الشهر الثامن من الحمل والجماع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٢:١٩ ، ٢٦ يناير ٢٠٢١
الشهر الثامن من الحمل والجماع

الشهر الثامن من الحمل والجماع، ما مدى آمانه؟

تسعى المرأة جاهدةً لتوفير البيئة الأفضل لجنينها خلال فترة الحمل، وكل ما يشغل بالها هو الاطمئنان على سلامته، وتجنب القيام بأيِّ فعلٍ أو نشاط ينعكس تأثيره عليه، وفي هذا الجانب، قد تتساءل بعض النِّساء الحوامل عن مدى أمان مُمارسة الجِماع خلال الشهر الثامن أو الجزء الأخير من الحمل، في الحقيقة، تُعتبر مُمارسة الجِماع خلال الشهر الثامن آمنة في حالات الحمل الطبيعي والسليم، الذي لا يُصاحبه أيَّة مضاعفات، حتى وإنْ كانت تواجه إعاقة أو صعوبة بسبب كِبر حجم البطن.[١]



هل يؤثر الجماع في الشهر الثامن على الجنين؟

في حالات الحمل الطبيعي غير المصحوب بأيَّة مشكلات أو مضاعفات، يكون الجنين محميًّا بصورة جيّدة داخل الكيس الأمينوسي أو السلوي (Amniotic sac)، لذا، فإنَّه لا يتعرَّض لأية أضرار أو مخاطر ناجمة عن الجِماع خلال الشهر الثامن.[٢] غير أنَّ بعض الحالات قد يكون فيها الجِماع غير آمنًا خلال الشهر الثامن أو الجزء الأخير من الحمل، وقد يؤثر على الجنين، وهي موضَّحة على النحو الآتي:[١]

  • حدوث النزيف المهبلي.
  • المخاض المبكِّر (Preterm labor).
  • المشيمة المنزاحة (Placenta previa)؛ فقد تتضرَّر المشيمة في هذه الحالة بسبب انقباضات الرعشة الجنسيّة، أو تلامس القضيب مع عنق الرحم، ممَّا يؤدي إلى حدوث النزيف وحدوث مخاطر الحمل.
  • عدم كفاءة عنق الرحم (Cervical insufficiency).
  • نزول ماء الرأس أو اندفاع المياه بسبب تمزق الغشاء الأمينوسي، ففي هذه الحالة يُصبح الطفل غير محميًّا من العدوى.



طبيعة الرغبة الجنسية عند الحامل في الشهر الثامن

يعتبر الحمل تجربة فريدة بالنسبة لكافة النساء، وهذا يعني اختلاف طبيعة الرغبة الجنسية بين امرأة وأخرى خلال الحمل أو في الشهر الثامن بالتحديد، ويبدو أنَّ الأمر يتعلق بالتغيرات الجسدية والعاطفية التي تحدث خلال الحمل، لذا، وُجد أنَّ العديد من النساء يلاحظن انخفاض الرغبة الجنسية خلال الشهر الثامن أو الجزء الأخير من الحمل، ويعود ذلك لأسباب عِدة مُحتملة، منها:[٣][١]

  • حاجة المرأة الحامل لمزيد من الوقت للاعتياد على تغيّر شكل الجسم خلال هذه الفترة.
  • كبر حجم البطن مع تقدم الحمل جرَّاء نموّ الجنين في الرحم، والذي قد يسبِّب الشعور بآلام مختلفة، وتعب جسدي يمنعها من التفكير أو الرغبة بمُمارسة الجِماع.
  • تغير النظرة إلى النفس بسبب اختلاف شكل الجسم.
  • الانشغال بالتفكير في لحظة الولادة والمخاض.



نصائح للحامل في الشهر الثامن

ثمّة مجموعة من النَّصائح التي يفضَّل الأخذ بها خلال الشهر الثامن من الحمل والثلث الأخير من الحمل بشكلٍ عام، نُجمل بعض منها على النحو الآتي:[٤]


  • الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالحديد، كاللحوم، والدجاج، والحبوب الكاملة، والسبانخ.
  • معرفة أعراض ما قبل تسمّم الحمل، ومراجعة الطبيب فور ظهورها، ومن هذه الأعراض: التورّم والانتفاخ الشديد في الجسم، واضطراب الرؤية، والمُعاناة من الصداع الشديد، وغيرها.
  • الأخذ بعين الاعتبار مُمارسة بعض الأنشطة والتمارين المفيدة، كالسباحة مثلًا، فهي من التمارين المُمتازة خلال الفترة الأخيرة من االحمل، ويُمكن من خلالها الشعور بخفة الوزن أثناء التمرين، عدا عن دورها في تخفيف الآلام والأوجاع، ولكنْ يتوجب على المرأة الحامل استشارة الطبيب قبل البدء بمُمارسة أيْ نوع من التمارين الجديدة.
  • الحصول على القدر الكافي من الراحة، كعدم التردّد في أخذ القيلولة خلال النهار إذا سنحت الفرصة بذلك، وتجنّب السهر لساعاتٍ متأخرة، وإنَّما النوم في وقتٍ مبكِّر عند حلول وقت النوم.
  • مُمارسة بعض تمارين الاستطالة الخفيفة التي تساعد على استرخاء العضلات المشدودة، كدوران الكتفين، وتحريك الرأس بحركة دورانية من جانب لآخر، وغيرها.
  • تجنب شرب السوائل قبل الخلود إلى النوم بساعتين إلى ثلاث ساعات، فربما يكون شرب السوائل سببًا في عدم الاسترسال والراحة في النوم.


  • معرفة الأعراض الأولى للولادة، وفهمها، كطبيعة الانقباضات، ونزول السدادة المخاطية من عنق الرحم، ونزول ماء الرأس، وغيرها.
  • التمرّن على تقنيات التنفّس المناسبة خلال الولادة.
  • الاستمرار بتناول المكمِّلات الخاصَّة بالحامل، والتي وصفها الطبيب منذ بداية الحمل.[٥]
  • الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالخضروات والفواكه، والبروتينات منخفضة الدهون.[٥]
  • الحفاظ على سلامة الفم والأسنان، فسوء نظافة الأسنان قد يكون سببًا في حدوث المخاض المبكر.[٥]
  • تناول كميات كافية من السُّعرات الحرارية خلال اليوم.[٥]
  • ممارسة تمارين كيجل (Kegel exercises)، لتقوية عضلات أرضية الحوض، ولكنْ يجب استشارة الطبيب قبل البدء بهذه التمارين.[٥]
  • استشارة الطبيب في حالة حدوث أي أعراض غير اعتيادية خلال الجماع أو بعده، مثل المغص الشديد والتقلصات التي لا تزول بعد عدة دقائق منه، والنزيف، والإفرازات، والألم.[١]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Sex while pregnant", babycenter, Retrieved 9/1/2021. Edited.
  2. "Sex in late pregnancy: men", raisingchildren, Retrieved 9/1/2021. Edited.
  3. Lora Shinn (27/11/2018), "Will It Hurt the Baby? Plus 9 More Questions About Safe Pregnancy Sex", healthline, Retrieved 9/1/2021. Edited.
  4. "Third Trimester Tips", webmd, Retrieved 9/1/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج Jacquelyn Cafasso (10/11/2017), "The Third Trimester of Pregnancy", healthline, Retrieved 9/1/2021. Edited.