ما هي أمراض الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٣٤ ، ١٨ مايو ٢٠٢٠

أمراض الحمل

تعاني بعض النساء من مشاكل ومضاعفاتٍ صحية أثناء الحمل، وتؤثر هذه المضاعفات في صحّة الأم أو صحة الجنين أو كليهما سلبيًا. حتى النساء اللواتي تتمتعن بصحة جيدة قبل حصول الحمل تتعرضن لمضاعفاتٍ صحية قد تجعل الحمل خَطِرًا. لذلك يساعد الحصول على رعاية صحية مبكرة ومنتظمة أثناء الحمل وقبل الولادة في تقليل خطر حدوث مضاعفات قد تؤثر في صحة الحامل وجنينها عن طريق تمكين الطواقم الطبية من تشخيص الحالات ومعالجتها أو تقليل خطورتها.[١]


أمراض الحمل الشّائعة

يتسبب الحمل في أن يمرّ جسم المرأة ببعض التغيّرات الجسمية، إذ يتضاعف حجم الدم ويتوسّع القفص الصدري الخاص بها، وتُدفَع أعضاء البطن جابنًا لإفساح المجال لتوسّع الرحم ونمو الطفل، واستنادًا إلى هذه التغيّرات الجسمية؛ فإنّه ليس من المُستغرَب أن تتعرّض المرأة للخطر أو بعض المضاعفات أثناء الحمل. وفيما يلي ثماني حالات يزداد فيها الخطر على صحّة المرأة أثناء الحمل:[٢]

  • تسمم الحمل، يحدث فيه ارتفاعٌ مفاجئ لضغط الدم بعد الأسبوع العشرين من الحمل، وتصاحبه زيادة نسبة البروتين في البول. إذ إنّه في بعض الحالات الخطرة يؤدي تسمم الحمل إلى حدوث فشلٍ كلوي، ونوباتٍ، وإصابة الكبد، ومشاكل في التّنفس، وأحيانًا قد تصل خطورة تسمم الحمل إلى الموت. ويؤثر تسمّم الحمل في 5 إلى 7 بالمئة من النساء الحوامل، ويزداد خطر تسمم الحمل عمومًا مع تقدّم عمر المرأة. ولا يزال الباحثون غير متأكدين من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث تسمّم الحمل رغم وجود العديد من عوامل الخطر المتعلّقة بحصوله؛ مثل: التشكّل غير الطّبيعي للمشيمة، أو عدم وجود استجابةٍ مناعية لدى الأم. لذلك فإنّ العلاج الوحيد لهذه الحالة هو الولادة المبكّرة للطفل، مع العلم أنّ الكشف المبكّر والمراقبة المنتظمة قد يساعدان في تجنّب حدوث هذه الحالة مما يؤدي إلى حملٍ صحي.
  • سكري الحمل، يحدث سكري الحمل عندما تُنتج مشيمة المرأة الحامل هرموناتٍ مضادة للأنسولين، وهذه الهرمونات عادًة ما تقلل من كمية السكر التي تمتصّها خلايا جسم المرأة، وبالتالي يبقى هذا السكر في مجرى الدم متاحًا للطفل، وقد تسبب هذه الحالة مع حاجة الطفل سريع النمو للسكر إلى الضّغط على البنكرياس، إلى الحدّ الذي لا يستطيع فيه إنتاج ما يكفي من الأنسولين للتعامل مع مستويات السكر في الدم.
  • أمراض القلب والنوبات القلبية، يزداد الضغط على القلب والأوعية الدموية أثناء الحمل لدى المرأة؛ إذ يتضاعف حجم الدم، ويزداد معدل ضربات القلب لديها، وينخفض ضغط الدم في جسمها بسبب زيادة تدفّق ضغط الدم إلى الرحم. وعادًة ما تكون هذه التغييرات غير ضارّة خاصّة لدى النساء اللواتي ليس لديهن تاريخ للإصابة بأمراض القلب، على عكس النساء اللواتي لديهن تاريخ لأمراض القلب؛ إذ تعانين معدلاتٍ أعلى لأمراض القلب. وحوالي 1 إلى 3 بالمئة من حالات الحمل تصاب النساء فيها بمشاكل مرتبطة بالقلب، لذلك فإنّ مرض القلب مسؤول عن 10 إلى 15 في المئة من الوفيات المرتبطة بالحمل. ورغم هذه المخاطر تحظى النساء المصابات بأمراضٍ قلبية سابقة بحمل آمن وسليم، ذلك من خلال استشارة أطبائهن ومراقبتهن طبيًا عن كثب.
  • فقر الدم (الأنيميا)، يُعدّ فقر الدم أو تراجع عدد خلايا الدم الحمراء من الحالات الشّائعة التي قد تصاب بها الحامل، ويُعدّ الحديد مكونًا رئيسًا لخلايا الدم الحمراء، لكنّ العديد من النساء لا تمتلكن كمياتٍ كافية من الحديد لمواكبة متطلّبات الزيادة الكبيرة في حجم الدم وتنامي المشيمة والجنين.
  • آلام الظهر، يقدّر الباحثون أنّ 1من كل 2 امرأة حامل تعاني من آلام الظهر، وتزيد هذه الآلام خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة للحمل. ويمثّل ألم الظهر مشكلة خطيرة لربع النساء الحوامل؛ إذ يؤدي الى الإصابة بالعجز في بعض الأحيان.
  • جلطات الدم، تُعدّ السبب الأكثر شيوعًا للوفاة بين النساء الحوامل في الدول الغربية. ولحسن الحظ تُعالَج المصابات بجلطات الدم بفاعلية باستخدام دواء الهيبارين، وهو مضاد للتخثّر لا يعبر المشيمة، وبالتالي فهو آمنٌ لكل من الأم وجنينها.
  • صداع الرأس، يُعدّ الصداع شكوى شائعة لدى النساء الحوامل خاصّة خلال النصف الأول من الحمل، ويوجد العديد من الأدوية التي تتناولها المرأة الحامل لعلاج الصداع.
  • تورّم في القدمين، هي الشّكوى الأكثر شيوعًا بين النساء الحوامل، ويحدث انتفاخ القدمين بسبب ازدياد السّوائل في جسم المرأة الحامل بمقدار 1.5 إلى 2 غالون. ومن الناحية الفسيولوجية تحتفظ المرأة الحامل بالسّوائل، ونظرًا لسير الإنسان بوضعٍ مستقيم فإنّ السائل يتراكم في القدمين مما يؤدي إلى انتفاخها. والعلاج الأساسي لتورّم القدمين هو وضع القدمين ورفعهما إلى الأعلى (بوضعيةٍ أعلى من مستوى القلب) مما يساعد في تهدئة التورّم.


الالتهابات الشائعة خلال الحمل

قد يقلق الناس من الإصابة بالعدوى أثناء الحمل ومن احتمالية تأثيرها في الجنين النامي، ومن أكثر الالتهابات الشّائعة أثناء الحمل، التي تؤثر في الطفل ونموّه؛ هي:[٣]

  • عدوى الخميرة المهبلية.
  • التهابات المهبل البكتيرية.


الأمراض الجلدية والحمل

يوجد عدد من المشاكل والأمراض الجلدية التي تصيب المرأة خلال فترة الحمل، ويمكن ذكر هذه الأمراض الجلدية خلال الحمل كالآتي[٤]:

  • فرط التصبغ، يتمثّل بالخط الأسود، والهالات السوداء، والكلف، والوحمة.
  • علامات التمدد: تبدأ التشكّل في الثلث الثالث من الحمل.
  • تغيرات الشعر.
  • تغيرات الأظافر.
  • زيادة نشاط الغدد العَرَقية وفرط التعرّق.
  • زيادة نشاط الغدد الدهنية وإفرازات الزهم في الثلث الثالث للحمل.


المراجع

  1. "What are some common complications of pregnancy?", www.nichd.nih.gov,31-1-2017، Retrieved 7-5-2019. Edited.
  2. Lauren Cahoon Roberts (31\5\2013), "9 Uncommon Conditions That Pregnancy May Bring"، www.livescience.com, Retrieved 4-5-2019. Edited.
  3. Zawn Villines (20\6\2018), "Common infections during pregnancy"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-5-2019. Edited.
  4. "Skin disease in pregnancy", www.bmj.com, Retrieved 19-05-2020. Edited.