الشهر الثامن من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٩ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
الشهر الثامن من الحمل

 

 

جميعنا يعلم ما تتعرّض له الأم أثناء مراحل الحمل في الشهور التسعة، وتختلف دورات الحمل التسع عن بعضها البعض، فكل شهر له مزاياه وله أيضًا الطريقة المناسبة التي يجب للأم التعامل معها، وإذا تطرّقنا إلى الشهر الثامن نجد أنّ الأمر قاب قوسين أو أدنى لنيل الأم مُرادها.

يٌعتبر الشهر الثامن من الحمل حساسًّا جدًّا؛ إذ على الأم الحذر من كل ما يؤدّي إلى إجهاد كبير؛ لأن ذلك يؤثر على ولادتها، يستمر في هذا الشهر بتمدد الرحم وتوسّعه، ونلاحظ أن الجنين أصبح رأسه إلى أسفل ضاغطًا على المثانة؛ ممّا يجعلك تشعرين برغية في التبول، ومن المهم في هذه الفترة إجراء الفحوصات اللازمة حتى تقي طفلك من الإصابة بالعدوى الجرثومية، كما أنّها تظهر علامات جديدة وأعراضًا مختلفةً عن تلك التي كانت في الشهور السابقة، وتجدر الإشارة إلى أنّ أجهزة الجسد يختلف عملها عمّا كانت عليه في السابق، ومن هذه الأعضاء:

• القلب: نلاحظ أنّ نبضات القلب أصبحت أسرع ممّا كانت عليه من قبل؛ وذلك بسبب كمية الدم التي يضخّها القلب للطفل الذي أصبح بحاجة إلى كميّة أكبر من الغذاء.

• الجهاز التنفسي: يدفع الرحم الحجاب -العضلة الموجودة أسفل الرئتين- إلى الأعلى بحيث تبتعد عن مكانها الطّبيعي، ونتيجة ذلك كله فإنه يؤدي إلى شعورك بضيق في التنفس، ولكن لا داعي للقلق بشأن ذلك فهذه أمور تتعرّض لها الحامل بشكل مؤقت وتزول بعد الولادة.

• الثدي: يستمر نمو الثديين في هذا الشهر بشكل أكبر ممّا كان عليه في السابق؛ وهذا نتيجةً لتكون الغدد المفرزة للحليب وتتعتبر الغدة النخامية المسؤول عن إنتاج كميات الحليب، كما قد تؤدي هذه التغيرات إلى إنتاج مادة اللبأ.

• الرحم: يستمر الرحم بالتمدد متيحًا للطفل الخروج بشكل مريح وآمن، ويلازم هذا التوسع آثارًا وأعراضًا جانبيةً تظهر من خلال حرقة المعدة والإمساك والبواسير.

• العظام والعضلات والمفاصل: تصبح المفاصل أكثر مرونةً واسترخاءً للتهيّئ نحو الولادة، كما أنك تشعرين بألم أسفل الظهر بسبب ازدياد حجم الرحم، وبالتالي قد تشعرين بآلام.

• الجلد: يُصبح الجلد في هذه الفترة جافًّا مع ملازمة الحكّة التي تشعرين بها، كما أنّ انتفاخ اليدين والأقدام يظهر بسبب تكوّن السوائل التي يفرزها طفلك.  

العوامل التي يجب مراعاتها في الشهر الثامن من الحمل


  - التغذية: احرصي على نظام غذائي متوازن ذي فائدة عالية، والابتعاد عن المواد المصنعة والوجبات السريعة؛ لأنها تعمل على تكون الدهون المشبعة التي تصعِّب عملية الولادة، كما عليكِ تناول أكبر عدد ممكن من الخضراروات؛ لاحتوائها على الألياف التي تجنّبك الإمساك.

- الابتعاد عن التوتر: يجب عليك الابتعاد عن كل ما يؤدّي إلى التوتر والغضب، فهما يؤثران على طفلك وعليكِ.

- متابعة الفحوصات الطبية: وهذه نقطة مهمة جدًّا لمواصلة التأكد من سلامة طفلك ووضع الولادة والرحم ونسبة الدم الطبيعية.

- الراحة البدنية: أي عدم الوقوف طويلًا والذهاب للاستلقاء على السّرير كل أربع ساعات.

- المشي الخفيف لمدة نصف ساعة تقريبًا في جو مناسب.

- استمري في تدليك ثدييك بزيت الزيتون وزيت اللوز الدافئ وبالأخص الحلمتين.

- امتنعي عن العلاقة الحميمة إن طلبت منك الطبيبة ذلك.  

شكل الجنين في الشهر الثامن من الحمل


  أصبح الجنين مهيّئًا لرؤية عيني والدته، فقد بلغ وزنه ما يُقارب كيلو وسبعمئة غرام، وهو لا يزال مستمرًا بالنمو، كما أن طوله يبلغ 45 سم تقريبًا..