أعراض تكلس المشيمة عند الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:١٨ ، ٢٩ أبريل ٢٠٢٠
أعراض تكلس المشيمة عند الحامل

تكلس المشيمة

تكلس المشيمة هو ترسّب معادن فوسفات الكالسيوم في أنسجة المشيمة، ويظهر تكلس المشيمة لدى المرأة سواءً كانت تعاني من أمراض المشيمة أو لم تكن تعاني منها، ويُشار إلى أنّ تكلّس المشيمة يُشخّص عن طريق الفحص بالموجات فوق الصّوتية،[١]

ويُعدّ حدوث التكلس المشيمي عند نهاية الحمل أمرًا طبيعيًا، فمع اقتراب نهاية مدة الحمل تتلف المشيمة وتقلّ قدرتها على توفير الغذاء والأكسجين للجنين، لذلك تصبح عملية الولادة أمرًا لا بدّ منه مع حلول نهاية الأسبوع الثاني والأربعين؛ لأنّ المشيمة في ذلك الوقت تتكلّس بدرجة كبيرة جدًا، مما يصعّب على الجنين التنفس داخل رحم الأم، أو حتى الحصول على الغذاء اللازم.[٢]

لكن في حالة حدوث حالة التكلّس هذه قبل الأسبوع السادس والثلاثين فإنها تتسبب في حدوث تغيرات مرضية غير عادية، ومشكلات للطفل والأم، فقد تعاني الأم من انقطاع المشيمة أو نزيف ما بعد الولادة، وفي هذه الحالة يجب نقل الأم إلى غرفة العناية المركّزة، وتحدث في هذه الظروف ولادة مبكّرة، وإنجاب طفل بوزن ضئيل جدًا، وفي بعض الحالات قد يموت الطفل. [٢]

وتحدث هذه الحالة الخطيرة لدى النساء الحوامل اللواتي يعانين من ارتفاع ضغط الدم، وفقر الدم، والسكري، لذلك فإنّ حدوث هذه الحالة يُعدّ خطيرًا على الأم والطفل، بالتالي تبرز ضرورة المتابعة المستمرّة عبر مقدّمي الرعاية الصّحية للأم والجنين.[٢]


أعراض تكلس المشيمة عند الحامل

يوجد هناك احتمال عدم ملاحظة المرأة الحامل لأيّة أعراض جسدية تشير إلى أنها تعاني من تكلس المشيمة، ويشير الأطباء إلى أن أحد أكثر الأعراض شيوعًا كما تصفها النساء المصابات بتكلس المشيمة هو أن حركة الجنين داخل الرحم تصبح أقلّ من المعتاد أو يتوقف الجنين عن الحركة بشكل كامل، وعند شعور الحامل بهذا العَرَض يجب عليها فورًا مراجعة الطبيب.[٣]

ويوجد أيضًا أعراض أخرى تدل على وجود مشيمة متكلسة تتضمن كل من تقلصات الرحم، والنزيف المهبلي، أو ألم في البطن أو أسفل الظهر، ويمكن أن تلاحظ الحامل عدم كبر ونمو البطن كما ينبغي، مما يدلّ على وجود عراقيل تؤثر على نمو الجنين داخل الرحم، وقد تشير جميع هذه الأعراض إلى حدوث مضاعفات خطيرة أخرى للحمل، لذلك يتوجب على الحامل في حالة الشعور بهذه الأعراض مراجعة الطبيب.[٣]


أسباب تكلس المشيمة عند الحامل

تبدأ المشيمة بشكل طبيعي في التكلس في شكل جزء من مرحلة الشيخوخة الفسيولوجية، ويُشار إلى أنّ أكثر من 50% من المشيمة تصبح متكلّسة مع نهاية مدة الحمل، أمّا نسبة حدوث تكلس المشيمة قبل الآوان فإنها تتراوح ما بين 3.8% إلى 23.7%، وتشير الدراسات إلى دور الأسباب التالية في حدوث تكلّس المشيمة:[٣]

  • التدخين.
  • وجود البكتيريا في المشيمة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • عوامل البيئة؛ مثل: التعرض للأشعة.
  • قد يزيد الإجهاد والتعب قبل الولادة من خطر تكلس المشيمة.
  • ردود فعل الجسم على تناول أدوية مضادات الحموضة، أو مكملات الفيتامينات؛ مثل: الكالسيوم، والافراط في تناوله.


الوقاية من تكلس المشيمة عند الحامل

توجد بعض الطّرق التي يجب على المرأة الحامل اتباعها من أجل منع تكلّس المشيمة قبل الآوان، وتتمثّل هذه الطّرق بكلّ مما يلي:[٣]

  • الابتعاد عن التدخين، والأماكن التي يوجد فيها الأشخاص المدخّنون؛ لأنّ التدخين يزيد من خطر حدوث تكلّس المشيمة.
  • يزداد خطر الاصابة بتكلس المشيمة عند النساء اللواتي يعانين من ارتفاع ضغط الدم قبل الولادة أو فقر الدم أو مرض السكري، لذلك يفضّل علاج هذه الحالات بناءً على استشارة الطبيب.
  • اتباع نظام غذاء صحي غني بالمواد المضادة للأكسدة أيضًا يقلّل من خطر الاصابة بالتكلس المبكر للمشيمة.


أسئلة شائعة حول مشكلات المشيمة خلال الحمل

كيف يمكن معرفة قصور المشيمة؟

تشمل الاختبارات التي تستخدم للكشف عن قصور المشيمة ما يأتي:[٤]

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية لقياس حجم المشيمة.
  • التصوير الموجات فوق الصوتية لمراقبة حجم الجنين.
  • مستويات ألفا فيتوبروتين في دم الأم، وهو بروتين مصنوع في كبد الطفل.
  • اختبار الجنين بدون ضغط، يجرى هذا الاختبار من خلال ارتداء حزامين على بطن الأم وأحيانًا جرسًا لإيقاظ الطفل لقياس معدل ضربات قلب الطفل وانقباضاته.

ما هي مواصفات المشيمة الناضجة؟

توصف المشسمة الناضجة بأنها تشبه القرص، وسمكها ما يقارب 3 سم، وقطرها حوالي 20 سم، وتزن المشيمة حوالي 500 غرامًا، ويكون جانب المشيمة الذي باتجاه الجنين لامع بسبب الغشاء الأمنيوسي، أما الجانب الأمومي من المشيمة باهت وينقسم إلى 35 فصًا.[٥]


المراجع

  1. etc,Nicholas W. Chavkin ,Mary C. Wallingford,Ciara Benson (7-8-2018), "Placental Vascular Calcification and Cardiovascular Health: It Is Time to Determine How Much of Maternal and Offspring Health Is Written in Stone"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 28-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Tian C (17-1-2019), "Calcification of Placenta in Pregnancy"، www.parenting.firstcry.com, Retrieved 28-7-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Calcified Placenta in Pregnancy: Everything You Should Know", www.flo.health, Retrieved 28-7-2019. Edited.
  4. "Placental Insufficiency", www.healthline.com/, Retrieved 30-4-2020. Edited.
  5. "Placenta", www.sciencedirect.com, Retrieved 30-4-2020. Edited.