أضرار تمارين كيجل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٦ ، ٢٥ أغسطس ٢٠١٩

تمارين كيجل

هي تمارين بسيطة تُجرى لجعل عضلات أسفل الحوض أقوى، حيث أسفل الحوض المنطقة التي توجد بين الوركين التي تحمل أعضاء التناسل، بينما تمتلك منطقة أسفل الحوض سلسلة من العضلات والأنسجة التي تشكل منطقة أسفل الحوض، وبالتالي فإنه يحمل أعضاء الجسم في المكان ذاته، ولأنّ منطقة أسفل الحوض ضعيفة قد تحدث فيها مشاكل؛ مثل: عدم القدرة على السيطرة على الأمعاء والمثانة، وبالتالي فإنّ ممارسة تمارين كيجل تقوّي هذه المناطق كلّها.[١]


أضرار تمارين كيجل

ذُكر سابقًا أنّ تمارين كيجل تُقوّي عضلات أسفل الحوض للرجال والنساء، بالإضافة إلى أنها تساعد في علاج سلس البول أو البراز، التي تعدّ أهمّ فائدة لهذا التمرين، كما تساعد النساء في تقوية العضلات التي تساعد الطفل في الخروج أثناء عملية الولادة، لكن إذا مارس الشخص هذه التمارين بالطّريقة الخاطئة فإنّ هذه التمارين قد تسبب الضرر أكثر من المنفعة،[٢] ويمارس الشخص تمارين كيجل التي تشبه تظاهر الشخص بأنه يتبول، وبالتالي في حال تعلّم طريقة إجراء هذا التمرين فيجب على الممارس ألّا ينفّذ بتمارين كيجل في الوقت نفسه الذي يتبول فيه أكثر من مرتين في الشهر؛ لأنّ ممارسة الاثنين معًا قد تسبب ضعف عضلات أسفل الحوض مع مرور الوقت، أو تتسبب في إتلاف المثانة أو الكلى، بينما تسبب ممارسة تمارين كيجل غير الصحيحة أو بقوة كبيرة شدّ عضلات المهبل كثيرًا، مما قد يسبب الألم أثناء الجماع، بينما يعود سلسل البول في حال توقف الشخص عن ممارسة هذا التمرين، لذا قد يحتاج الشخص إلى تنفيذ تمارين كيجل لبقية حياته.[٣]


فوائد تمارين كيجل

يجب قبل ممارسة تمارين كيجل أن يفرّغ الشخص المثانة من البول، وبعد ذلك يبحث عن مكان هادئ للجلوس فيه أو الاستلقاء قبل تنفيذ التمارين، بينما تُنفّذ هذه التمارين من خلال شد عضلات أسفل الحوض مع العدّ إلى 3، ومن ثم الاسترخاء إلى 3، والاستمرار في ذلك حتى تُكرّر العملية لمدة 10 مرات، وعلى مدار الأيام القادم تُكرّر هذه العملية حتى يصبح الشخص قادرًا على تنفيذ هذا التمرين لـ 3 مجموعات 10 مرات كل يوم، بينما يجب على الشخص عدم الشعور بالإحباط نتيجة عدم ملاحظة النتائج على الفور، إذ إنه قد يحتاج إلى تنفيذ هذه التمارين لعدّة أشهر حتى يلاحظ التأثير الملحوظ في سلس البول، كما أنّ تأثيرها مختلف من شخص لآخر.[١]


تمارين كيجل للنساء وكبار السن

تساعد تمارين كيجل في تقوية عضلات العانة التي تدعم أسفل الحوض عند النساء، وبالتالي فإنها تفيد النساء في تحقيق النشوة الجنسية بطريقة أسهل، وزيادة شدة النشوة الجنسية وزيادة تليين المهبل، وزيادة التحكّم باختراق المهبل، والحماية من سلس البول، وتراجع المثانة، بالتالي فإنّ ممارسة تمارين كيجل مفيدة للمرأة، كما أنّ بعض الناس يعلّمون كبار السن تنفيذ تمارين كيجل؛ لأنّها تساعدهم في تقوية عضلات بطونهم أثناء تقوية عضلات أسفل الحوض، وبالتالي يُطلب من كبار السن إكمال ما لا يقلّ عن 60 انقباضة لعضلات أسفل الحوض يوميًا.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب Debra Stang (13-9-2017), "Kegel Exercises"، www.healthline.com, Retrieved 23-7-2019. Edited.
  2. LILLIAN DOWNEY (8-1-2019), "How to Know When You Are Overdoing Kegel Exercises"، www.livestrong.com, Retrieved 24-7-2019. Edited.
  3. "Kegel exercises - self-care", medlineplus.gov, Retrieved 24-7-2019. Edited.
  4. "Kegel Exercise", www.sciencedirect.com, Retrieved 24-7-2019. Edited.