اعراض تضخم الطحال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ١١ مارس ٢٠٢٠
اعراض تضخم الطحال

تضخم الطحال

يعدّ الطحال عضوًا مهمًا من أعضاء الجسم، ويقع أعلى منطقة البطن على الجهة اليسرى من المعدة، ويختلف حجمه وشكله من شخص إلى آخر، لكنّه غالبًا ما يأخذ شكل قبضة اليد، ويكون ذا لون أرجواني، ويصل طوله إلى حوالي 10 سنتيمترات. يعدّ الطحال مهمًا لجهاز المناعة؛ إذ يساعد على مهاجمة بعض أنواع البكتيريا ومنعها من التسبُّب بالعدوى، ويساعده على التعرف على الأجسام الغريبة ومهاجمتها، وإعادة تكوين خلايا الدم الحمراء القديمة، وتخزين الصفائح الدموية وخلايا الدم البيضاء.[١] أمَّا تضخم الطحال (Splenomegaly) فهو زيادة حجمه عن الحجم الطبيعي؛ نتيجةً لحالات مرضية مختلفة، منها: الالتهابات، وأمراض الكبد، وبعض السرطانات.[٢]

 

أعراض تضخم الطحال

لا يُسبب تضخم الطحال غالبًا ظهور أيّ أعراض، لكن في بعض الحالات قد يظهر على المريض بعضها، التي قد تعتمد على نوع المشكلة الصحية التي يعاني منها المصاب، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[٢][٣]

  • الشعور بالشبع دون تناول الطعام أو بعد تناول كمية صغيرة منه؛ نتيجةً لضغط الطحال على المعدة، أو عسر الهضم.
  • ألم وشعور بالانتفاخ في الجزء العلوي الأيسر من البطن، قد ينتشر إلى الكتف الأيسر.
  • الإصابة بالحازوقة جرَّاء تهيج الحجاب الحاجز.
  • فقر الدم، وما يُسبِّبه من أعراض، مثل:
    • ضيق التنفس.
    • الضعف والإعياء.
  • الالتهابات المتكررة.
  • سهولة النزف والإصابة بالرضوض نتيجة انخفاض عدد الصفيحات الدموية، ويؤدي ذلك أيضًا إلى عدد من الأعراض، مثل:
    • النزيف المتكرر من الأنف واللثة.
    • اليرقان؛ أي اصفرار لون الجلد وبياض العينين.
    • زيادة مدة النزيف عن الطبيعي عند التعرض لأي جرح.
    • زيادة خطر الإصابة بالنزيف الشديد.
  • التخثر الوريدي العميق.
  • غزارة الطمث.
  • أعراض الإصابة بأمراض الكبد في حال كانت هي المُسبِّب لتضخُّم الطحال، منها ما يأتي:
    • الحكة.
    • فقدان الشهية.
    • اليرقان.
    • الإعياء والضعف.
    • ظهور الكدمات من إصابات طفيفة.


أسباب تضخم الطحال

يوجد العديد من العوامل التي تسبب تضخم الطحال، منها ما يأتي:[٤][٢]

  • التهاب المفاصل الروماتويدي اليفعي المُسبِّب لالتهاب الجهاز اللمفاوي الذي يضم الطحال، إذ يؤدي إلى تضخمه.
  • عدوى كثرة الوحيدات العدائية، ويعدّ من أسباب تضخم الطحال الأكثر شيوعًا.
  • مشكلات الكبد، مثل: تشمع الكبد، والتليف الكيسي.
  • وجود أورام في الطحال، أو الأورام التي تنتقل إلى الطحال من أعضاء أخرى في الجسم.
  • مرض فقر الدم المنجلي.
  • الالتهابات البكتيرية، أو الالتهابات الطُفيلية، أو الالتهابات الفيروسية.
  • الملاريا.
  • لمفوما هودجكين.
  • الذئبة.
  • فشل عضلة القلب.
  • سرطانات الدم، مثل اللوكيميا.


عوامل خطر تضخم الطحال

بالرغم من أن تضخم الطحال يصيب الأفراد من مختلف المراحل العمرية، إلاّ أنّ خطر الإصابة به يزداد بين جماعات معيّنة، وهم:[٢]

  • المرضى المصابون بداء غوشيه، ومرض نيمان بيك، وغيرهما من الأمراض الأيضية الوارثية التي تؤثر على الكبد والطحال.
  • الأطفال وصغار السن المصابون بالالتهابات، كداء كثرة الوحيدات العدائية.
  • الأشخاص الذين يعيشون في المناطق التي ينتشر فيها مرض الملاريا، أو الأشخاص الذين يسافرون إلى هذه المناطق.

 

مضاعفات تضخم الطحال

من المُضاعفات المُحتملة التي قد تترافق مع حدوث تضخم الطحال ما يأتي:[٢]

  • الالتهابات: فتضخم الطحال يُقلل من عدد خلايا الدم الحمراء الصحية، كما يُقلل من عدد خلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية، مسببًا زيادة فرص الإصابة بالالتهابات، إلى جانب احتمالية الإصابة بالنزيف وفقر الدم.
  • تمزق الطحال: ففرصة تمزق الطحال تزيد بزيادة حجم الطحال عن الحجم الطبيعيّ، كما يعدّ حالةً مهددةً للحياة؛ إذ يؤدي إلى حدوث نزيف داخلي في منطقة البطن.


 تشخيص تضخم الطحال

يوجد عدد من الطرق التي يُمكن اتباعها لتشخيص تضخم الطحال، منها ما يأتي:[٥][٢]

  • الفحص الجسدي للمريض، الذي يمكِّن الطبيب من كشف وجود تضخم في الطحال.
  • التصوير الطبقي المحوري أو التصوير بالموجات فوق الصوتية لتحديد حجم الطحال، أو التصوير بالرنين المغناطيسي؛ للتأكد من تدفق الدم خلاله.
  • فحوصات الدم؛ للتأكد من عدد خلايا الدم الحمراء والبيضاء، وعدد الصفائح الدموية.


علاج تضخم الطحال

إنَّ علاج تضخم الطحال يعتمد على السبب الذي يكمن وراء حدوثه، وفي ما يأتي بعض الخيارات العلاجية:

  • المضادات الحيوية: تُستخدم في حالات تضخم الطحال الناتج عن الإصابة بالعدوى البكتيريَّة.[٤]
  • الانتظار اليقظ: إذا كانت الإصابة بتضخم الطحال غير معروفة السبب ولا يعاني المصاب من أيّ أعراض فقد يطلب الطبيب منه مراقبة نفسه، والمراجعة الطبية كل 6-12 شهرًا أو إذا شعر بأيّ عرض جديد، عندها يمكن وصف بعض الأدوية التي تمنع تفاقم المشكلة.[٢]
  • استئصال الطحال: إذا تسبب تضخم الطحال بمضاعفات خطيرة أو إذا كان سببه صعب التحديد والعلاج عندها يكون استئصاله أحد الخيارات الممكنة، فمن المُمكن أنْ يعيش الفرد حياةً صحيةً وطبيعيةً بعد استئصاله، لكن تزداد فرصة إصابته بالعدوى، وهو ما يُمكن تجنبه والوقاية منه بالحصول على المطاعيم المناسبة،[٢] ويمكن إجراء عملية استئصال الطحال بطريقتين، يمكن توضيحهما كالآتي:[٦]
    • تنظير البطن، لا يتطلب ذلك عمل شق كبير لإزالة الطحال؛ لذا فهو يُقلل من ظهور الندبات على الجلد، كما يمكن أنْ يتعافى المريض من الجراحة سريعًا، فيُجري الجرَّاح تنظير البطن واستصال الطحال كما يأتي:
      • عمل عِدّة شقوق صغيرة في البطن.
      • إدخال المنظار داخل الجسم عبر إحدى هذه الشقوق؛ لتُمكِّن الطبيب من مراقبة عمله.
      • إدخال أداه رفيعة داخل البطن خلال إحدى الشقوق الأخرى لإزالة الطحال، وخلال هذه العملية يضخ الطبيب غازًا في البطن يجعل التنظير واستئصال الطحال أسهل.
      • إغلاق هذه الشقوق الجراحيَّة، وقد يتمكن المريض من العودة إلى المنزل بعد الجراحة في اليوم ذاته مع مراقبته مدة 24 ساعةً، أو البقاء ليلةً في المستشفى.
    • الجراحة المفتوحة، في الحالات التي يكون فيها الطحال كبيرًا جدًا أو تالفًا جدًا يلجأ الطبيب إلى الجراحة المفتوحة، بعمل شق كبير في البطن يُمكِّنه من إزالة الطحال، وقد يتطلب الأمر إبقاء المصاب في المستشفى بعد الجراحة عِدة أيام لاسترداد عافيته.


الوقاية من تضخم الطحال

معظم الأسباب التي تكمن وراء حدوث تضخم الطحال لا يمكن الوقاية منها، لكنْ توجد بعض المُسبِّبات التي يُمكن تجنبها، وهي كالآتي:[٧][٣]

  • الوقاية من التهاب الكبد الفيروسي من نوع (ب) و(سي)، ويكون ذلك بتجنب التلامس مع سوائل جسم الشخص المصاب بالعدوى، كما يمكن الوقاية من فيروس التهاب الكبد (ب) بأخذ اللقاح الخاص له.
  • الوقاية من مشكلة تشمع الكبد وفرط ضغط الدم البابي التي تترافق مع إدمان الكحوليات، ويكون ذلك بتجنب شربها كليًّا.
  • الوقاية من الإصابة بعدوى الملاريا، باتخاذ التدابير اللازمة للوقاية من الإصابة بها أثناء السفر.
  • تجنب تعرض الطحال للتمزُّق، بالابتعاد عن ممارسة الرياضات التي تتطلب التلامس والاحتكاك الجسدي، وضرورة وضع حزام الأمان.


إمكانية العيش دون الطحال

إذا أُزيل الطحال فقط تتولى أعضاء أخرى -مثل الكبد- أداء وظيفته، بالتّالي مقاومة بعض العدوى، لكن يوجد احتمال للتعرض للإصابة بها، ويزداد إذا كان يعاني الشّخص من مرض معين، مثل: فقر الدم المنجلي، أو الداء الزلاقي، أو الاضطرابات المؤثرة على الجهاز المناعي، مثل فيروس نقص المناعة البشرية، ويُمكن التقليل من خطر التعرض لهذه العدوى من خلال الآتي:[٦]

  • المطاعيم: إذ يجب على الشخص أخذ اللقاحات الروتينية جميعها في مرحلة الطّفولة، وأخذ اللقاحات الآتية ضد الالتهابات:
    • مطاعيم عدوى المكورات الرئوية، مثل الالتهاب الرئوي، مع أخذ المطاعيم الداعمة على الأقلّ كلّ 5 سنوات.
    • لقاح الإنفلونزا كل خريف.
    • لقاح بكتيريا المستدمية النزلية النوع (ب).
    • لقاح التهاب السحايا.
  • المضادات الحيوية: يجب تناول المضادات الحيوية منخفضة الجرعة طوال الحياة لمنع الالتهابات البكتيرية؛ فهي مهمّة بصورة خاصّة لبعض الأفراد، وهم:
    • الأطفال دون سن 16 عامًا.
    • أول سنتين بعد إزالة الطحال.
    • المصابون باضطرابات في جهاز المناعة.
  • الحذر من لدغات الحيوانات والقراد: أي الطفيليات الصّغيرة الماصّة للدم، التي تسبب العدوى، فيجب على الشخص أخذ المضادات الحيوية المناسبة في حال التعرُّض لذلك.
  • الانتباه لأعراض العدوى: من الضروري التعرُّف على أعراض العدوى، كالحمى، ومراجعة الطبيب فورًا عند ظهورها.


المراجع

  1. Matthew Hoffman, "Picture of the Spleen"، webmd, Retrieved 2019-11-1. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Enlarged spleen (splenomegaly)", mayoclinic, Retrieved 2019-11-1. Edited.
  3. ^ أ ب Benjamin Wedro, "Enlarged Spleen (Splenomegaly) Symptoms, Signs, Causes, and Treatment"، medicinenet, Retrieved 2019-11-1. Edited.
  4. ^ أ ب Carmella Wint, "What You Should Know About an Enlarged Spleen"، healthline, Retrieved 2019-11-1. Edited.
  5. "Enlarged Spleen: Care and Treatment", clevelandclinic, Retrieved 2019-11-1. Edited.
  6. ^ أ ب "Spleen problems and spleen removal", www.nhs.uk, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  7. Siamak N. Nabili, "Enlarged Spleen (Splenomegaly)"، emedicinehealth, Retrieved 2019-11-1. Edited.