لماذا تشعر النساء بالمغص بعد الجماع؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٤ ، ١٦ يوليو ٢٠٢٠
لماذا تشعر النساء بالمغص بعد الجماع؟

المغص بعد الجماع

تصاب المرأة أحيانًا ببعض المشكلات التي تعكِّر صفوها؛ كالمغص الذي تشعر به بعد الجماع، ويعزى سبب حدوث هذه المشكلة إلى العديد من العوامل التي تتدرَّج بين الإجهاد العضلي الخفيف والمعاناة من مشكلة كامنة قد تستدعي طلب الرعاية الطبية للوقوف على الأسباب وإيجاد العلاج المناسب. وفي هذا المقال حديث عن تفسير سبب حدوث مغص بعد الجماع عند المرأة، وبعض المعلومات الأخرى ذات الأهمية.[١]


لماذا تشعر النساء بالمغص بعد الجماع؟

يوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث المغص بعد الجماع، ومنها ما يأتي:[١][٢]

  • أكياس المبايض: فأحيانًا ينمو الكيس في داخل المبيض أو عليه، وقد يُسبب الألم أو الانزعاج بعد الجِماع، ومن الأعراض الأخرى التي قد ترافق نمو أكياس المبيض : التقيؤ، والغثيان، وانتفاخ البطن.
  • الإباضة: في كل شهر ينمو داخل مبيض المرأة جريب (Follicle) يحتوي على بويضة ناضجة، وفي موعد الإباضة الذي يأتي تقريبًا قبل الحيض بأسبوعين، ويتمزَّق الجريب مُنتجًا البويضة التي تنتظر التخصيب وحدوث الحمل، وقد تسبِّب ممارسة الجِماع في هذه المدة حدوث مغص بعد الجِماع عند بعض النِّساء.
  • الانتباذ البطاني الرحمي أو بطانة الرحم المهاجرة (Endometriosis): يحدث عند نمو نسيج مُشابه لبطانة الرحم في موقع آخر خارج الرحم، غالبًا في المبايض أو قنوات فالوب، وقد يُسفر عن هذه المُشكلة مغص شديد في البطن خلال الجماع أو بعده، وربما ترافق هذه المشكلة أعراض أخرى؛ مثل: آلام الطمث غير الاعتيادية، والنزيف الشديد خلال الطمث، والألم أثناء التبول أو الإخراج.
  • مرض التهاب الحوض (Pelvic inflammatory disease):نوع من العدوى التي تؤثر في الجهاز التناسلي الأنثوي؛ كالعدوى التي تحدث نتيجة الإصابة بمرض السيلان (Gonorrhea)، أو الإصابة بعدوى المتدثرة الحثرية والمعروفة باسم الكلاميديا (Chlamydia)، وإلى جانب المغص وألم البطن قد يسبب هذا الاضطراب نزول إفرازات غير طبيعيَّة، وحدوث النزيف خلال الجِماع، والإصابة بالحمى.
  • الورم الليفي (Fibroids): هذه الأورام حميدة عادة، وهي نمو غير طبيعي في جدار الرحم، وقد يسبِّب ظهور بعض الأعراض؛ مثل: نزيف الحيض الشديد، وألم البطن، إلى جانب الشعور بالمغص بعد الجماع.
  • الإيلاج العميق: يسفر عن إيلاج العضو الذكري بعمق في عنق الرحم حدوث التهيج والمغص، فإنَّ الإصابة أو العدوى التي تُصيب عنق الرحم قد تجعله أكثر عُرضة للمغص أو ألم البطن بعد الجماع.
  • الرحم المائل (Tilted uterus): الحالة التي يحدث فيها ميلان للرحم إلى الخلف بدلًا من ميلانه إلى الجزء الأمامي، وعند مُعاناة المرأة من هذه الحالة قد يحدث المغص نتيجة ضغط العضو الذكري على الرحم خلال الجِماع.
  • الصدمات العاطفية: في بعض الحالات التي تعاني من مشكلات في العاطفة أو تجارب سيئة في الأمور المتعلقة بالجنس قد يؤدي ذلك إلى حدوث الألم خلال الجماع وبعده.
  • الرعشة الجنسية: يرافقها حدوث انقباض غير إرادي في عضلات أرضيَّة الحوض، وهذا بدوره قد يؤدي إلى حدوث المغص المؤقت بعد الجماع.
  • الغازات: في الحالات التي يُسبّب فيها الجماع اندفاع الغازات إلى داخل المهبل أو الشرج وانحشاره في الداخل قد تُعاني المرأة من الألم المرتبط بالغازات.
  • انسداد قنوات فالوب: تُعرَف قنوات فالوب بأنَّها المررات التي تسمح بانتقال البويضة من المبيض إلى الرحم، وفي حالة انسدادها لأيْ سبب يحدث ألم خفيف في جانبَي الجسم.
  • عدوى المسالك البولية (Urinary tract infection): تلك المسالك الجزء السفلي من الجهاز البولي المتمثِّل في المثانة والإحليل، وإلى جانب المغص أو الألم قد يرافق هذه المشكلة ظهور أعراض أخرى؛ كنزول الدم مع البول، والشعور بألم في المستقيم، وكثرة التبول، والشعور بالحرقة أثناء التبول، وفي الحقيقة، أيّ مشكلات قد تؤثر في المثانة تبدو سببًا في الألم بعد الجِماع.
  • الإجهاد العضلي: قد يسبب شدّ عضلات البطن والحوض خلال الجماع أحيانًا المغص بعد الجِماع.
  • العقد أو تشنج مهبلي (Vaginismus): المرض الذي يرافقه انقباض المهبل أو تشنّجه عند دخول شيء فيه، كما يحدث خلال الجِماع، أو فحص عنق الرحم، أو إدخال السَّدادة القطنية، وقد تحدث هذه المشكلة نتيجة تأثير العوامل النفسية؛ كالقلق، والخوف من ممارسة الجماع، أو المشاعر السلبيَّة تجاه الجِماع، وربما أدَّت عدوى القناه البولية والعدوى الفطرية إلى زيادة الشعور بالألم الناتج من هذه المُشكلة.[٣] ويساعد المُعالج في السيطرة على القلق الذي تعاني منه المرأة، وربما كان لتقنيات الاسترخاء دور في تخفيف المشكلة.[١]
  • تهيّج الأعضاء التناسلية أو تحسّسها: قد يحدث ذلك بسبب الحساسية تجاه المطاط المُستخدم في الواقي الذكري، أو بعض المنتجات؛ مثل: الشامبو، والصابون، ومبيدات النطاف.[٤]
  • سنّ اليأس: فالتغييرات الهرمونيَّة في جسم المرأة خلال هذه المدة قد يُسفر عنها جفاف المهبل والشعور بالألم.[٤]
  • القولون العصبي: تُعدّ النساء أكثر عرضة للإصابة بهذا الاضطراب، وربما سبب ذلك الدور الذي تلعبه الهرمونات الجنسيَّة في جسم المرأة، وترافق الإصابة بالقولون العصبي مجموعة من الأعراض، ومنها انتفاخ البطن، والإسهال، والإمساك، والمغص،[٥] وقد تسبِّب هذه الأعراض حدوث المغص بعد الجماع.[١]
  • اللولب الرحمي: يُعرَف اللولب الرحمي بأنَّه قطعة بلاستيكيَّة صغيرة الحجم ربما تحتوي على الهرمونات توضع داخل الرحم لمنع الحمل عن طريق إعاقة وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة، ويسبِّب اللولب مغصًا يستمرّ لعِدَّة أسابيع بعد وضعه في الرحم سواءً أكان هذا الألم مصحوبًا بممارسة الجِماع أم غير ذلك، لكنْ قد يزداد المغص شِدة عند ممارسة الجماع.[٦]
  • الحمل: في معظم الحيان تعاني المرأة الحامل من المغص بعد ممارسة الجِماع، وربما بسبب مجموعة التقلصات التي تحدث في الرحم خلال الرعشة الجنسيَّة، خاصةً خلال الثلث الثالث من الحمل.[٦]


مغص المرأة بعد الجماع ومراجعة الطبيب

العديد من حالات المغص بعد الجماع مؤقتة وخفيفة، وقد تزول من تلقاء نفسها دون علاج، لكن في بعض الحالات تجب على المرأة مراجعة الطبيب عند الشعور بمغص بعد الجماع الذي يترافق مع أعراض أخرى، ويُذكَر منها:[١]

  • حدوث النزيف المهبلي غير الطبيعي.
  • الإصابة بالألم أو الانزعاج الشديد.
  • الإصابة بالحمى.
  • نزول إفرازات غير طبيعية من المهبل.


كيف يُخفّف الشعور بالمغص بعد الجماع؟

يحدث المغص بعد الجِماع في العديد من الحالات نتيجة وجود أسباب بسيطة يسهل التعامل معها، لذا يُخفّف من هذا الألم باللجوء إلى عِدة طرق، ومنها الآتي:[٦]

  • تطبيق الحرارة على منطقة البطن باستخدام قارورة من الماء الساخن أو كمادة حراريَّة.
  • تناول مسكنات الألم التي تُصرَف دون وصفة؛ مثل: الآيبوبروفين (Ibuprofen)، والنابروكسين (Naproxen).
  • تناول بعض المكملات الغذائيَّة التي تحتوي على أنواع من الفيتامينات، ومنها فيتامين ب6، وفيتامين ب1، وأحماض أوميغا 3 الدّهنية، وفيتامين E، والمغنيسيوم، فقد تساهم هذه المكمِّلات في تخفيف الشدّ العضلي.
  • تعديل نمط الحياه، كالإقلاع عن التدخين، والامتناع عن تناول الكحولية، فهي من العوامل التي تزيد من شِدَّة المغص بعد الجِماع.
  • اتباع تقنيات الاسترخاء، ومنها تمارين الإطالة، واليوغا، والتأمل، والتنفس العميق، وتساهم هذه التمارين في تخفيف الألم أو المغص.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج Nicole Galan (19-2-2019), "What causes cramps after sex?"، medicalnewstoday, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  2. Adrienne Santos-Longhurst, "Why Does My Stomach Hurt After Sex?"، healthline, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  3. "Vaginismus", clevelandclinic, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Why does sex hurt?", nhs, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  5. "Do Your Hormones Affect IBS?", webmd, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت Erica Cirino, "Why Do I Get Cramps After Sex?"، healthline, Retrieved 15-7-2020. Edited.