كيفية حساب موعد الاباضة

فترة الإباضة

الإباضة هي الفترة التي يجري فيها إطلاق البويضة الناضجة من المبيض وتحرُّكها إلى أسفل قناة فالوب، لتخصيبها من الحيوانات المنوية في حال وجودها في قناة فالوب لحظة إطلاق البويضة، لتكون الفرصة مهيّأةً لحدوث الحمل، خاصّةً خلال الأيام الخمسة التي تسبق الإباضة أو في يوم الإباضة، لكن بعد 12-24 ساعةً من الإباضة تخرج البويضة من قناة فالوب، لذلك يجب على المرأة مراقبة علامات فترة الإباضة، سواءً كانت ترغب بطفل جديد أم لاستخدام هذه العلامات كوسيلة منع حمل، وكذلك معرفة طول الدورة الشهريّة لحساب أيام الإباضة.[١][٢]


كيفية حساب موعد الإباضة

يميل حدوث الإباضة لدى معظم النساء إلى المرحلة ما بين اليوم الحادي عشر واليوم الحادي والعشرين من بداية الدورة الشهرية، وتجدر الإشارة إلى إمكانية ظهور جملة من الأعراض التي تبيّن حدوث الإباضة لدى المرأة لكن ليس بشكلٍ تام، التي تتضمن ظهور ما يأتي:[٣]

  • زيادة الرغبة الجنسية لدى المرأة قبل موعد الإباضة.
  • الإحساس بألم في الثدي بمجرد لمسه، ويحدث ذلك نتيجة إفراز الهرمونات خلال هذه المرحلة، لكن تجدر الإشارة إلى أنّ الإحساس بألم في الصدر يُعدّ من الأعراض الجانبية لتناول بعض أدوية الخصوبة، الأمر الذي يشير إلى عدم الاعتماد على هذا في شكل إثبات للإباضة.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم الأساسية؛ هي درجة حرارة الجسم خلال مدة الراحة، ويحدث ارتفاع في مستوى هرمون البروجستيرون بعد الإباضة، الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع هذه الدرجة بشكل بسيط.
  • الإحساس بـألم الإباضة؛ هو ألم حاد مؤقت يصيب الجزء السفلي من البطن.
  • ارتفاع موقع عنق الرحم لأعلى قبل موعد الإباضة، إذ يصبح أكثر ليونة للمس، وتجدر الإشارة إلى أنّه من الفحوصات التي تجرى أثناء الولادة، ويمكن تعلّم كيفية إجرائه.


الكشف عن الإباضة

توجد مجموعة من الاختبارات التي يُعرَف من خلالها وقت حدوث الإباضة، وهي تتضمن ما يأتي:

الاختبارات الطبية

توجد جملة من الاختبارات الطبية التي تجرى في المختبر للكشف عن موعد الإباضة لدى المرأة، ويُذكَر من ضمن هذه الاختبارات ما يأتي:[٢]

  • التصوير بالأشعة فوق الصوتية عند الحمل، يُعدّ ظهور الجنين من خلال هذا الاختبار الدليل القطعي على حدوث الإباضة التام.
  • اختبارات الدم، إجراء هذه الاختبارات يؤدي إلى تأكيد وجود هرمون البروجستيرون في الدم، ويجرى هذا الاختبار قبل حوالي ثلاث إلى عشرة أيام من أول يوم للدورة الشهرية اللاحقة، حيث وصول نسبة هرمون البروجستيرون إلى أعلى من 20 نانو مول لكل لتر دليل على حدوث الإباضة.

اختبار التبويض المنزلي

يوجد العديد من اختبارات الإباضة المنزلية التي تساهم في معرفة موعد الإباضة، وتعتمد على أخذ عينة من البول أو المخاط؛ ذلك للكشف عن التغييرات الهرمونية قبل حدوث الإباضة، الذي يُقسّم وفق ما يأتي:[٤]

  • اختبار المخاط، إذ يؤدي ارتفاع مستوى الأستروجين قبل موعد الإباضة إلى زيادة نسبة تركيز الأملاح في المخاط، الأمر الذي يسبب ظهور بعض التغييرات في قوام المخاط، ويُطبّق هذا الاختبار من خلال وضع عينة صغيرة على شريحة اختبار ثم الكشف عن تبلور هذه الأملاح، التي تظهر في شكل نمط تَسَرْخُس في المخاط.
  • اختبار البول، إذ يجرى الكشف عن ارتفاع نسبة الهرمون المنشّط للجسم الأصفر في البول، الذي يرتفع قبل حوالي 24 ساعة إلى 36 ساعة من الإباضة، وتحفيز عملية إطلاق البويضة، كما يوجد منها بعض الاختبارات التي تبين ارتفاع كل من هرمون الأستروجين والهرمون المنشّط للجسم الأصفر، وبالاعتماد على النوع المستخدم منها فإنّه يوضع البول إما بتسليط شريط الاختبار على مجرى سيلان البول، أو من خلال غمس شريط الاختبار في عينة من البول، وتجدر الإشارة إلى وجود مجموعة من الأشرطة لاختبار البول على مدار عدة أيام.


الهرمونات المسؤولة عن الإباضة

تعتمد الإباضة على وجود أدوار متبادلة بين بعض الغدد وهرموناتها المفرزة، التي تتضمن عددًا من الغدد الصماء التي تفرز مجموعة من الهرمونات ويؤدي عددًا من الوظائف المهمة، ومن ذلك ما يأتي:[٢]

  • الغدة النخامية، هي الغدة المسؤولة عن إفراز مواد كيميائية تحفّز المبايض لإنتاج هرموناتها، وتوجد هذه الغدة داخل الدماغ عند قاعدة الجمجمة.
  • غدة تحت المهاد، تفرز هذه الغدة هرمونات للتواصل مع الغدة النخامية من خلال ساق الدماغ الرفيعة التي تصل بينهم.
  • المبايض، إذ تنشط لإفراز الهرمونات الجنسية الأنثوية، وهما هرمون البروجستيرون، وهرمون الأستروجين.


المراجع

  1. "Getting the timing right", www.yourfertility.org.au, Retrieved 6-6-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Ovulation", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 16-6-2019. Edited.
  3. Rachel Gurevich (6-5-2019), "8 Signs of Ovulation That Help Detect Your Most Fertile Time"، www.verywellfamily.com, Retrieved 16-6-2019. Edited.
  4. "When is the best time to get pregnant? What age?", www.mydr.com.au,21-12-2012، Retrieved 16-6-2019. Edited.

421 مشاهدة