ارتفاع المشيمه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥٠ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٨

المشيمة

المشيمة عبارة عن عضوبيولوجي شديد التعقيد، يتشكل من خلال تعلق البويضة المخصبة على جدار الرحم، وهي عضو يتطور في الرحم لدعم الجنين أثناء الحمل، وعادةً ما تعلق في أعلى أو جانب الرحم، وينمو بمعدل مماثل للجنين في البداية، وفي الأسبوع العاشر، يمكن التقاط المشيمة في الموجات فوق الصوتية، وبحلول منتصف فترة الحمل السليم، ويبلغ قطرها حوالي 15 سم، ويتراوح وزن المشيمة من 1 إلى 2 رطل في وقت الولادة.[١]


المشاكل التي قد تحدث في المشيمة

  • المشيمة المنزاحة: تحدث المشيمة المنزاحة عندما تنزاح إلى أسفل الرحم، وتبقى منخفضة إلى ما بعد منتصف الحمل، فإذا كانت المشيمة قريبة من عنق الرحم، عندها تكون الأم مستعدة للولادة، وقد تمنع خروج الطفل عن طريق المهبل، ويمكن أن تؤدي المشيمة المنزاحة أيضًا إلى نزيف في منتصف الحمل إلى أواخر الحمل.[٢]
  • المشيمة المحتبسة: إذا لم تخرجْ المشيمة بعد 30 دقيقة من الولادة، ستعدّ محتبسة، وستكون الأم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى وفقدان الدم الشديد، مما قد يهدد الحياة بالخطر.[٣] ومن أسباب احتباس المشيمة عدم كفاية انقباضات المرأة لطرد المشيمة من رحمها.[٣]، وهناك العديد من العلامات والأعراض لاحتباس المشيمة، مثل الحمى، والإفرازات المهبلية، والرائحة الكريهة، وحدوث نزيف لا يتوقف، وألم شديد.[٣]، ويمكن استخدام بعض الأدوية لإخراج المشيمة، مثل السيتومترين، والإرغومترين، والأوكسيتوسين، أما إذا كانت المرأة تعاني من مضاعفات مثل ارتفاع ضغط الدم فستُعطى السينتوسينون.[٣]
    • انقطاع المشيمة: تنفصل المشيمة عن الرحم في وقت مبكر جدًا، قبل أن يصبح الطفل مستعدًا للولادة، فإذا لم ينفصل سوى جزء صغير من المشيمة، فقد لا يسبب الكثير من المشاكل، ولكن إذا انفصل جزء كبير منه أو كلّه عن الرحم، فقد يتسبب في ضرر جسيم للأم وللطفل، مثل تخثر الدم، والفشل الكلوي أو فشل الأعضاء الأخرى، وأحيانًا الموت للأم أوالطفل.[٤]


الوظائف الحيوية للمشيمة

ينمو الحبل السري من المشيمة إلى سرة الطفل، ويسمح بتدفق الدم من الأم إلى الجنين، ويُرشّح دم الأم ودم الطفل عبر المشيمة، لكنهما لا يختلطان مع بعضهما، ومن المهام الأولية للمشيمة:[٥]

  • نقل الأكسجين من الأم إلى مجرى الدم للطفل.
  • حمل ثاني أكسيد الكربون بعيدًا عن الطفل.
  • تمرير المشيمة المواد الغذائية إلى الطفل.
  • نقل النفايات للتخلص منها من قبل جسد الأم.
  • حماية الجنين من البكتيريا الضارة والالتهابات.


العوامل الي تؤثر على صحة المشيمة

من العوامل الي تؤثر على صحة المشيمة، ما يأتي:[٦]

  • عمر الأم: أغلب مشاكل المشيمة تحدث في النساء المسنات، وخاصةً بعد سن الأربعين.
  • تمزق الأغشية: خلال فترة الحمل، يكون الطفل محاطًا وموسعًا بغشاء مملوء بسائل يسمى الكيس الأمنيوسي، فإذا بدأ التسرب من الكيس قبل بدء المخاض، سيزيد خطر حدوث بعض مشاكل المشيمة.
  • ضغط الدم المرتفع.
  • التوأم: فإذا كانت الأم حاملًا بأكثر من طفل، فقد تكون في خطر أكبر للإصابة في بعض مشاكل المشيمة.
  • اضطرابات في تخثر وتجلط الدم قد تزيد من خطر بعض المشاكل المشيمة.
  • جراحة الرحم السابقة: فإذا كانت الأم خاضعة لجراحة سابقة في الرحم، مثل جراحة قيصرية أوعملية جراحية لإزالة الأورام الليفية، ستكون في خطر متزايد لبعض مشاكل المشيمة.
  • مشاكل المشيمة السابقة: إذا كانت الأم تعاني من مشكلة في المشيمة أثناء حمل سابق، فقد تواجه خطرًا أكبر من التعرض لنفس المشكلة مرة أخرى.
  • إساءة استعمال المواد المخدرة: تكون بعض مشاكل المشيمة أكثر شيوعًا عند النساء المدخنات أو اللواتي يستخدمن العقاقير المحظورة، مثل الكوكايين، أثناء فترة الحمل.
    • صدمة في البطن: تزيد الضربة في البطن مثل السقوط أو أي نوع آخر من الضربات من خطر انفصال المشيمة قبل الأوان عن الرحم.


أعراض مشاكل المشيمة

من أهم العلامات المشتركة بين مشاكل المشيمة ما يأتي:[٦]

  • نزيف مهبلي.
  • وجع بطن.
  • ألم في الظهر.
  • تقلصات في الرحم.


كيفية تجنّب خطر الإصابة بمشاكل المشيمة

لا يمكن منع معظم مشاكل المشيمة مباشرة، ومع ذلك، يمكن اتخاذ بعض الخطوات لتشجيع الحمل الصحي، ومنها:[٦]

  • زيارة الطبيب المختص بانتظام طوال فترة الحمل.
  • إدارة أي مشاكل صحية، مثل ارتفاع ضغط الدم وسكر الدم.
  • الإقلاع عن التدخين والمواد المخدرة.
  • ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة المناسبة للحمل، مثل المشي.


المراجع

  1. TRISHA ESTABROOKS (2017-12-12), "Everything you need to know about your placenta"، todaysparent, Retrieved 2018-11-25.
  2. "Placenta praevia: low-lying placenta after 20 weeks", babycentre, Retrieved 2018-11-25.
  3. ^ أ ب ت ث "Retained Placenta", americanpregnancy, Retrieved 2018-11-25.
  4. "What Is Placental Abruption?", webmd, Retrieved 2018-11-25.
  5. Sandy Calhoun Rice and Kristeen Cherney (2018-1-9), "Placental Insufficiency"، healthline, Retrieved 2018-11-25.
  6. ^ أ ب ت "Placenta: How it works, what's normal", mayoclinic, Retrieved 2018-11-25.