اعراض الحمل بالاسبوع السادس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٣ ، ٢٨ مايو ٢٠١٩

الحمل في الأسبوع السّادس

في الأسبوع السادس من الحمل ينمو الطّفل ويتطوّر بسرعة، وتبدأ أعضاؤه وأجهزة جسمه بالنّمو الواضح، ويكون الأسبوع السّادس ضمن الفترة الجنينيّة، التي هي من الأسبوع الأوّل إلى الأسبوع الثّامن، وخلال هذا الأسبوع يتغيّر جسم المرأة وتتغيّر هرموناتها، خاصّةً هرموني الإسترجين والبروجسترون، ممّا يسبّب ظهور أعراضٍ جديدة للحمل، كالتّعب، والغثيان الصّباحي، إلى جانب تأثير العوامل الهرمونيّة على النّواقل العصبية في الدّماغ، ممّا يُؤثّر على المزاج عند الحامل.[١]


أعراض الحمل في الأسبوع السّادس

تظهر الكثير من أعراض الحمل في الأسبوع السّادس على المرأة، وسببها تغيّر مستويات الهرمونات في جسدها، ومن هذه الأعراض:

  • كثرة التبوّل: تشعر الحامل في الأسبوع السّادس بالحاجة الملحّة إلى التبوّل؛ وذلك بسبب ضغط الرّحم على المثانة، وكبر حجم الكلى وارتفاع كفاءتها في الحمل، إلى جانب زيادة تدفّق الدّم في الجسم؛ بسبب الهرمون المحفّز للغدد التناسلية المشيميّة.[٢]
  • حرقة في المعدة، وعسر الهضم: ترتخي عضلات الحامل بسبب تغيّر مستويات الهرمونات في جسدها، ومن ضمن هذه العضلات عضلات المعدة التي يجب أن تمنع الحمض من الرّجوع إلى المريء، بالتّالي ارتخاء هذه العضلات، ممّا يجعل عودة الحمض سهلةً ومتاحةً في كلّ الأوقات.[٢]
  • ترقّق الثّديين: تسبّب التغيّرات الهرمونيّة كبر حجم الثّديين وزيادة حساسيتهما، إلى جانب بروز الحلمات، والشّعور بالألم عند لمس الثّديين.[٢]
  • الغثيان الصّباحي: يُصاب حوالي 80-85% من النّساء الحوامل بالغثيان خلال الأسبوع السّادس، وما نسبته 52% من النساء يرتبط الغثيان عندهن بالتقيّؤ، وهذا الغثيان لا يقتصر على ساعات الصّباح فقط، بل قد يحدث خلال أيّ ساعة في النذهار، والسبب في هذا الغثيان لم يُعرَف بالتّحديد، إلّا أنّه يُعتقد أنّ ارتفاع هرمون الغدد التناسلية المشيمية البشريّة له دور كبير في ذلك، وللتّقليل من هذا العرض يجب الحفاظ على تناول الأطعمة التي تقي منه كالبسكويت المالح، خاصّةً قبل النّهوض من السّرير، إلى جانب تجنّب الأطعمة الحارّة والدّهنية، وعدم الاستلقاء بعد تناول الطّعام مباشرةً، وشرب الكثير من السّوائل.[٣]
  • التّعب والإعياء: يعدّ التّعب والإعياء خلال الأسبوع السّادس من الحمل أمرًا طبيعيًّا ناتجًا عن هرمونات الحمل وزيادة تدفّق الدّم، وللتّقليل من هذا العرض يمكن أخذ قيلولة خلال النّهار، مع شرب الكثير من السّوائل، والذهاب إلى الفراش في وقتٍ باكر، وتجنُّب شرب مشروبات الكافيين، وتناول الفواكه والخضراوات.[٣]
  • الإمساك: تتناول الحوامل قبل الحمل وخلاله الفيتامينات والحديد للحفاظ على صحتهنّ وصحّة الجنين، وهذه الكميّة من الحديد تسبّب الإمساك وصعوبة التبرّز، ولهذا يجب على الحامل شرب الكثير من السّوائل؛ بما لا يقلّ عن عشرة أكواب في اليوم، إلى جانب زيادة استهلاك الأطعمة الغنيّة بالألياف، كالخضار، والفواكه، والحبوب الكاملة، والمكسّرات.[٣]


تطوّر الجنين في الأسبوع السادس من الحمل

يتطوّر الجنين وينمو خلال الأسبوع السادس من الحمل على النّحو الآتي:[٢]

  • يكون الجنين بحجم حبّة البازيلاء، إذ يكون بطول 0.63 سنتيمترًا، ويكون شكله كالكرة اللولبية بظهرٍ مقوّس وذيل متعرّج صغير.
  • يتغيّر قلب الجنين من بنية بسيطة شبيهة بالأنبوب إلى عضو من أربع غرف، ويبدأ بالنبض وإرسال الدّم خلال الدّورة الدّموية.
  • تتشكّل أذنا الجنين في الأسبوع السّادس، وتكون شبيهةً بالدّمامل.
  • تبدأ الأعضاء الدّاخلية بالتطوّر والنّمو، مثل: الكلى، والكبد، والأمعاء، والرّئتين.
  • يبدأ الأنبوب العصبيّ للجنين بالانغلاق في هذا الأسبوع.


المراجع

  1. Yvette Brazier, "Your pregnancy at 6 weeks"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 20-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "6 Weeks Pregnant", flo.health, Retrieved 20-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Susan York Morris, "6 Weeks Pregnant: Symptoms, Tips, and More"، www.healthline.com, Retrieved 20-5-2019. Edited.