ما هي أعراض سرطان الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٤ ، ١٦ أكتوبر ٢٠١٩
ما هي أعراض سرطان الدم

سرطان الدم

سرطان الدم هو نوع من أنواع سرطانات الخلايا والأنسجة التي تعمل على إنتاج خلايا الدم، مثل نخاع العظم، إذ إنّ خلايا الدم في جسم الشّخص السّليم تنشأ كخلايا جذعية، ثمّ تنضج وتتطور لاحقًا في نخاع العظم لتشكّل أنواع خلايا الدم المعروفة، وهي خلايا الدم الحمراء أو خلايا الدم البيضاء أو الصفائح الدموية، وتنتقل إلى مجرى الدم.

أما في جسم الشّخص الذي يعاني من سرطان الدم يُنتج نخاع العظم خلايا دم شاذّةً وغير طبيعية؛ نتيجةً لتوقف النمو بطريقة طبيعية ونموها بشكلٍ غير منضبطٍ، فتدخل إلى مجرى الدم وتبدأ بمزاحمة خلايا الدم الطبيعية السليمة، وتمنعها من القيام بوظائفها بطريقة صحيحة، مثل: إمداد أجزاء الجسم بالأكسجين اللازم لقيامها بوظائفها الحيوية، وتخليص الخلايا من ثاني أكسيد الكربون النّاتج عن العمليات الحيوية المختلفة، ومكافحة الالتهابات، ومنع حدوث النزيف الدموي الخطير، وهناك ثلاثة أنواع رئيسة من سرطانات الدم، هي:

  • سرطان اللوكيميا: هو نوعٌ من السرطان موجود في الدم ونخاع العظام، تنجم عنه سرعة إنتاج خلايا الدم البيضاء غير الطبيعية، حيث إن هذه الأعداد الكبيرة من خلايا الدم البيضاء غير الطبيعية تعجز عن مكافحة العدوى والالتهابات، وتُضعِف قدرة نخاع العظم على إنتاج خلايا الدم الحمراء والصّفائح الدموية.
  • الليمفوما: هو سرطان الغدد الليمفاوية الذي يؤثر على الجهاز اللمفاوي، وهو الجهاز المسؤول عن ترشيح السّوائل الزائدة من الجسم وإنتاج خلايا مناعية، والخلايا اللمفاوية هي نوعٌ من خلايا الدم البيضاء التي تكافح العدوى والأمراض، وفي حالات الليمفوما تصبح الخلايا الليمفاوية غير طبيعية لتتكاثر وتتجمّع في العقد الليمفاوية والأنسجة الأخرى في الجسم، ومع مرور الوقت تُضعف هذه الخلايا السّرطانية جهاز المناعة.
  • المايلوما: هو سرطان خلايا البلازما، وهي خلايا دم بيضاء تنتج أجسامًا مضادّةً للالتهابات والعدوى في الجسم، وتمنع هذه الخلايا الإنتاج الطبيعي للأجسام المضادّة، مما يُضعِف جهاز المناعة، فيبقى الجسم عرضةً للعدوى والأمراض المختلفة.

قد يشعر الشخص بالقلق عندما يعلم أنه مصابٌ بأحد أنواع سرطان الدم، وقد يكون علاجه صعبًا تبعًا لنوع سرطان الدم؛ فقد يكون إما من النوع الحاد أو المزمن، وبالرغم من ذلك هنالك العديد من الطّرق المتنوّعة والموارد الكثيرة التي من شأنها أن تساعد المريض على مواجهة هذا النوع من السّرطانات[١]،[٢].  


أعراض سرطان الدم

في العديد من حالات الإصابة بمرض سرطان الدم لا تظهر أيّة أعراض إلى أن يتقدم المرض ويتطور، بينما تظهر مجموعةٌ من الأعراض عند بعض الأشخاص منذ بداية تكوّن الخلايا السرطانية، تختلف باختلاف نوع سرطان الدم، فليس كل شخصٍ مصابٍ بسرطان الدم لديه نفس الأعراض، إلّا أن هناك مجموعة منها عامّة قد تتشابه عند معظم المرضى، ومنها[٣]،[٤]،[٥]:

  • الإصابة بالحمى أو القشعريرة.
  • السعال، أو الألم في الصدر.
  • الشعور بالتعب الدائم أو الوهن والضعف.
  • الإصابة بالعدوى والالتهابات المتكررة.
  • الغثيان، وفقدان الشهية، وانخفاضٌ سريع وشديد في الوزن.
  • انتفاخ وتورم في الغدد اللمفاوية في الرقبة أو الإبطين أو الفخذ.
  • الشعور بضيقٍ في التنفس عند ممارسة النشاط البدني أو صعود الدرج.
  • حكّةٌ في الجلد أو ظهور طفح جلدي، وظهور البقع الصغيرة حمراء اللون على الجلد.
  • التعرق المتزايد، خاصةً خلال ساعات الليل.
  • الشعور بالامتلاء في البطن، وتضخّم الكبد والطحال.
  • آلام العظام والمفاصل.

في حال أثر سرطان الدم على تطور خلايا الدم الحمراء يسبّب فقر الدم، ونتيجةً لقصور كرات الدم الحمراء في أداء وظائفها فقد تظهر مجموعة من الأعراض، مثل: التعب العام، وضيق التنفس، وصداع الرأس، والدوار، وعدم انتظام نبضات القلب، وشحوب الجلد، بينما تتمثّل أعراض سرطان الدم الذي يؤثر على خلايا الدم البيضاء بالالتهابات المتكررة والدائمة، والحمّى والقشعريرة، أو التعرق، وتقرحات الفم، وتقرّحات الجلد.

أما الأعراض التي يُسببها سرطان الدم الذي يؤثر على الصفائح الدموية فتشمل ظهور كدماتٍ متكررة وبقعٍ حمراء صغيرة الحجم على الجلد، وحدوث النّزيف بسهولة، مثل: نزف الجروح، أو نزف اللثة، بالإضافة إلى نزف الأنف المتكرر، ووجود دم في البول أو البراز، وتضخم الطحال، وغيرها[٣].


أسباب الإصابة بسرطان الدم

لم يتم التوصّل إلى الأسباب الرّئيسة التي تؤدي إلى حدوث مرض سرطان الدم حتى الوقت الحالي، إلا أنّ هنالك بعض الدّراسات العلمية التي تُثبت وجود مجموعةٍ من العوامل المحفّزة التي تؤدي إلى حدوث مرض السّرطان عند بعض الأشخاص، ومن أهمّ هذه العوامل ما يلي[٦]،[٧]:

  • بعض الاختلالات الوراثية، والتاريخ المرَضي للعائلة.
  • التقدّم بالعمر، والشيخوخة.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • التعرّض للإشعاعات بشكل مباشر.
  • العلاج الكيماوي والإشعاعي.
  • التعرّض للمواد الكيماويّة.
  • بعض الإصابات، وأمراض الدم المؤديّة إلى سرطان الدم.
  • الإصابة ببعض أنواع الفيروسات[٨].


تشخيص سرطان الدم وعلاجه

التشخيص المبكّر في حالات سرطان الدم مهم للغاية، وهو المفتاح الرئيس للتحكم بالأعراض ومنع تطوّر المرض، وعادةً ما يتم تشخيص حالات سرطان الدم بإجراء مجموعةٍ من الفحوصات السريرية والمخبرية والصّور الإشعاعية، ومن ضمن هذه الفحوصات[٤]:

  • تحاليل الدم المتنوعة.
  • فحص نخاع العظام.
  • اختبارات التصوير التشخيصي، مثل: التصوير بالأشعة المقطعية، والأشعة السينية.
  • الاختبارات البدنية.
  • إزالة العقدة الليمفاوية الجراحية لفحصها.

يُعدّ سرطان الدم من أكثر أنواع السرطانات تعقيدًا وصعوبةً؛ وذلك لأنّه لا يتكوّن من كتلةٍ نسيجيّة صلبة يُمكن أن تُزال أو تُستأصل من خلال عمليّة جراحيّة على خلاف أنواع السرطان الأخرى، لذلك فإنّ علاجه معقّد جدًّا، ويتعلّق مدى التعقيد بعدة عوامل أساسية، هي: عمر المريض، والوضع الصحي، ونوع سرطان الدم، ومدى تطوره، بالإضافة إلى انتشار السرطان وتفشّيه في الجسم، أمّا بالنسبة لطرق علاج سرطان الدم المتّبعة فتشمل الآتي[٩]:

  • العلاج الكيميائي عن طريق الحقن في الوريد، أو عن طريق تناول الأدوية الفموية في بعض الأحيان لوقف نمو الخلايا السرطانية.
  • العلاج باستخدام مثبّطات إنزيم الكيناز[١٠].
  • المعالجة الإشعاعية باستخدام أشعة عالية الطاقة لقتل الخلايا السرطانية.
  • زراعة نخاع العظم.
  • زرع الخلايا الجذعية؛ للمساعدة في استئناف إنتاج الدم الصحي بعد العلاج.
  • العمليات الجراحية، بإزالة الغدد الليمفاوية المصابة لعلاج بعض الأورام اللمفاوية.


المراجع

  1. "Blood Cancers", www.hematology.org, Retrieved 2019-10-15. Edited.
  2. "Types of Blood Cancer", www.webmd.com, Retrieved 2019-10-15. Edited.
  3. ^ أ ب "What Are the Signs & Symptoms of Blood Cancer?", blood-cancer.com, Retrieved 2019-10-15. Edited.
  4. ^ أ ب "Blood Cancer Symptoms and Diagnosis", hillman.upmc.com, Retrieved 2019-10-15. Edited.
  5. "Leukemia & Lymphoma", www.webmd.com, Retrieved 2019-10-15. Edited.
  6. "Blood Cancer Overview ", www.maxhealthcare.in, Retrieved 2019-10-15. Edited.
  7. "waht is blood cancer?", bloodwise.org.uk,2019-5-23، Retrieved 2019-10-15. Edited.
  8. "Viruses that can lead to cancer", www.cancer.org, Retrieved 2019-10-15. Edited.
  9. "Blood Cancers: Symptoms, Diagnosis and Treatment", www.yalemedicine.org, Retrieved 2019-10-15. Edited.
  10. "Protein kinase inhibitors for acute leukemia", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 16-10-2019. Edited.