ألم التبويض المستمر

ألم التبويض المستمر

ألم إباضة

التقلصات التي تشعر بها المرأة خلال فترة الإباضة، والتي قد يختلف توقيت حدوثها من امرأة لأُخرى، إما بعد أيام من خروج البويضة من المبيض، أو قبلها بعدّة أيام؛ تعدّ أمرًا طبيعيًا للغاية ولا تستدعي القلق، إذ إنّ نسبة 50% من جميع النساء قد يشعرن بألم الإباضة على الأقل لمرة واحدة فقط طوال فترة حياتهم، وفي المقابل 20% من النساء يشعرن بألم الإباضة في كل شهر قبل حدوث الدورة الشهرية؛ لذلك ننصح النساء دائمًا بتتبع مواعيد الإباضة في كل شهر، حتّى تتمكن من تمييز التقلصات المرتبطة بالإباضة عن غيرها. ومن الضروري مراجعة الطبيب في حالة كان هذا الألم مستمر، ويشكل مصدر إزعاج لدرجة تَعَارُضهِ مع النشاطات الروتينية التي تقوم بها المرأة خلال اليوم.[١]


لما قد يستمر ألم الإباضة؟

قد يستمر ألم الإباضة لفترة من الوقت نتيجة عدّة عوامل مختلفة، ففي هذه الحالة من الضروري مراجعة الطبيب لتحديد المسبب الرئيسي وراء هذا الألم، وبناءً على نتائج الفحص؛ يحدد الطبيب الإجراء العلاجي المُناسب، ومن هذه العوامل التي تؤدي لاستمرارية ألم الإباضة ما يلي:[٢]

  • الانتباذ البطاني الرحمي (Endometriosis) أو الالتصاقات: الانتباذ البطاني الرحمي؛ هو عبارة عن نمو أنسجة بطانة الرحم خارج الرحم مما يتسبب في تعرُّضها للالتهاب، بالإضافة إلى النزيف، ومن ناحية أخرى حدوث الالتصاقات؛ والتي تُعرّف بمتلازمة آشرمان (Asherman syndrome)، وهي عبارة عن حدوث التصاقات داخل الرحم، والتي تتطوّر لدى المرأة التي خضعت سابقًا للولادة القيصيرية، أو لعملية توسيع الرحم وكحته (Dilation and curettage).
  • الحمل خارج الرحم: هو عبارة عن انغراس البويضة المخصبة خارج الرحم على سبيل المثال في قناة فالوب أو أي مناطق أخرى. ومن إحدى الأعراض الشائعة التي تحدث بالتزامن مع الحمل الخارجي هي الشعور بوجود ألم في منطقة الحوض لجهة واحدة فقط، ومن الضروري أخذ الأمر بعين الإعتبار، واستشارة الطبيب في أسرع وقت ممكن لتجنب تمزق قناة فالوب.
  • العدوى والأمراض المنقولة جنسيًا: في بعض الأحيان قد يكون الألم مصحوبًا بمجموعة من الأعراض الأٌخرى، على سبيل المثال، الشعور بوجود حرقة أثناء التبول، وارتفاع درجة حرارة الجسم، بالإضافة إلى ملاحظة وجود إفرازات مع رائحة كريهة، وهذه الأعراض دليل على حدوث عدوى بكتيرية أو إحدى الأمراض المنقولة جنسيًا مثل السيلان، وفيروس الورم الحليمي (Human papillomavirus)..


كيف تميز المرأة أن ما تعانيه هو ألم إباضة؟

من العلامة الأساسية الدّالة على ألم الإباضة؛ حدوث تقلصات، والتي تتراوح شدّتها من خفيفة إلى حادة ومفاجئة؛ وتستهدف جهة واحدة فقط من إحدّى المبيضين، بحيث قد يحدث هذا الألم في نفس المبيض لعدّة أشهر متتالية، أو في الجهة الأُخرى حسب المبيض الذّي تنطلق منه البويضة، وفي أغلب الحالات يستمر هذا الألم إلى دقائق أو ساعات، وفي المقابل قد يستمر ليوم أو يومين في حالتٍ أخرى.[٣] كما تتميز التقلصات التي تحدث في فترة الإباضة عن غيرها بمجموعة من الصفات المختلفة، ومنها:[٤]

  • الشعور بحدوث تقلصات، وألم في منتصف الدورة الشهرية.
  • الألم الحاد، وفي نفس الوقت يكون شديدًا.


لما يستمر الشعور بألم الإباضة حتى بعد الخضوع لعملية ربط قناة فالوب؟

ربط قناة فالوب عبارة عن عملية تتطبق من خلال إغلاق أو قطع جزء من قناة فالوب لإيقاف نشاطها، مما يمنع التقاء البويضة المخصبة مع الحيوانات المنوية، وتستخدم هذه الطريقة لمنع الحمل، ولكن على الرغم من ذلك لا تؤثر في الدورة الشهرية أو على الإباضة؛ لذلك خلال فترة الإباضة تشعر المرأة بوجود التقلصات، والألم بشكلٍ طبيعي حتّى بعدربط قناة فالوب.[٥]


نصائح للتخفيف من ألم الإباضة

للتخفيف من ألم الإباضة؛ من الممكن إتباع بعض الخطوات البسيطة، التي تتضمن العلاجات المنزلية، أو العلاج بالأدوية، وسنبين هذه العلاجات في ما يأتي:

  • الرعاية والعلاجات المنزلية: من بعد استشارة الطبيب، والتأكد من أن هذا الألم هو عبارة عن ألم الإباضة؛ من الممكن تخفيفه من خلال بعض الرعاية، والعلاجات المنزلية والتي تتضمن على:[٦]
    • الحصول على حمام ساخن؛ لتخفيف التقلصات، أو وضع كمادات دافئة على منطقة أسفل البطن.
    • الحصول على فتراتٍ من الراحة عند الشعور بالتقلصات.
  • العلاج الطبي بالأدوية: من الأدوية التي قد ينصح الطبيب بها لتخفيف آلالام الإباضة ما يلي:[٧]
    • حبوب منع الحمل التي قد تساعد على تخفيف ألم الإباضة خلال فترة تناولها، ولكنها توصف من قبل الطبيب.
    • مسكنات الألم مثلالإيبوبروفين والباراسيتامول.


المراجع

  1. Rachel Gurevich, "Is Ovulation Pain Normal?", verywellfamily, Retrieved 20/4/2020. Edited.
  2. Ashley Marcin (30/7/2018), "Why Ovulation Pain Shouldn’t Be Ignored", healthline. Edited.
  3. Colleen de Bellefonds, "Ovulation Pain and Cramping", whattoexpect, Retrieved 20/5/2020. Edited.
  4. Jenna Fletcher (18/6/2021), "Ovulation cramp symptoms and what they mean", medicalnewstoday. Edited.
  5. Ann Pietrangelo (8/5/2017), "What You Should Know About Having Your Tubes Tied", .healthline. Edited.
  6. "Ovulation pain", betterhealth. Edited.
  7. "Mittelschmerz", mayoclinic, 25/9/2020. Edited.