تحليل الحمل بالدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢١ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
تحليل الحمل بالدم

تتعدد الطرق التي يمكن أن تجريها السيدات للتأكد من حدوث الحمل أو لا، ومن هذه الطرق وأكثرها فعالية هي تحليل الحمل من خلال الدم. تُعتبر هذه الطريقة الأفضل في إثبات الحمل لأن نسبة هرمون الحمل HCG تظهر بشكل واضح في الدم على عكس البول، ففي بعض الأحيان تكون نسبة الهرمون المُرسلة من قبل المشيمة لمجرى البول خفيفة ولا يمكن قرائتها من خلال أجهزة اختبارات الحمل المتنوعة. يُعتبر اختبار الحمل بالدم من الاختبارات الأكثر دقة؛ فنسبة دقته 100% وهو أيضًا من الاختبارات السريعة وغير المكلفة ماديًا والتي يجب إجرائها في المختبرات الطبية ولا يمكن إجرائه منزلياً كطرق الفحص الأخرى، يجرى هذا الاختبار من خلال أخذ عينة من دم السيدة ووضعها في أنبوب الفحص. في المقال التالي بيان للأوقات التي يمكن فيها إجراء إختبار الحمل بالدم بالإضافة إلى بيان وقت ظهور هرمون الحمل في الدم، بالإضافة إلى أنواع فحص الدم التي تُجرى في المختبرات الطبية.

 

أنواع إختبارات الحمل في الدم:


  1. النوع الأول وهو إختبار HCG النوعي والذي يقوم مبدأ عمله بناءً على نسبة هرمون الحمل في الدم، ونتيجته تكون إما إيجابية وتدل على ثبوت الحمل أو سلبية بمعنى عدم وجود حمل لدى السيدة.
  2. النوع الثاني وهو HCG الرقمي والذي يُعتبر أكثر دقة من النوع الأول وذلك لأنه يقوم بقراءة معدل الهرمون في الدم وإظهاره بالأرقام.

 

الوقت الملائم لعمل فحص الحمل بالدم:


  • نشير هنا إلى أن أفضل الأوقات لعمل فحص الدم هو بعد تأخر الدورة الشهرية عن موعدها الطبيعي بفترة تتراوح ما بين الأسبوع إلى العشرة أيام، وكما أشرنا سابقًا إلى أن ثبوت الحمل يظهر عند ملاحظة هرمون الحمل في الدم فهنا يتم الذكر أن هرمون الحمل يبدأ في الظهور في الدم بعد حصول مرحلة تلقيح البويضة ومرور ثلاثة أيام على ذلك أي قبل موعد الدورة الشهرية بعشرة أيام تقريبًا. يمكن عمل الفحص بعد حدوث عملية التلقيح الصناعي أو عند تأخر الدورة الشهرية، بالإضافة إلى أنه يمكن إجرائه عند حدوث العلاقة الجنسية بين الشريكين ولكن دون إستخدام الوسائل المانعة للحمل.
  • من الممكن ظهور الحمل عند الفحص قبل موعد الدورة الشهرية بمدة خمسة أيام، ولكن الأطباء بنصحون بإجراء الفحص عند موعد الدورة للحصول على نتائج أكيدة بشكل أكبر.
  • عند ظهور النتيجة إيجابية فهي تعني وجود حمل وحتى عند ظهور النتيجة إيجابية بشكل خفيف فإنها تدل أيضًا على وجود حمل، ولكن بهذه الحالة من الممكن أن يقوم الطبيب المشرف بإجراء فحص تأكيدي آخر باستخدام جهاز فحص الحمل الرقمي الذي يعمل على تحديد نبسة هرمون الحمل في الدم. من جهة أخرى يمكن إجراء فحص الدم مرة أخرى بعد مرور يومين على الفحص الأول وذلك للتأكد من أن معدل هرمون الحمل في تزايد في الدم.