سرطان في الغدد اللمفاوية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٢٨ ، ١٨ أبريل ٢٠١٩
سرطان في الغدد اللمفاوية

الغدد اللمفاوية

تُعرَف بأنها جزء من جهاز المناعة في الجسم، إذ تكمن وظيفة الغدد اللمفاوية في ترشيح السائل اللمفاوي، بالإضافة إلى أنها تساعد الجسم في مكافحة الأمراض والعدوى؛ وذلك بسبب احتوائها على الخلايا اللمفاوية، التي تُعرَف بأنها أحد أنواع خلايا الدم البيضاء.[١] وتنتشر الغدد اللمفاوية في جميع أنحاء الجسم، إذ إنّ هناك بعض الأجزاء التي تكون فيها الغدد في هيئة تجمّعات، وهناك بعض العقد اللمفاوية يمكن لمسها في حين توجد هناك تجمعات من العقد اللمفاوية لا يمكن الإحساس بها أو لمسها، ومن أمثلة أماكن العقد اللمفاوية: الصّدر، والبطن، والرقبة، وتحت الإبط، والحوض، ومنطقة المغبن.[٢]


سرطان في الغدد اللمفاوية

عند إصابة الغدد اللمفاوية بالأورام تصبح مسرطنة، ويحدث ذلك بسبب نمو سريع وغير طبيعيّ في خلايا جميع الأنسجة الموجودة في الغدد، الذي يؤدي إلى تضخّم فيها في جميع أنحاء الجسم، الذي تمكن ملاحظته في منطقة الرقبة أو الإبط، فتكون صلبة لكن غير مؤلمة، وتتعدد أنواع سرطان الغدد اللمفاوية لتقسّم قسمين رئيسَين، وهما: لمفومة لَاهودجكينيَّة؛ التي تشكّل 90% من سرطانات الغدد اللمفاوية، ولمفومة هودجكينيّة، التي تشكل 10% من سرطانات الغدد اللمفاويّة.[٣]


أعراض سرطان في الغدد اللمفاوية

في بداية الإصابة بمرض سرطان الغدد اللمفاوية فإن الأعراض تكون مشابهة جدًا لأعراض الأمراض البسيطة؛ مثل: نزلات البرد، والالتهابات الفيروسيّة، ويؤدي ذلك إلى تأخير تشخيص المرض وتفريقه بين الأمراض الأخرى، وتستمر أعراض مرض سرطان الغدد مدة أطول، ومن أبرز أعراض مرض سرطان الغدد اللمفاوية ما يلي:[٤][٥]

  • نقص في الوزن بشكل مفاجئ وكبير، إذ يزيد على 10% خلال أشهر قليلة لا تتعدّى الستّة دون اتباع أيّ نوع من الحِمية، بالإضافة إلى ضعف في الشهيّة دون مبرر.
  • الشعور بضعف عامّ في الجسم، ونقص في الطاقة.
  • المعاناة من ارتفاع درجة الحرارة الجسم، كذلك التعرّق الليلي المرافق للرعشة، والصداع.
  • حدوث جفاف في الجلد بشكل غير طبيعيّ.
  • إيجاد صعوبة في البلع؛ وذلك بسبب تضخّم اللوزتيْن.
  • إيجاد صعوبة في السعال والتنفّس.
  • حدوث تضخّم في الغدد اللمفاويّة داخلَ البطن، الذي يسبب بدوره الشعور بالآلام في الظهر، والبطن، والقدمين، وحدوث ضعف في العضلات المحيطة بهذه الأجزاء.
  • حدوث تورم في الكاحل والقدم، وانتفاخهما.
  • الإصابة بالعدوى المتكرّرة؛ وذلك نتيجة فقدان جهاز المناعة فاعليته، الذي يؤدي بدوره إلى انتشار الفيروسات، والجراثيم الخطيرة.
  • الإصابة بالاعتلال العصبي، الذي يسبب حدوث ضعف في حاسة اللمس؛ نتيجة انتفاخ الغدّة وضغطها في مجرى العصب.
  • تضخّم في الكبد، والطحال.
  • الشعور بألم في البطن المصاحب للتقيؤ، وانسداد الأمعاء أيضًا.
  • حدوث تضخم في الخصيتين.
  • الإصابة باليرقان.
  • ظهور الطفح الجلدي، والقروح الجلديّة بعد انتشار المرض في الخلايا الجلديّة.
  • الإصابة بالتهاب الأوعية الدموية في جميع أعضاء الجسم.
  • الإصابة بفقر الدم، وأيضًا قلّة الصفائح الدمويّة.


أسباب سرطان في الغدد اللمفاويّة

في الحقيقة لا تزال الأسباب الرئيسة للإصابة بمرض سرطان الغدد اللمفاويّة مجهولة حتى الوقت الحاضر رغم تطوّر العلم، لكن هناك عدّةَ عوامل تزيد من خطر الإصابة بمرض سرطان الغدد اللمفاوية، التي من أبرزها ما يلي:[٦]

  • العوامل الوراثيّة.
  • تقدّم السن، خصوصًا مَن هم فوق الستّين.
  • الجنس، يُعدّ الذكور أكثر عرضة للإصابة بمرض سرطان الغدد اللمفاوية.
  • حدوث ضعف في جهاز المناعة؛ وذلك نتيجة زراعة الأعضاء، أو مرض الإيدز.
  • الإصابة بالتهابات فيروسيّة؛ مثل: فيروس إبشتاين بار، والتهاب الكبد الوبائي من نوع فيروس سي.
  • التعرّض للمواد الكيميائيّة، ومبيدات الحشرات.
  • الخضوع للعلاج الإشعاعي لمعالجة بعض أمراض السرطانات سابقًا.
  • حدوث زيادة في الوزن.


تشخيص سرطان في الغدد اللمفاوية

حيث الإصابة بمرض سرطان الغدد اللمفاوية تُشخّص بعد استبعاد أي مرض آخر قد يتسبب في ظهور أعراض تشابه مرض سرطان الغدد اللمفاوية، وذلك من خلال إجراء عدة فحوصات من أبرزها ما يلي:[٧]

  • الفحوصات السريرية، إذ يُجري الطبيب مُعاينة منطقة الإصابة، والمنطقة المحيطة بها، وتدوين كافة العلامات الظاهرة للمساعدة في التشخيص.
  • تحاليل الدم، تشمل اختبار تحاليل الدم فحص العدّ الدموي الشامل، وذلك بهدف تشخيص الصحّة العامة للمُصاب، وأيضًا استبعاد الإصابة بأيّة أمراض أُخرى؛ مثل: العدوى، واللوكيميا.
  • اخذ الخزعة، تؤخذ عيّنة كلية من موضع الإصابة أو جزئية، وإرسالها إلى الدراسة المجهرية.
  • الفحوصات التصويرية، إذ قد يلجأ الطبيب إلى إجراء بعض الفحوصات التصويرية، ومن أمثلتها: الصور الطبقيّة المحورية، والتصوير بالموجات فوق الصوتية، والرنين المغناطيسي.


المراجع

  1. "lymph node", cancer, Retrieved 2019-3-14. Edited.
  2. Lisa Fayed (2019-3-12), "Definition and Function of Lymph Nodes"، verywellhealth, Retrieved 2019-3-14. Edited.
  3. "Lymph Nodes and Cancer", cancer, Retrieved 2019-3-14. Edited.
  4. "Signs and Symptoms of Non-Hodgkin ", cancer, Retrieved 2019-3-14. Edited.
  5. Dr. Chris, "Primary Lymph Node Cancer (Lymphoma)"، healthhype, Retrieved 2019-3-14. Edited.
  6. "What Is Lymphoma?", webmd, Retrieved 2019-3-14. Edited.
  7. "Swollen lymph nodes", mayoclinic, Retrieved 2019-3-14. Edited.