هرمون الحمل في الاسبوع السادس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٥٠ ، ٣ مايو ٢٠٢٠
هرمون الحمل في الاسبوع السادس

هرمون الحمل

هرمون الحمل (hCG) هو هرمون يُنتَج من قبل المشيمة التي تشكل الخلايا التي تقدم الغذاء للجنين خلال فترة الحمل، ويرتفع هذا الهرمون سريعًا في دم الحامل خاصّةً في الفترة المبكّرة من الحمل، ويبدأ تشكّل هذا الهرمون في الدم بعد 11 يوم من الحمل، وهو الهرمون الذي يُكشَف عنه في فحص الحمل المنزلي من خلال البول،[١] إذ يبدأ ظهوره في البول بعد 12- 14 يومًا من الحمل، وعادةً ما يتضاعف هرمون الحمل كل 72 ساعة، ويصل تركيزه في الدم إلى ذروته في الأسبوع 8-11 من الحمل، ثم ينخفض تدريجيًا، ويستقرّ خلال ما تبقى من فترة الحمل[٢].


هرمون الحمل في الأسبوع السادس

يستخدم هرمون الحمل للكشف عن وجود الحمل، وفي العادة لا يوجد ضرورة لقياسه دوريًّا خلال فترة الحمل، إلا أنه يمكن قياسه بهدف تشخيص بعض الظّروف الصّحية التي تحدث في فترة الحمل، مثل الحمل خارج الرحم، والإجهاض، وفي هذه الحالات تعاني المرأة الحامل من تشنّجاتٍ وألمٍ في البطن إضافة إلى نزيف مهبلي حاد، ويمكن قياس هرمون الحمل عن طريق معرفة تركيزه في الدم أو وجوده في البول.[٢]


ويبلغ تركيز هرمون الحمل في الشهر السادس من الحمل حوالي 1080 – 56500 مل وحدة دولية/مل من الدم، وقد يختلف هذا التركيز من حاملٍ لأخرى، وفي الواقع أن تركيز هرمون الحمل بحد ذاته لا يهمّ بقدر ما يهم الاختلاف الحاصل في هذا التركيز خلال فترة الحمل.[٢]


انخفاض هرمون الحمل

من الممكن أن ينخفض مستوى هرمون الحمل عن الحدّ الطبيعي، من غير سبب معروف، إلا أنه في بعض الأحيان قد ينخفض هذا الهرمون نتيجةً لبعض المشاكل، ومن هذه المشاكل:[٣]

  • خطأ في حساب عمر الحمل: يُحسَب عمر الحمل ابتداءً من موعد آخر دورة شهرية قبل الحمل، لذا من الممكن أن يحدث خطأ في حسابه وخاصةً عند النساء اللواتي يعانين من مشاكل في الدورة الشهرية، فعلى سبيل المثال يُعتقَد أن تركيز هرمون الحمل قليل مقارنة بالحد الطبيعي في فترة الحمل من الأسبوع 6-12، بينما في الواقع يكون تركيزه مناسب للعمر الحقيقي للحمل.
  • الإجهاض: يحدث الإجهاض في فترة ما قبل الأسبوع العشرين من الحمل، وفي بعض الأحيان قد يدلّ انخفاض مستوى هرمون الحمل على الإجهاض، ومن العلامات الشّائعة التي تدل على الإجهاض:
    • نزيف مهبلي.
    • المغص.
    • وجود أنسجة أو تجلطات في الإفرازات.
    • توقف أعراض الحمل.
    • إفرازات مخاطية بيضاء أو وردي.
  • البويضة التالفة: أو ما يُعرَف بالحمل غير المكتمل ويحدث عندما تتخصب البويضة وتنغرس بجدار الرحم، إلا أنها لا تكمل تطوّرها، إذ عندما يتكون كيس الحمل يبدأ بإطلاق هرمون الحمل، ولكن عندما تتوقف البويضة المخصّبة عن النمو ينخفض تركيز هذا الهرمون، وعادةً ما يحدث هذا في المراحل المبكّرة من الحمل، فالعديد من النساء لا يشعرن بحدوثه.
  • الحمل خارج الرحم: يحدث عندما تبقى البويضة المخصّبة خارج الرحم، وتبدأ بالتطور وغالبًا ما يحدث الحمل خارج الرحم في قناة فالوب، ويعدّ حالة خطيرة ومهددة للحياة وتستدعي تدخل طبي فوري، إذ من الممكن أن تتمزق قناة فالوب مما يؤدي إلى حدوث نزيف حاد جدًا، ويمكن أن يدلّ الانخفاض في مستوى هرمون الحمل كدليل على حدوث الحمل خارج الرحم، وفي البداية من الممكن أن تكون الأعراض مماثلة لأعراض الحمل الطبيعي، ولكن مع التقدم في الحالة قد تظهر الأعراض الآتية:
    • ألم في البطن أو الحوض يتفاقم مع الإجهاد أو الحركة.
    • نزيف مهبلي حاد.
    • ألم الكتف الناجم عن النزيف الداخلي، إذ يؤدي هذا النزيف إلى دفع الحجاب الحاجز، ويظهر كألم عند جهة الكتف.
    • ألم أثناء الجماع.
    • ألم أثناء فحص الحوض.
    • الدوخة أو الإغماء بسبب النزيف الداخلي.
    • أعراض الصدمة.


ارتفاع هرمون الحمل

يمكن أن يرتفع هرمون الحمل عن الحدّ الطبيعي في بعض الأحيان، ومن الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاعه ما يأتي:[٢]

  • الحمل العنقودي: من الممكن أن يرتفع هرمون الحمل في حالة الحمل العنقودي، وهي حالة نادرة تنمو فيها كتلة داخل الرحم، إذ تنمو الأنسجة المكونة للمشيمة نموًا مبالغًا فيه، وقد يتطور حمل جزئي غير كامل، وتشتمل أعراض الحمل العنقودي على النزيف المهبلي خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل والغثيان الشديد والقيء، وأعراض ارتفاع هرمون الغدة الدرقية بدرجةٍ ملحوظة مثل سرعة ضربات القلب والأرق وعدم تحمّل الحرارة.[٤]
  • خطأ في حساب عمر الحمل.
  • الحمل بأكثر من جنين في نفس الوقت.


هل يتضاعف هرمون الحمل بعد الأسبوع السادس؟

يزداد هرمون الحمل كل يومين إلى ثلاثة أيام في الأسابيع الأربعة الأولى للحمل، وبعد مضيّ ستة أسابيع على الحمل، يتضاعف هرمون الحمل كل 96 ساعة، فإذا كانت نسبة هرمون الحمل أعلى من 5 مل وحدة دولية/مل، يطلب الطبيب تحليلاً آخر بعد عدة أيام ليتأكد من صحّة الحمل، وتضاعف نسبة هرمون الحمل[٥].


المراجع

  1. Krissi Danielsson (30-10-2018), "How to Make Sense of hCG Levels in Early Pregnancy"، www.verywellfamily.com, Retrieved 27-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث American Pregnancy Association. (24-11-2018), "Human Chorionic Gonadotropin (HCG): The Pregnancy Hormone"، americanpregnancy.org, Retrieved 27-11-2018. Edited.
  3. Becky Young (3-11-2017), "What You Should Know About Low hCG"، www.healthline.com, Retrieved 27-11-2018. Edited.
  4. M. GIDEON HOYLE (13-6-2017), "What Does a High hCG Indicate?"، www.livestrong.com, Retrieved 27-11-2018. Edited.
  5. "Human Chorionic Gonadotropin (hCG) Levels and Miscarriage: What You Need to Know", www.healthline.com, Retrieved 03-05-2020. Edited.