ما هو علاج سلس البول عند الرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:١٠ ، ١٣ أبريل ٢٠٢٠
ما هو علاج سلس البول عند الرجال

سلس البول

سلس البول هو تسريب لاإرادي للبول، يحدث بسبب ضعف عضلات المثانة أو تضرُّرها، أو بسبب زيادة نشاطها، أو مشكلات في البروستات، أو تضرّر العصب.[١]

وفي مراحل عُمرية مختلفة تختلف خطورة الإصابة بسلس البول بين الرجال والنساء، وفي مرحلة الطفولة يكون الذكور أكثر عُرضةً للإصابة بالتبّول الليلي من الإناث، كما أنّ الفتيات يتعلّمن السيطرة على المثانة قبل الصبيان، لكن عند البالغين تكون النساء أكثر عُرضةً للإصابة بسلس البول من الرجال؛ بسبب اختلافات تشريحية في منطقة الحوض ناتجة عن مرور النساء بالحمل والولادة، مع ذلك يُمكن أن يُصاب الرجال بسلس البول، وتزداد احتمالية الإصابة مع التقدّم بالعمر.[١]


علاج سلس البول عند الرجال

يعتمد علاج سلس البول على السبب، وخُطّة العلاج قد تحتوي على تغييراتٍ في أسلوب الحياة بالإضافة إلى الأدوية، وفي الحالات المُتقدّمة قد يحتاج المريض إلى إجراء جراحة لعلاج المُشكلة، وعمومًا تتضمّن طرق العلاج الآتي:[٢]


التغييرات في أسلوب الحياة

قد يُساعد تغيير بعض العادات في علاج سلس البول، مثل:

  • التحكّم بكميّة السوائل، فتوقيت تناول الأطعمة والأشربة خلال اليوم يُساهم في التحكّم بالمثانة بطريقة أفضل، فمثلًا بدل شرب كميّة كبيرة من السوائل دفعةً واحدةً يُفضّل شرب كميّاتٍ قليلة على فترات موزّعة خلال اليوم.
  • تدريب المثانة، يكون بتأخير الذهاب إلى دورة المياه عِدّة دقائق فقط كل مرّة، وهذا التدريب يُقوّي عضلات المثانة والجهاز البولي.
  • مُمارسة تمارين تُقوّي عضلات قاع الحوض، تُسمّى بتمارين كيجل، تُساهم في زيادة قوة عضلات الحوض والجهاز البولي.
  • زيادة الحركة الجسدية، إذ تُساهم في فقدان الوزن وعلاج الإمساك، وتُخفّف الضغط على المثانة.
  • تجنب شرب الكحول والكافيين؛ فهذه المشروبات تحفّز المثانة.
  • التوقّف عن التدخين.


الأدوية

توجد عِدّة أنواع من الأدوية التي تُساعد في علاج سلس البول، مثل:

  • الأدوية المُضادّة للكولين: مثل أوكسيبيوتينين، الذي يرخّي عضلات المثانة في حالة فرط نشاطها، وهذه الأدوية تُعالج فرط نشاط المثانة وسلس البول المُلحّ.
  • حاصرات مُستقبلات ألفا: مثل دواء تامسولوسين الذي يُعطى في حالة تضخّم البروستات، وهو يُساعد في حالة سلس البول المُلحّ أو سلس البول الفيضيّ؛ إذ يُساهم في تفريغ المثانة بالكامل.
  • دواء ميرابيغرون: الذي يرخّي عضلات المثانة ويزيد من سِعتها، كما يُساهم في تفريغها تفريغًا أفضل عند التبوّل.
  • البوتوكس: الذي يُحقن مُباشرةً في المثانة ليُساعد في إرخاء العضلات.


الجراحة

يمكن اللجوء إلى الجراحة كحلٍّ أخير، ويوجد نوعان منها يُمكن إجراؤهما، هما:

  • العاصرة البولية الصناعية: تُزرع العاصرة الصناعية في عُنُق المثانة عند المريض، وتُساهم في إبقاء العاصرة مُغلقةً إلى وقت التبوّل.
  • عمليّة تعليق المثانة: يضيف الطبيب الجرّاح أنسجةً أو مواد مُصنّعةً لتكوين نسيج مُسانِد حول عنق المثانة، وبهذه الطريقة يبقى الإحليل مُغلقًا عند السُعال أو العُطاس أو الضحك أو الجري، وبعد إجراء العملية يتعافى مُعظم المرضى في المُستشفى، ويستغرق التعافي من عِدّة ساعات إلى عِدّة أيام، ويجب اتّباع نصائح الطبيب حتى يتعافى المريض بالكامل.


أنواع سلس البول

سلس البول قد يُصيب المريض لفترةٍ قصيرة أو يكون حالةً مُزمنة، وسلس البول المؤقت قد يحدث بسبب حالة صحية أُخرى أو بسبب بعض أنواع العلاج، أما سلس البول المُزمن فلهُ عِدّة أنواع، منها:[٣]

  • سلس البول الإجهادي: يحدث عند الشد، أو السُعال، أو الضحك، أو عند حمل الأشياء، أو القيام بأيّ نشاط يُسبّب ضغطًا أو إجهادًا للمثانة، ممّا يُسبّب تسرّب البول.
  • سلس البول المُلحّ: هو شعور مُلحّ ومُستعجل بالحاجة إلى التبوّل، ويكون قويًا لدرجة أنّ المريض لا يستطيع الوصول إلى دورة المياه في الوقت الُمناسب، ويحدث أيضًا عندما تنقبض المثانة في وقتٍ غير مناسب، وقد تنقبض حتى بوجود كميّةٍ قليلة من البول في المثانة، وفرط نشاط المثانة يُعدّ نوعًا من أنواع سلس البول المُلحّ، لكن ليس كلُّ من يُعاني من فرط نشاطٍ في المثانة يُعاني من سلس البول.
  • سلس البول الفيضيّ: يحدث عندما لا تقوم المثانة بالتفريغ بالكامل كما يجب ويتسرّب البول بعدها، وسبب هذا هو ضعف عضلات المثانة، أو انسداد الإحليل الذي قد يكون ناتجًا عن تضخّم البروستات أو تضيّق الإحليل.
  • سلس البول التامّ: يُسبّب تسريبًا للبول دائمًا، ويحدث عندما تتوقّف العضلة العاصرة التي تتحكّم بالمثانة عن العمل.


أسباب سلس البول عند الرجال

قد يحدث سلس البول نتيجة عدد من الأسباب، ولعلّ من أهمها ما يأتي:[٤]

  • تناول بعض المشروبات والأطعمة والأدوية التي تعمل كمدرّات للبول؛ إذ تحفّز المثانة، وتزيد من حجم البول، مثل: الكحول، أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين، والمشروبات الغازية، والفلفل الحار، والأطعمة التي تحتوي على نسبة مرتفعة من التوابل، أو السكر، أو الحمض، خاصّةً الفواكه الحمضية، وأدوية ضغط الدم والقلب، والمسكنات، ومُرخّيات العضلات.
  • التهاب المسالك البولية؛ إذ تهيج الالتهابات المثانة، مما يسبب الرغبة بالتبول، وسلس البول أحيانًا.
  • الإمساك، يؤدي البراز الصلب في المستقيم إلى جعل الأعصاب في تلك المنطقة مفرطة النشاط، مما يزيد من كمية البول.
  • التغيّرات مع تقدم السن، التي قد تؤدي إلى إضعاف عضلة المثانة، مما قد يؤدي إلى تقليل قدرتها على تخزين البول.
  • تضخم البروستات، إذ ينجم السلس عن تضخم غدة البروستاتا غالبًا.
  • سرطان البروستات.
  • الاضطرابات العصبية، مثل: التصلب المتعدد، أو مرض باركنسون، أو السكتة الدماغية؛ إذ تتداخل مع إشارات الأعصاب المرتبطة بالتحكم بالمثانة، مما يسبب الإصابة بسلس البول.


المراجع

  1. ^ أ ب "Urinary Incontinence in Men", medicinenet. Retrieved 7/9/2019. Edited.
  2. Kimberly Holland (2017-2-9), "Male Incontinence: What You Should Know"، healthline. Retrieved 7/9/2019. Edited.
  3. "Urinary Incontinence in Men", healthlinkbc، Retrieved 7/9/2019. Edited.
  4. "Urinary incontinence", www.mayoclinic.org, Retrieved 7/9/2019. Edited.