أضرار تمارين الضغط

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤١ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٩
أضرار تمارين الضغط

تمارين الضغط

تمارين الضّغط هي تمارين مخصّصة لبناء الأجزاء العلوية من الجسم وتقوية مركز الجسم، وهو تمرين مركّب؛ أي يستخدم عددًا من العضلات في آن واحد، كعضلات الصدر والظهر والعضلة ثلاثية الرؤوس وعضلات الكتفين والمعدة والساقين، ويمكن إجراء بعض التعديلات على هذا النوع من التمارين لكي يتناسب مع المبتدئين والتدرُّج في حدة التمارين إلى حين الوصول إلى الشديدة منها، ويمكن جعل تمارين الضغط جزءًا من تمارين القوّة أو تمارين الجسم.[١]


أضرار تمارين الضغط

من الأضرار التي تتضمّن ممارسة أي تمرين يوميًّا هو عدم قدرتها على تشكيل تحدٍّ للجسم بعد مرور فترة على ممارستها؛ أي أنّ الجسم لن يتمكّن من تحقيق نفس النتائج التي كان يحققها في بداية التمرين، ويعود سبب ذلك إلى قيام العضلات بتطوير قدرتها وأدائها بما يتماشى مع حدة التمرين، لذا ينصح بالاستمرار بممارسة التمارين التي تشكّل تحدّيًا جديد للعضلات وتمكّنها من تحسين قوتها ولياقة الجسم البدنية بصورة عامّة.[٢]

من المهم اتباع نمط سليم وصحيح من تمارين الضغط في حال الرغبة بممارستها كل يوم؛ من أجل تجنب الإصابات التي قد تحدث في منطقة أسفل الظهر أو الكتفين، وفي حال مواجهة صعوبة في ممارستها فينصح المبتدئون بتعديل التمارين بما يتناسب مع قدراتهم، مثل ارتكاز وزن الجسم على الركبتين أو على الحائط، أمّا في حال التعرّض مسبقًا لإصابة في المعصمين أو عدم قدرتهما على تحمّل تمارين الضغط فيفضّل استشارة معالج طبيعي، الذي قد ينصح باللجوء إلى تمارين ضغط الدولفين، وهي التمارين التي تتمّ على الذراعين بدلًا من المعصمين، أو تمارين الضغط على عقلة الأصابع بدلًا منها.[٢]


السلامة والاحتياط عند ممارسة تمارين الضغط

من المهم تجنّب ممارسة تمارين الضغط في حال وجود إصابة ما في الكتف أو الكوع أو الرسغ، وينصح باستشارة الطبيب الشخصي أو اختصاصي علاج طبيعي من أجل التأكّد من القدرة على القيام بهذا النوع من التمارين دون تعريض الجسم للخطر، ويمكن تجنّب الإضرار بالمعصمين وحمايتهما وإبقائهما بوضعيّة حيادية عبر تثبيت اليدين، والامتناع عن متابعة التمرين في حال الشعور بآلام في الكتفين أو صدور صوت غير طبيعي منهما.[١]


نصائح عند ممارسة تمارين الضغط

تلعب الحالة البدنية والصحية دورًا رئيسًا في تحديد عدد تمارين الضغط التي تجري ممارستها يوميًّا، ويُنصَح المبتدئون بالبدء بعدد منخفض من التكرار واعتماد أساليب متنوعة من التمرين وزيادة عدد مرّات تكرار التمرين ببطء، وفي حال الرغبة بممارسة بتمرين الضّغط إلى الأعلى يشترط اتخاذ وضعية اللوح الخشبي، وتثبيت اليدين على الأرض في نقطة أوسع من مدى الكتفين، وثني الذراعين من أجل خفض الجسم باتجاه الأرض ثم العودة إلى الوضعية الأولى، مع ضرورة بقاء الجسم مستقيمًا طوال فترة التمرين.[٣]

في حال مواجهة صعوبة في تنفيذ التمرين كما هو موضّح سابقًا ينصح بالتقليل من المقاومة عبر ثني الركبتين وتثبيتهما على الأرض أو تثبيت اليدين على مقعد أو أي سطح عالٍ، كما يمكن الرفع من حدة التمرين عبر رفع القدمين أو استخدام الأوزان، أو تغيير مكان اليدين من أجل استهداف عضلات أخرى، ففي حل وضعهما أسفل الكتفين مباشرةً أو أضيق من ذلك فإنّ ذلك سيساعد على تقوية العضلة ثلاثيّة الرّؤوس بدلًا من العضلات الصدرية الكبرى.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Elizabeth Quinn (18-7-2019), "How to Do Pushups"، www.verywellfit.com, Retrieved 26-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Jane Chertoff (22-6-2018), "What Are the Benefits and Risks of Doing Daily Pushups?"، www.healthline.com, Retrieved 26-72019. Edited.
  3. ^ أ ب MAUREEN MALONE (26-6-2019), "What Do Push-Ups Do to Your Body?"، www.livestrong.com, Retrieved 26-7-2019. Edited.