اعراض صفار المواليد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٥ ، ١٧ مارس ٢٠١٩
اعراض صفار المواليد

صفار المواليد

صفار المواليد يُسمّى أيضًا اليرقان، هو تلوّن جلد الطفل حديث الولادة وعيونه باللون الأصفر، ويَحدث بسبب ارتفاع نسبة البيليروبين، وهي صبغة لونها أصفر تَنتج خلال التحطيم الطبيعي لخلايا الدم الحمراء، ويكون حديثو الولادة أكثر عرضةً للإصابة باليرقان؛ بسبب عدم اكتمال تطوّر الكبد لديهم، إذ إنّ الكبد مسؤول عن إزالة البيليروبين ونقله إلى الأمعاء، وفي معظم الحالات يختفي صفار المواليد من تلقاء نفسه خلال أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، لكن قد يكون صفار المواليد الذي يدوم أكثر من ثلاثة أسابيع مؤشرًا على مرضٍ آخر، وقد تؤدي زيادة نسبة البيليروبين عند الرُضع إلى الصّمم، أو تلف في الدماغ.[١]


أعراض صفار المواليد

يَظهر صفار المواليد بعد حوالي 3 أيامٍ من الولادة، ويختفي عادةً في عمر الأسبوعين، وعند الأطفال الخُدّج يظهر بعد 5 إلى 7 أيام، ويستمرّ لمدة 3 أسابيع، ومن أعراضه ما يأتي:[٢]

  • تلوّن الجلد باللون الأصفر الفاتح، وعادةً يبدأ هذا التلوّن في الرأس والوجه، ثم ينتشر إلى الصّدر والبطن، وعند بعض الأطفال الرُّضع يمكن أن تتلوّن أقدامهم أو أيديهم باللون الأصفر، ويمكن ملاحظة زيادة الاصفرار عند الضغط بالأصابع على الجلد.
  • تلوّن كلّ من بياض العينين، وداخل الفم، وباطن القدمين، وراحة اليدين باللون الأصفر.
  • عدم الرّغبة بالرضاعة.
  • النوم أكثر من المُعتاد.
  • تلوّن البول باللون الغامق، مع العلم أنه لا يوجد لون لبول حديثي الولادة.
  • تلون البراز بلون فاتح، مع العلم أنّ لون البراز لحديثي الولادة يجب أن يكون أصفر.


علاج صفار المواليد

توجد عدّة علاجات تستخدم لعلاج صفار المواليد في حالة عدم اختفائها من تلقاء نفسها، منها ما يأتي:[٣]

  • العلاج بالضوء: في هذا العلاج يُوضع الطفل تحت مصباح يُصدر ألوانًا زرقاء مخضرةً، إذ تُساهم هذه الألوان في تغيير شكل جزيئات البيليروبين وبنائها، بالتالي تُسهل إخراجها من الجسم عن طريق البراز.
  • العلاج بالجلوبين المناعي: صفار المواليد يرتبط باختلاف زمرة الدم بين الأم والطفل، ورغم اختلاف زمرة الدم يحمل الطفل أجسامًا مضادةً من أمه التي تسرّع من تحطيم جسم الطفل لكريات الدم الحمراء، ويُحقَن الجلوبين المناعي عن طريق الوريد لتقليل نسبة الأجسام المضادة، مما يُساهِم في علاج صفار المواليد.
  • نقل الدم وتبديله: استخدام هذه الطريقة يعدّ نادرًا، وتُستخدَم إذا لم يَستجب صفار المواليد للعلاجات الأخرى، ويتضمّن هذا العلاج نقل كميات من الدم من جسم الطفل المصاب بالصفار ثم تبديلها بدم متطوّع، وتساعد هذه الطريقة على تخفيف البيليروبين والأجسام المُضادة المكتسبة من الأم.

كما توجد بعض النّصائح المنزلية بهدف علاج صفار المواليد التي يَنصح بها الأطباء، مثل: زيادة عدد مرات الإرضاع، إذ إنّ تزويد الطفل بكميات أكبر من الحليب يُساهم في زيادة حركة الأمعاء، بالتالي يزيد من كمية البيليروبين التي تُخرج عن طريق البراز، ويجب إرضاع الطفل حديث الولادة من 8 إلى 12 مرةً يوميًا لعدة أيام منذ ولادته إذا كان يرضع رضاعةً طبيعيةً، ويجب إرضاع الأطفال في حالة الرضاعة الصناعية من 30 مل إلى 60 مل كلّ ساعتين إلى ثلاث ساعات خلال أول أسبوع من ولادتهم.


المراجع

  1. Danielle Moores (26-7-2017), "Understanding Newborn Jaundice"، www.healthline.com, Retrieved 14-2-2019. Edited.
  2. "Newborn jaundice", www.nhs.uk,4-9-2018، Retrieved 14-2-2019.
  3. By Mayo Clinic Staff (30-8-2018), "Infant jaundice"، www.mayoclinic.org, Retrieved 14-2-2019. Edited.