اعراض نزول المشيمة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٠ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨

بواسطة د. رشا الزمار

المشيمة عبارة عن عضو ينمو داخل التجويف الرحمي خلال فترة الحمل، ترتبط مع الحبل السري و تحمل الأكسجين و العناصر الغذائية من الأم إلى الجنين، كما أنها تحمل الفضلات بعيداً عنه.

نزول المشيمة أو ما يسمى بالمشيمة المنزاحة يحدث عندما تنمو لتغطي عنق الرحم بشكل جزئي أو كلي، حيث أن النمو الطبيعي لها يجب أن يكون في أعلى الرحم بعيداً عن عنق الرحم.

إذا كان نزول المشيمة في أول الحمل فإنه لا يعتبر مشكلة. و لكن إذا بقيت في مكانها إلى آخر فترة الحمل فإن ذلك قد يسبب نزيف يؤدي إلى مشاكل صحية و ولادة مبكرة أو عملية ولادة قيصرية.

إذا كانت المشيمة تغطي عنق الرحم كاملاً فتسمى المشيمة المنزاحة كلياً، و إذا كانت على حدود عنق الرحم فتسمى المشيمة المنزاحة جزئياً. مكان المشيمة يتم فحصه ما بين الأسبوع 16 إلى الأسبوع 20

ثم يمكن فحصه مرة أخرى إذا احتاج الأمر.

 

ما هي أعراض نزول المشيمة؟


من الممكن أن لا تشعر السيدة بأي أعراض و لا تعلم بها إلا عند الفحص بجهاز الأشعة فوق الصوتية. إن النزيف المهبلي خلال النصف الثاني من الحمل قد يكون دلالة و لكنه يختلف بشدته، فقد يكون خفيفاً أو شديداً و عادة ما يكون بدون ألم، و لكن بعض السيدات قد تعاني من تقلصات في الرحم مع النزيف.

 

ما هي أسباب نزول المشيمة؟


ليس هناك أسباب واضحة لنزول المشيمة و لكن هناك عوامل تساعد على ذلك و هي:

  • إذا كان عمر الأم أكثر من 35 أو أقل من 18.
  • لديها ندب في الرحم بسبب جراحات سابقة مثل عملية الولادة القيصرية أو إزالة الأورام الليفية و غيرها.
  • إذا تعرضت لحالة نزول المشيمة في حمل سابق.
  • الحمل بتوأم.
  • التدخين و تناول المخدرات مثل الكوكايين.
  • النساء من الجنس الأصفر أكثر عُرضة لحالة نزول المشيمة.

 

ما هي طريقة علاج نزول المشيمة؟


ليس  هناك علاج دوائي أو جراحي لعلاج المشيمة المنزاحة، و لكن هناك عدة خيارات للسيطرة على النزيف الذي يحدث بسببها. و لكن التعامل مع النزيف يعتمد على عدة عوامل و هي:

  • عمر الجنين.
  • توقف النزيف من عدمه.
  • شدة النزيف.
  • صحة الأم و الجنين.
  • وضعية المشيمة المنزاحة بالنسبة للطفل.

إذا لم تتحرك المشيمة المنزاحة خلال الحمل و تبتعد عن عنق الرحم، فإن الهدف يصبح الاقتراب إلى موعد الولادة بدون حدوث نزيف. غالباً ما تكون العملية القيصرية هي الحل عند السيدات اللواتي لم تتحرك المشيمة لديهن من أعلى عنق الرحم.

إذا لم يكن هناك نزيفاً أو إذا كان خفيفاً فإن الطبيب سوف يطلب من الأم الراحة و عدم ممارسة أي نشاط قد يحفز النزيف. إن احتمال الولادة الطبيعية يبقى موجوداً إذا كانت المشيمة المنزاحة لا تغطي عنق الرحم.

أما إذا كان النزيف شديداً فيجب تدخل الطبيب فوراً حيث أن الحالة قد تحتاج إلى نقل وحدات دم. إذا كان موعد الولادة قريباً فيمكن للطبيب أن يقرر عملية ولادة قيصرية حيث أن أفضل موعد يكون بعد الأسبوع 36 من الحمل. أما إذا كان النزيف قبل الأسبوع 36 فإن الطبيب سوف يعطي الأم جرعات من الكورتيزون حتى يكتمل نمو الرئتين عند الجنين و من الممكن أن يقرر عملية ولادة قيصرية بعدها.

أما إذا كان النزيف شديداً و لم يتوقف فإن الطبيب سيقرر عملية ولادة قيصرية حتى و إن كان الجنين غير مكتمل النمو و ذلك حفاظاً على حياة الأم.

لا يمكن الوقاية من حالة نزول المشيمة، و لكن يمكن الابتعاد عن العوامل التي تزيد من نسبة الإصابة بها مثل التدخين.

 

المراجع