ألم أعلى الظهر

ألم أعلى الظهر
ألم أعلى الظهر

ألم أعلى الظهر

تعدّ آلام الظهر واحدة من الأعراض شائعة الانتشار بين الأفراد، وعلى الرغم من أنَّ غالبية هذه الآلام تؤثر في المنطقة السفليّة من العمود الفقري، كوْنها المنطقة الأكثر عُرضة للحركة في العمود الفقري، فإنَّ ألم الجزء العلوي من الظهر يعدّ شائعًا إلى حدٍّ ما أيضًا، إذْ تضمّ منطقة أعلى الظهر ألواح الكتفين، والفقرات الصدرية من العمود الفقري، والأعصاب، والعضلات، والأوتار، والأربطة، لذا فإنَّ تعرّض أي من هذه التراكيب للالتهاب أو التهيّج بسبب عوامل وأسباب مختلفة قد يحفّز الشعور الألم.[١]

وفي الحقيقة، تختلف طبيعة الألم التي يعانيها الأفراد بين حالة وأخرى، فقد يكون ألم أعلى الظهر حادًّا ويستمر لفترة قصيرة، أو يكون مزمنًا ويستمر لفترة قد تتجاوز ثلاثة شهور، كما أنَّ هذا الألم قد يكون خفيفًا ونابضًا، أو شديدًا وطاعنًا، وربما يتكرَّر باستمرار، أو يحدث عند ممارسة بعض الأنشطة التي تحفزه. فما هي أسباب ألم أعلى الظهر؟ وكيف يمكن علاجه؟ هذا ما سنجيب عنه في هذا المقال.[١]


ما هي أسباب ألم أعلى الظهر؟

معظم آلام أعلى الظهر تحدث بسبب مشكلات المفاصل أو تهيّج العضلات المكوّنة لهذا الجزء، ولكنَّها قد تحدث أيضًا لوجود أيْ مشكلة تؤثر في تراكيب هذا الجزء من الظهر،[١] لذا يوجد العديد من الأسباب المتنوعة التي قد تؤدي إلى الشعور بألم أعلى الظهر، وهي غير مذكورة جميعها في هذا المقال، ويبقى الطبيب هو الشخص المسؤول عن تشخيص المشكلة وتحديد أسباب حدوثها وآلية علاجها. ونذكر بعض من أسباب ألم أعلى الظهر على النحو الآتي:

أسباب شائعة لألم أعلى الظهر

وفي الآتي بعض من هذه الأسباب الشائعة:[٢]

  • حمل الأجسام بطريقة غير صحيحة: فربما تحدث آلام أعلى الظهر بسبب حمل الأشياء دون الحرص على استقامة العمود الفقري، أو بسبب حمل الأجسام الثقيلة جدًّا.
  • الوضعية الجسديّة غير الملائمة: كالجلوس أو الوقوف لفترات طويلة في وضعيّة غير ملائمة، أو اتباع نمط حياة يخلو من الحركة والنشاط.
  • التصادم أو التعرض للحوادث: والتي قد تسبب ألمًا ناجمًا عن تعرض العمود الفقري، أو الأقراص، أو العضلات، أو الأربطة، أو الأعصاب، أو غيرها من الأنسجة اللينة للضرر، سواءً بسبب التعرض لحوادث المركبات، أو السقوط عن المرتفعات، أو الإصابات الناجمة عن ممارسة بعض الرياضات، وغيرها.
  • الإفراط في الاستخدام: وهذا يعني استخدام منطقة الجزء العلوي من الظهر وإجهادها بكثرة، وهذا بدوره قد يؤثر في العضلات والأربطة، وربما المُعاناة من الألم.


أسباب أقل شيوعًا لألم أعلى الظهر

ونذكر من هذه الأسباب ما يأتي:[٣]

  • الانزلاق الغضروفي: قد يحدث الانزلاق الغضروفي في الجزء العلوي من الظهر، وذلك عندما تبرز إحدى الأقراص التي تفصل بين الفقرات، وتضغط على العمود الفقري، فتسبِّب ألمًا في الظهر، إلى جانب أعراض أخرى محتملة، كالتنميل أو الضعف في الذراعين أو الساقين.
  • الفصال العظمي (Osteoarthritis): وهو أحد أمراض التهاب المفاصل الشائعة بين كبار السنّ، ويحدث جرَّاء اهتراء الغضروف الذي يفصل بين العِظام، فيؤدي إلى احتكاكها ببعضها، وهذا قد يضغط أيضًا على الأعصاب الموجودة في المنطقة، فيسبِّب التنميل أو الوخز في الذراعين والساقين.
  • كسور الضغط (Compression fractures): غالبًا ما تحدث بين الأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام، فتتعرض الفقرات لكسور ربما تكون سببًا في تغير طول قامة الجسم، والمعاناة من الألم.[٢]
  • أسباب أخرى: منها الألم العضلي الليفي (Fibromyalgia)، وتشوُّهات العمود الفقري، وانحراف العمود الفقري جانبيًّا (Scoliosis)، وغيرها.[٣]

أسباب خطرة لألم أعلى الظهر

بعض المشكلات الصحية التي قد تسبِّب ألم أعلى الظهر تكون خطرة وقد تهدِّد حياته، لذا فهي تستدعي مراجعة الطبيب فورًا لتقييمها، والحصول على العلاج الأنسب، وفي الآتي بعض من هذه المشكلات:[١]

  • الورم النخاعي المتعدّد (Multiple myeloma).
  • النوبة القلبية.
  • سرطان أو أورام العمود الفقري الخبيثة.
  • حصوات أو أمراض الكلى.
  • عدوى العمود الفقري، وتكوُّن الخراجات بين العظام والحبل الشوكي، وهو نادر الحدوث.[٣]


كيف يمكن تخفيف ألم أعلى الظهر في المنزل؟

بعض الآلام التي نعانيها في الجزء العلوي من الظهر تكون شائعة، ويمكن السيطرة عليها وتخفيفها باتباع بعض الوسائل والنصائح المنزلية، والتي لا تغني بالطبع عن العلاج الطبي الذي ربما يكون ضروريًّا في بعض الحالات، وفي الآتي توضيح لبعض طرق تخفيف ألم أعلى الظهر:

نصائح لتخفيف ألم أعلى الظهر

ويمكن إجمال بعض منها على النحو الآتي:[٤]

  • وضع الكمادات الباردة على منطقة الألم في الأيام الثلاثة الأولى منذ بدء الألم، وبعد ذلك يمكن استخدام الحرارة والبرودة بالتناوب، وتُحضَّر الكمادات الباردة بوضع القليل من الثلج أو شيء بارد في قطعة من القماش قبل تطبيقها على منطقة الألم.
  • تناول مسكنات الألم التي يمكن صرفها بدون وصفة طبية، ويجب الاعتماد على اختيار نوع مسكن الألم الأنسب بناءً على الحالة الصحية، وعدم وجود أيَّة أمراض قد تتفاقم مع استخدامها، كما يجب اتباع التعليمات المرفقة مع نشرة الدواء حول كيفية تناوله، ويفضَّل استشارة الصيدلاني حول ذلك.
  • المشي في وضعية قائمة وصحيحة، ويمكن التحقق من هذه الوضعية بتخيل وجود خيط يربط منتصف الصدر بالسقف أثناء المشي.

تمارين لتخفيف ألم أعلى الظهر

إنَّ ممارسة تمارين الإطالة بعد بدء تحسّن الألم والحصول على يوم أو أكثر من الراحة، قد يساعد على تخفيف الألم والشد العضلي،[٤]ومن هذه التمارين:

  • لف الكتفين: ولتطبيقها يوصى بما يأتي:[٥]
    • الوقوف مع بقاء الذراعين منسدلة على جانبي الجسم.
    • البدء بلف الكتفين للخلف بحركة دائرية خمس مرات، وبعدها تنتقل للحركة الدائرية للأمام، وتكرارها 5 مرات أيضًا.
    • تكرار هذا التمرين 3 مرات.
  • وصول الذراع فوق الرأس: وللقيام بهذا التمرين يوصى بما يأتي:
    • الجلوس على الكرسي، مع بقاء القدمين على الأرض، والوجه متجهًا للأمام.
    • مدّ الذراع اليمنى للأعلى فوق الرأس، والوصول للجانب الأيسر، مع ثني الجذع للوضعية التي تشعر فيها بشدّ العضلة الظهرية العريضة اليمنى والكتفين.
    • العودة للوضعية الأولى، وتكرار التمرين خمس مرات، وبعد ذلك تُكرَّر على الجانب الأيسر.
    • الجلوس أو الوقوف مع التوجه للأمام.
    • البدء بإمالة الرقبة نحو الجانب الأيمن، والبقاء على هذه الوضعية 10 ثوان.
  • إمالة الرأس ببطء نحو الجانب الأيسر، والبقاء على هذه الوضعية 10 ثوان.
    • إنهاء الدوران بالعودة للوضعية الأولى، ويمكن تكرار التمرين 2-3 مرات.  


كيف يمكن علاج ألم أعلى الظهر؟

في الحالات التي يكون فيها ألم أعلى الظهر مصحوبًا بأعراض تدل على وجود مشكلة صحية طارئة؛ كالشعور بالغثيان، والتقيؤ، وصعوبة التنفس، وألم الصدر، وعسر الهضم، وكثرة التعرق، وألم الفك، وألم البطن، لا بدّ من إسعاف المُصاب فورًا إلى الطواريء لتلقي العلاج،[١]كما يكون العلاج الطبي ضروريًّا في الحالات التي لا يستجيب فيها الألم للراحة، أو لطرق ونصائح العناية الذاتية، إذْ يشخص الطبيب المشكلة ويحدد أسباب حدوثها، ويضع الخطّة العلاجية الملائمة،[٦] وفي الآتي بعض الأمثلة على الطرق العلاجية المستخدمة لحالات ألم أعلى الظهر:

العلاج غير الجراحي لألم أعلى الظهر

ونذكر بعض الأمثلة عليها فيما يأتي:[٦]

  • وصف أنواع معينة من الأدوية: قد يصف الطبيب بعض الأدوية لاستخدامها لفترات قصيرة، مثل المرخيات العضلية، والمسكنات الأفيونية، وبعض أنواع مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (NSAIDs).
  • إعطاء الحقن الدوائية: كالحقن الستيرويدية التي يحقنها الطبيب في منطقة فوق الجافية (Epidural) لتخفيف الألم، ولكنها لا تعتبر خيارًا علاجيًّا طويل الأمد، فمفعول هذه الحقنة مؤقتًا.
  • العلاج الفيزيائي: قد يوصي الطبيب في بعض الحالات باللجوء للعلاج الفيزيائي على يد متخصص بالعلاج، وغالبًا ما يبدأ التحسن تدريجيًّا خلال بضعة أسابيع أو شهر.
  • العلاج المعرفي والسلوكي (Cognitive behavioral therapy): قد يساهم هذا العلاج في مساعدة المريض على تعلم طرق جديدة ومبتكرة لمواجهة التحديات.
  • طرق العلاج البديلة أو التكميلية: في بعض الحالات يمكن أخذ رأي الطبيب بشأن استخدام أنواع أخرى من العلاج تساهم في تخفيف الألم، سواءً كان استخدامها إلى جانب العلاجات الأخرى أو كبديل عنها، ومنها: العلاج بالكهرباء، والعلاج بوخز الإبر، وغيرها.

العلاج الجراحي لألم أعلى الظهر

قد يكون خيارًا مطروحًا في حالات نادرة من ألم أعلى الظهر، كالحالات التي يكون فيها تشوّه العمود الفقري شديد، أو في حالة ارتفاع خطورة تعرض الحبل الشوكي للضرر، أو عندما يكون الألم معيقًا لممارسة الأنشطة اليومية، ولا يمكن السيطرة عليه بطرق العلاج غير الجراحية، ومن الجراحات التي قد يوصي الطبيب بها: رأب الفقرة عن طريق الجلد (Vertebral augmentation)، وجراحة تخفيف الضغط.[٦]

 

هل يمكن الوقاية من ألم أعلى الظهر؟

قد يكون من الصعب الوقاية من كافة المشكلات التي قد تسبِّب ألم في أعلى الظهر، ولكنْ توجد مجموعة من الخطوات والنصائح البسيطة الاي يمكن من خلالها تجنب بعض الحالات التي تُثير ألم أعلى الظهر، منها:[٣]

  • أخذ فترات للراحة وممارسة تمارين الإطالة باستمرار أثناء العمل على المكتب.
  • الحصول على تدليك منتظم يساعد على تخفيف شدّ العضلات.
  • تجنب الالتواء أثناء رفع الأشياء الثقيلة.
  • تجنب حمل حقائب الظهر أو حقائب اليد الثقيلة.
  • العمل مع المعالج الفيزيائي لتقوية العضلات الضعيفة، بهدف تخفيف الضغط المؤثر في المفاصل.
  • ممارسة تمارين الإطالة أو الإحماء قبل البدء بالأنشطة والرياضة.
  • المشي والجلوس بالوضعية السليمة، ويمكن استخدام دعامات الظهر عند الحاجة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "Upper Back Pain", healthgrades, Retrieved 2020-11-30. Edited.
  2. ^ أ ب J. Talbot Sellers, "Causes of Upper Back Pain", spine-health, Retrieved 2020-11-30. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Jon Johnson (2020-01-20), "What are the most likely causes of upper back pain?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-30. Edited.
  4. ^ أ ب Elea Carey, "Fixing Upper Back and Neck Pain", healthline, Retrieved 2020-11-30. Edited.
  5. Nicole Davis (2019-03-24), "Try This: 17 Exercises to Relieve Upper Back Pain, Neck Pain, and More", healthline, Retrieved 2020-11-30. Edited.
  6. ^ أ ب ت J. Talbot Sellers, "Medical Treatments for Upper Back Pain", spine-health, Retrieved 2020-11-30. Edited.

1160 مشاهدة