ما هي أعراض ارتفاع نسبة السكر في الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٣ ، ٩ أبريل ٢٠٢٠
ما هي أعراض ارتفاع نسبة السكر في الدم

ارتفاع السكر في الدم

يعرف ارتفاع نسبة السكر في الدم بأنّه حالة تحدث نتيجةً لعدم إنتاج كمية كافية من الإنسولين في الجسم، وهو الهرمون المسؤول عن امتصاص السكر من قِبَل الخلايا لإنتاج الطاقة، وذلك مؤشّر على الإصابة بمرض السكري، وإذا لم يحافظ الشخص المصاب بالسكري على مستوى السكر في الدم سَيُصاب بمضاعفات تؤدي إلى الغيبوبة، وعلى المدى الطويل فإنّ الارتفاع الدائم في سكر الدم يمكن أن يُؤدي إلى مضاعفات خطيرة تُؤثرعلى العين، والكلى، والأعصاب، والقلب.

يوجد العديد من العوامل التي تُساهم في ارتفاع نسبة السكر في الدم عند الأشخاص المصابين بالسكري، مثل: الطعام غير المناسب، وعدم الالتزام بالأدوية، أو نتيجة حالات مرضية معينة، مثل: خلل في الهرمونات، والالتهابات[١],[٢],[٣].


أعراض ارتفاع السكر في الدم

لا يسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم ظهور أعراض حتى يرتفع بنسبة كبيرة؛ أي أعلى من 180-200 ملليغرامًا لكل ديسيلتر (ملغم/دل)، وتتطور الأعراض تدريجيًا خلال عدة أيام إلى أسابيع، وكلما استمر ارتفاع السكر في الدم مدة أطول ازدادت خطورة الأعراض، كما يوجد بعض الأشخاص المصابين بالسكري من النوع الثاني من مدة طويلة ولا تظهر لديهم أيّ أعراض بالرغم من ارتفاع السكر لديهم، فملاحظة الأعراض مبكرًا تساعد على معالجة الحالة سريعًا، وعمومًا تتضمن الأعراض التي تظهر مبكرًا ما يأتي[٣],[٤]:

  • الحاجة إلى التبول المتكرر.
  • الشعور بالعطش.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • الإرهاق.
  • زيادة الشعور بالجوع.
  • الخدر أو الوخز في القدمين.
  • الصداع.

كما يجب استشارة الطبيب عند استمرار ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى أعلى من 240 ملغم / دل بالرغم من الالتزام بالدواء، فإذا استمرّ ذلك تزداد الأعراض سوءًا، ومنها ما يأتي[٣],[٤]:

  • رائحة الفم الكريهة.
  • فقدان الوزن.
  • وجود السكر في البول.
  • التهابات في الجلد والمهبل.
  • بطء التئام الجروح.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • صعوبة في التنفس.
  • جفاف في الفم.
  • الضعف العام.
  • التشتت الذهني.
  • الألم في البطن.
  • الغيبوبة.


أسباب ارتفاع نسبة السكر في الدم

يحدث ارتفاع سكر الدم غالبًا بعد تناول وجبة طعام مليئة بالكربوهيدرات، فخلال عملية الهضم يُحطم الجسم الكربوهيدرات الموجودة في الطعام -مثل الأرز والخبز- إلى جزيئات السكر، ومن أهم هذه الجزيئات سكر الجلوكوز المصدر الرئيس للطاقة في الجسم، وبعد الأكل يُمتص الجلوكوز إلى الدم وبمساعدة الإنسولين يدخل الجلوكوز إلى الخلايا لإنتاج الطاقة، وعندما يكون مستوى الإنسولين قليلًا أو لا يؤدّي وظيفته جيدًا يحدث مرض السكري نتيجةً لارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم[٢],[٣].

كما يوجد نوعان من السكري، هما[٢]:

  • السكري من النوع الأول، الذي يحدث عندما لا ينتج الجسم الإنسولين.
  • السكري من النوع الثاني، الذي يحدث عندما لا يستخدم الجسم الإنسولين بفعالية.

وتوجد بعض الأسباب المؤدية إلى ارتفاع السكر في الدم عند الأشخاص المصابين بالسكري، تتضمن ما يأتي[٢],[٤]:

  • عدم أخذ الإنسولين أو الأدوية المخّفضة لنسبة السكر كما وصف الطبيب.
  • الإفراط في تناول الطعام الغني بالكربوهيدرات.
  • قلة النشاط وعدم ممارسة التمارين المناسبة.
  • التوتر.
  • الالتهابات.
  • وجود مرض أو حالة طبية معينة.


تشخيص ارتفاع نسبة السكر في الدم

يختلف مستوى السكر في الدم في بعض الحالات، كما في الحمل، والتقدم بالعمر، أو في حالة حدوث مضاعفات السكري، ويُحدد الطبيب لكل مصاب بالسكري مستوى السكر في الدم الذي يجب أن يُحافظ عليه إذ تُوصي الجمعية الأمريكية لداء السكري بالمحافظة على مستوياته كما يأتي[٣]:

  • ما بين 80-130 مغم/ديسيلتر (4.4-7.2 مليمول/لتر) قبل الأكل.
  • أقل من 180 مغم/ديسيلتر (10.0 مليمول/لتر) بعد الأكل بساعتين.

تعدّ المراقبة المنزلية لمستوى السكر بجهاز قياس نسبة الجلوكوز أفضل الطرق للتأكد من أن خطة العلاج تسير جيدًا، وفي حالة وجود أي أعراض لارتفاع السكر في الدم وكان مستواه أكثر من 240 ملغم/دل يجب إجراء فحص البول؛ للتأكد من مستوى الكيتون فيه، وفي حال كانت النتيجة إيجابيّةً يدلّ ذلك على حدوث تغيّرات في الجسم يمكن أن تُؤدي إلى مضاعفات خطيرة، مثل الحماض الكيتوني السكري[٣].


علاج ارتفاع نسبة السكر في الدم

توجد عدة خطوات يجب أن يتخذها الأشخاص المصابون بالسكري للمحافظة على مستوى السكر في الدّم، منها ما يأتي[٢],[٣]:

  • مراقبة نسبة السكر في الدم باستمرار.
  • الالتزام بالأدوية التي وصفها الطبيب.
  • ممارسة التمارين الرياضية بما يناسب حالة المصاب؛ لأنّه في بعض الحالات مثل وجود الكيتون في البول يجب التوقّف عن ممارسة التمارين الرياضية.
  • الالتزام بنظام صحي يناسب حالة المصاب.
  • قد يوصي الطبيب بتغيير الأدوية أو جرعات الإنسولين في حال عدم انخفاض مستوى السكر في الدم ضمن المستوى المطلوب.
  • مراجعة الطبيب عند حدوث أي أعراض، واستمرار ارتفاع مستوى السكر في الدم.


عوامل الإصابة بارتفاع السكر في الدم

يوجد الكثير من العوامل التي تساهم في ارتفاع نسبة السكر في الدم، منها ما يأتي[٣]:

  • عدم استخدام الكمية الكافية من الإنسولين أو أدوية السكري التي تؤخذ عن طريق الفم.
  • عدم الالتزام بالنظام الصحي المناسب.
  • قلة النشاط البدني.
  • وجود مرض معين أو التهاب.
  • استخدام أدوية معينة، مثل الستيرويد.
  • التعرض للتوتر الشديد.


مضاعفات ارتفاع السكر في الدم

تساهم المحافظة على مستوى السكر في الدم في منع حدوث المضاعفات المتعلقة بالسكري، إذ توجد بعض المضاعفات التي تحدث على المدى البعيد في حال الارتفاع المستمر لمستوى السكر في الدم، تتضمن ما يأتي[٣],[٢]:

  • الحماض الكيتوني للسكري، عندما يكون الإنسولين غير كافٍ والجلوكوز لا يستطيع دخول الخلايا لإنتاج الطاقة يستخدم الجسم الدهون بدلًا من الجلوكوز لإنتاج الطاقة، وهذا يسبب تكوّن أحماض الكيتون، ويحاول الجسم التخلص منها بطرحها في البول، لكن مع الوقت تزداد نسبتها في الدم، مسبّبةً زيادةً في حموضة الدم، ودون علاج يُمكن أن تُؤدي إلى الإصابة بغيبوبة السكري، ومن الأعراض التي تدل على هذه الحالة رائحة الفم الكريهة، وصعوبة التنفس، والتقيؤ، لذا يجب على مريض السكري مراجعة الطبيب فورًا وأخذ العلاج المناسب في حالة حدوث أي من هذه الأعراض.
  • أمراض القلب.
  • تلف الأعصاب.
  • الفشل الكلوي أو تلف الكلى؛ أي اعتلال الكلى السكري.
  • تلف الأوعية الدموية لشبكية العين؛ أي اعتلال الشبكية السكري، الذي يُمكن أن يُؤدي إلى الإصابة بالعمى.
  • إعتام عدسة العين، وهو حالة تصبح فيها عدسة العين معكرةً بدلًا من أن تكون صافيةً كما في حالتها الطبيعية.
  • حدوث مشكلات في العظام والمفاصل.
  • التهاب الأسنان واللثة.
  • حدوث مشكلات في القدمين تنجم عن تلف الأعصاب أو قلّة تدفق الدم، الذي تسبّبه الالتهابات الخطيرة في الجلد، أو التقرحات، وفي بعض الحالات الشديدة يمكن أن يصل الأمر إلى بتر الأطراف.


المراجع

  1. "Hyperglycemia", medlineplus, Retrieved 2019-11-10. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Deborah Weatherspoon (2019-5-7), "What to know about hyperglycemia"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-11-102019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Hyperglycemia in diabetes", mayoclinic,2018-11-3، Retrieved 2019-11-10. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Hyperglycemia (High Blood Sugar)", my.clevelandclinic,2017-3-3، Retrieved 2019-11-10. Edited.