متى يحدث الإخصاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٠ ، ٢ يوليو ٢٠١٩
متى يحدث الإخصاب

الإباضة

لكي يحدث الإخصاب يجب أن تلتقي الحيوانات المنوية بالبويضات، والإباضة هي العمليّة التي يُطلق فيها المبيض البويضات، وتعتمد عملية الإباضة على طول فترة الطّمث لدى المرأة، وتحدث الإباضة عادةً لدى المرأة بعد ما يقارب أسبوعين من اليوم الأوّل للدورة الشهرية.

يقيس الأطباء عمر الحمل من اليوم الأوّل لآخر دورة شهرية، حتّى لو حدث الإخصاب بعد عدة أيام من انتهاء الدورة الشهريّة، فعلى سبيل المثال إذا بدأت الدورة الشهرية الأخيرة للمرأة في 1-1 يحدث الإخصاب في 14-1 سيُعدّ عمر الحمل أسبوعين في 14-1 على الرّغم من أنّ الإخصاب حدث في 14-1.[١]


وقت حدوث الإخصاب

تعدّ الأيام الستة للإباضة منذ إطلاق البويضة من المبيض مهمّةً؛ لأنّ إخصاب البويضة يحدث بعد 12-24 ساعةً من إطلاق البويضة من المبيض، بالإضافة إلى ذلك تبقى الحيوانات المنوية حيّةً داخل الجهاز التناسلي للأنثى لمدّة خمسة أيام عندما تكون الظروف مناسبةً، وتزداد فرص الإخصاب عندما توجد الحيوانات المنوية في قناة فالوب عند إطلاق البويضة.

إنّ عدد أيام الدورة الشهرية في الوضع المثالي 28 يومًا، وتحدث الإباضة في اليوم الرّابع عشر قبل الدّورة الشهرية التّالية؛ أي في الأيام الأربعة قبل منتصف الدورة الشهرية أو بعده، لكن تختلف مدّة الدورة الشّهرية من امرأة إلى أخرى، ويمكن أن تسبب الإباضة العديد من الأعراض، وتشمل أعراض الإباضة ما يأتي:[٢]

  • تغيّر الإفرازات المهبليّة.
  • تغيّر درجة حرارة الجسم.


زرع البويضة المخصبة

تبقى البويضة المخصبة في قناة فالوب 3-4 أيام، لكن خلال 24 ساعةً من التخصيب يبدأ الانقسام السّريع للخلايا، وتستمرّ عملية الانقسام أثناء حركة البويضة المخصّبة عبر قناة فالوب في طريقها إلى الرّحم، وتكون مهمّة البويضة المخصبة التّالية زرع نفسها في بطانة الرّحم، وتسمّى هذه العملية بالزّرع.

يمكن أن تلاحظ بعض النساء نزيفًا خفيفًا لمدّة يوم أو يومين في وقت حدوث عمليّة الزرع، ثمّ تزداد سماكة بطانة الرّحم ويُغلَق عنق الرّحم بسدّادة مخاطية، وتبقى هذه السدادة المخاطية في مكانها حتّى الولادة.

في غضون ثلاثة أسابيع من عملية الزرع تبدأ الخلايا بالنّمو بشكل كُتل، وتكون قد تكوّنت الخلايا العصبية الأولى للجنين، ويسمّى الهرمون الذي تنتجه المشيمة بعد انزراع البويضة المخصّبة في جدار الرّحم وتكوُّن المشيمة بهرمون موجهة الغدد التناسلية البشرية أو الجونادوتروبين، ويدخل هذا الهرمون مجرى الدّم والبول، ويمكن اكتشاف هذا الهرمون عن طريق إجراء فحص الحمل المنزلي بعد سبعة أيام من الإباضة، أو عن طريق فحص الدّم.[٣]


العلامات المبكرة للحمل

من غير المرجّح أن يكون فحص الحمل في الأسبوع الثالث من الحمل دقيقًا، ومن الأفضل الانتظار لمدّة أسبوع بعد تأخّر الدورة الشهريّة التالية ليكون فحص الحمل أكثر دقّةً، ومن الضّروري للمرأة التي تخطط للحمل أن تتناول الطّعام الصحي، وأن تتناول المكمّلات الغذائية التي تحتوي على حمض الفوليك والفيتامينات الأخرى.

كما يجب على المرأة التي تخطّط أن تصبح حاملًا أن تتجنّب التدخين أو التّدخين غير المباشر، وأن تتجنّب الكحول والمواد الأخرى التي يمكن أن تؤثّر على الحمل، مثل بعض الأدوية، كما يجب عليها أيضًا ممارسة بعض التمارين، لكن يجب على المرأة عندما تصبح حاملًا أن توقف التّمارين الشاقّة وأن تمارس التمارين البسيطة.

خلال الأسابيع السّتة الأولى من الحمل قد لا تظهر أيّ أعراض أو علامات تدلّ على حدوث الحمل، ومع ذلك في بعض الحالات وبعد الإخصاب بفترة قصيرة قد تظهر بعض الأعراض المبكّرة للحمل، وتشمل هذه الأعراض ما يأتي:[١]

  • النزيف الخفيف أو بقع الدّم.
  • التّعب.
  • الشّعور بالألم والتورّم في الثدي.
  • الغثيان، وازدياد حدّة حاسّة الشمّ.
  • الحاجة المتكرّرة والملحّة إلى التبوّل أكثر من المعتاد.


الكروموسومات

عند اتّحاد البويضة مع الحيوان المنوي لإنتاج البويضة المخصبة أو ما يسمّى بالزيجوت فإنّ هذا الزيجوت سيحمل 46 كروموسومًا؛ 23 كروموسومًا من البويضة القادمة من الأم، و23 كروموسومًا من الحيوان المنوي القادم من الأب.

تحدّد الكروموسومات جنس المولود والسّمات الشخصية والمميزة لكل شخص، والكروموسوم هو بنية صغيرة تشبه الخيوط، ويحمل كل كروموسوم منها 2000 جين، وتحدّد هذه الكروموسومات التركيب الجيني للجنين، ومن الخصائص التي تحدّدها الكروموسومات ما يأتي: [١]

  • لون الشعر.
  • لون العينين.
  • فصيلة الدم.
  • طول الجسم.
  • بنية الجسم.

قد تساهم الكروموسومات أيضًا في تشكيل بعض عوامل الشخصيّة، مثل الذّكاء، وبعض المخاطر الصحيّة، ويأخذ الزّيجوت كروموسومًا واحدًا خاصًّا بجنس المولود، وهو الكروموسوم X من البويضة، كما أنّه يأخذ الكروموسوم الخاصّ بجنس المولد من الحيوان المنويّ، وقد يكون هذا الكروموسوم X أو Y، وعندما يحمل الحيوان المنوي الكروموسوم X فسيكون الجنين أنثى X X، أمّا إذا حمل الحيوان المنوي الكروموسوم Y فسيكون الجنين ذكرًا X Y .


المراجع

  1. ^ أ ب ت Lori Smith, "Your pregnancy at week 3"، medicalnewstoday, Retrieved 6-6-2019.
  2. Mayo Clinic Staff (2-11-2016), "Getting pregnant"، mayoclinic, Retrieved 6-6-2019.
  3. "Pregnancy and Conception", webmd, Retrieved 6-6-2109.