ما هو علاج نزول المشيمة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٩ ، ١٤ يناير ٢٠٢١
ما هو علاج نزول المشيمة

ما المقصود بنزول المشيمة؟

المشيمة هي الجزء الذي يتكون خلال الحمل داخل الرحم ليساعد على تطور الجنين؛ فهي تساعد الجنين على الحصول على احتياجاته الأساسية من الغذاء والأكسجين والتخلص من الفضلات وثاني أكسيد الكربون، وتتحرك المشيمة داخل الرحم بناءً على تمدد ونمو الرحم إذ يعد من الطبيعي وجودها في الفترات الأولى من الحمل أسفل الرحم أي عند عنق الرحم بينما في الأشهر الأخير من الحمل يجب أن تتحرك وتتوجه نحو الأعلى في الرحم، ليولد الطفل أولًا ومن ثم تخرج المشيمة بعد ذلك، ولكن في حالة نزول المشيمة أو المشيمة المنزاحة (Placenta previa) تظهر المشيمة في الجزء السفلي للرحم أي تغطي جزء عنق الرحم أو بالكامل في نهاية الحمل، لتسبب بعض المضاعفات غير المرغوب بها والتي سيتم الحديث عنها لاحقًا في هذا المقال، كما سيتم الحديث عن طرق الحد منها وطرق علاجها.[١]


ما هو علاج المشيمة المنزاحة؟

في الحقيقة، لا يوجد علاج محدد للمشيمة المنزاحة، فقط ما يمكن فعله هو الانتظار لعودتها وحل المشكلة من تلقاء نفسها في الأسبوع 32 إلى 35، أي عندما يبدأ الجزء السفلي للرحم بترقق والتمدد، كما وعادةً ما يُوصى خلال فترة الانتظار بتقليل الأنشطة اليومية، والراحة في السرير، وتجنب الجماع،[٢]


وفي حال عدم عودة المشيمة إلى موقعها المناسب سيتم إجراء بعض العلاجات للحد من التعرض للمضاعفات على كل من الأم والجنين، كما وفي هذه الحالة تصبح الولادة القصيرية، وتتضمن خيارات العلاج المتاحة ما يأتي:[٢][٣]
  • أدوية لتأخير احتمالية حدوث ولادة مبكرة.
  • إعطاء الأم إبرة اكتمال الرئة للجنين في حال وجود ولادة مبكرة.
  • عملية نقل الدم إلى الأم في حال وجود نزيف حاد سبب نقص في محتوى الدم في الجسم.
  • بعض الأدوية التي تساعد الحمل في استمراره للأسبوع 36.
  • إبرة تدعى الجلوبيولين المناعي (Rhogam) للأمهات اللواتي يحمل نوع دم سلبي.



ما مضاعفات المشيمة المنزاحة؟

يوجد العديد من المضاعفات التي قد تتعرض لها المرأة الحامل المصابة بالمشيمة المنزاحة، وتختلف هذه المضاعفات بين النساء، فليس بالضرورة التعرض لهم جميعها، وفي ما يلي ذكر لبعض المضاعفات للمشيمة المنزاحة:[٤]

  • حدوث نزيف حاد؛ ويمكن أن يحدث بعد نزول المشيمة وخروجها من الرحم فذلك نتيجة انزراع المشيمة في الجزء السفلي عِوضًا عن وجودها في أعلى الرحم مما يجعل انقباضات بعد الولادة غير فعالة لإيقاف النزيف.
  • ولادة مبكرة، وتحدث في حال كان حالة الأم تستدعي إلى ذلك، وقد ينتج عنها ولادة طفل لديه وزن منخفض ومشاكل في التنفس.
  • حدوث التصاق للمشيمة وهي من الحالات التي تعد مهدد لحياة الأم، نتيجة انزراع المشيمة في الأعماق وعدم انفصالها بسهولة عند الولادة، لتؤدي إلى نزيف حاد يحتاج إلى العديد من وحدات الدم لتعويضه.
  • زيادة خطر تعرض الأم للولادة المبكرة في مرات القادمة.



هل يوجد فرصة للولادة الطبيعية في حالة المشيمة المنزاحة؟

تختلف طرق الولادة اعتمادًا نوع أو موقع المشيمة المنزاحة في الرحم، والطبيب فقط هو من يحدد طريقة إنجاب الطفل وما هو مناسب لصحة كل من الأم والجنين، وفي ما يلي توضيح لطرق الولادة بناءً على موقع المشيمة المنزاحة وشدتها:[١]

  • المشيمة المنزلية جزئيًا، في حال كانت المرأة الحامل تعاني من المشيمة المنزاحة الجزئية؛ ويقصد بذلك إغلاق جزئي لعنق الرحم، قد تكون الولادة الطبيعية ممكنة.
  • المشيمة المنزاحة بالكامل، إن من أصعب أنواع المشيمة المنزاحة وهي التي تسبب إغلاق كامل لعنق الرحم، ففي هذه الحال ينصح بالعملية القيصرية بالإضافة إلى الولادة المبكرة وذلك لحماية الأم والجنين.
  • المشيمة المنزاحة على حافة عنق الرحم ولم تغلقه، في هذه الحالة يمكن الولادة الطبيعية وبأمان ولكن يوجد خطر لحدوث النزيف خلال الولادة.
  • وجود المشيمة في منطقة منخفضة ولكن في زاوية الرحم، قد تسمح هذه الحالة في الولادة الطبيعية بفرصة جيدة.



نصائح للتقليل من احتمالية مضاعفات المشيمة المنزاحة

في البداية، يجب التأكيد إلى أنه لا يوجد ما يمكن فعله للوقاية من حدوث أو الإصابة بالمشيمة المنزاحة، ولكن يوجد بعض النصائح التي يمكن من خلال الوقاية من المضاعفات الناجمة عن المشيمة المنزاحة، ويتضمن الآتي بعض هذه النصائح:[٥]

  • في حال كان النزيف شديد سينصح الطبيب في البقاء في المستشفى إلى حين ولادة الجنين، للاطمئنان على حالة الجنين ونقل الدم للأم إن كانت الحالة تستدعي ذلك.
  • في حال كان النزيف خفيف جدًا سيطلب الطبيب الراحة في السرير، بالإضافة إلى التخفيف من النشاط اليومي مثل؛ تجنب ممارسة الرياضة أو إجراء فحص الحوض وعدم ممارسة الجماع في هذه الفترة.



أسئلة شائعة

نذكر في ما يلي بعض الأسئلة الشائعة حول المشيمة المنزاحة:


من هم النساء الأكثر عرضة للإصابة بالمشيمة المنزاحة؟

يوجد بعض العوامل التي تزيد من احتمال إصابة بعض النساء بالمشيمة المنزاحة، وفي ما يلي ذكر لبعض منها:[٤]

  • التعرض في السابق للمشيمة المنزاحة.
  • النساء اللواتي يمتلكن شكل غير طبيعي للرحم.
  • من أجريت لهنّ عملية قيصرية من قبل.
  • النساء اللواتي حملن عبر أطفال الأنابيب (IVF).
  • النساء المدخنات.
  • النساء اللواتي خضعنّ لعمليات في الرحم مثل إزالة التليف أو تنظيفات الإجهاض.
  • النساء اللواتي تعاطين الممنوعات.
  • النساء الحوامل بالتوائم.


ما هي أعراض الإصابة بالمشيمة المنزاحة؟

يوجد بعض الأعراض التي يمكن من خلالها الاستدلال إلى وجود مشيمة منزاحة، ولكن وحده الطبيب من يستطيع تأكيد الحالة وتشخيصها، فقد تتشابه الأعراض بحالات صحية أخرى، ويجب التأكيد بأن الطبيب سيعلم في وجود المشيمة المنزاحة خلال فحص الموجات فوق الصوتية، ومن الأعراض التي تدل على المشيمة المنزاحة ما يأتي:[٦]

  • نزيف خفيف من المهبل في النصف الثاني للحمل، عادةً ما يكون غير مصحوب بألم، وقد تتراوح شدة النزيف من خفيف إلى غزير.
  • الشعور ببعض الانقباضات مع حدوث نزيف، إذ تظهر على شكل تشنجات أو بعض الشد مع الانقباضات والشعور ببعض الضغط في الظهر.


المراجع

  1. ^ أ ب Shannon Johnson (22/9/2016), "Low-Lying Placenta (Placenta Previa)", healthline, Retrieved 9/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Helen Millar (4/6/2020), "Placenta previa: Types, prevention, and diagnosis", medicalnewstoday, Retrieved 9/1/2021. Edited.
  3. "Placenta previa", medlineplus, Retrieved 9/1/2021. Edited.
  4. ^ أ ب Kate Marple (31/1/2020), "Placenta previa", babycenter, Retrieved 9/1/2021. Edited.
  5. "What's the Treatment for Placenta Previa?", webmd, Retrieved 9/1/2021. Edited.
  6. "Placenta Previa", webmd, Retrieved 9/1/2021. Edited.