هرمون الاستروجين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٥ ، ٢٣ يناير ٢٠١٩
هرمون الاستروجين

هرمون الإستروجين

هو عبارة عن مجموعة من الهرمونات التي تنتج من مبايض الأنثى والتي تعتبر جزءًا من الجهاز التناسلي، ولذلك يعتبر هذا الهرمون هرمونًا جنسيًّا، وهو يعتبر أيضًا هرمونًا أنثويًّا؛ لأنه يُفرز من مبايض الأنثى بكمية أكبر من إفرازه في أماكن اخرى، كخصية الرجل والغدة الكظرية والأنسجة الدهنية، وعندما يفرز هرمون الإستروجين يتدفق ويسير الهرمون عبر مجرى الدم ويرتبط بمستقبلات الإستروجين الموجودة على الخلايا، حيث يقوم بالعديد من التأثيرات على الدماغ والعظام والكبد والقلب والجلد والأنسجة الأخرى في الجسم، وينظّم أيضًا العمليّات الأيضية، مثل: تنظيم مستويات الكوليسترول. [١]


أنواع هرمون الإستروجين

توجد ثلاثة أنواع رئيسية من هرمون الإستروجين هي:

  • الإستيرون، وهو النوع الوحيد الذي يصنعه الجسم بعد انقطاع الطمث، أو عند توقف الدورة الشهرية.
  • الإستراديول، وهو النوع الأكثر شيوعًا عند النّساء في فترة الإنجاب.
  • الإستريول، وهو يعد النوع الأساسي في فترة الحمل.

[٢]


وظائف هرمون الإستروجين

يوجد لهرمون الإستروجين العديد من الوظائف منها:

  • يلعب هرمون الإستروجين دورًا مهمًّا في وصول الجسم لسن البلوغ، حيث يساعد هرمون الإستروجين على إحداث التغييرات الجسدية التي تحوّل الفتاة إلى امرأة، وتشمل هذه التغييرات:
    • نمو الثديين.
    • نمو شعر العانة و الإبط.
    • بدء دورات الحيض.
    • يساعد الإستروجين على التحكم في الدورة الشهرية وهو أمر مهم في الإنجاب.
  • يتحكم بمستويات الكولسترول ويبقيها تحت السيطرة.
  • يلعب دورًا مهمًّا في صحة العظام لكل من النساء والرجال.
  • يؤثر على الدماغ بما في ذلك الحالة المزاجية للشخص، بالإضافة إلى تأثيره على العظام والقلب والجلد والأنسجة الأخرى.

[٢]


مستويات هرمون الإستروجين

يمكن لمستويات الإستروجين في جسم الإنسان أن تتبدّل وتتغير، فقد تنخفض أو ترتفع مستويات الهرمون، بناء على ظروف وعوامل معينة منها:

  • أسباب انخفاض هرمون الإستروجين:
    • فشل عمل المبيض.
    • الغدة النخامية تكون غير نشطة.
    • الولادة.
    • سن اليأس وفترة انقطاع الطمث.
    • الرضاعة الطبيعية.
    • فقدان الشهية العصبي.
    • تناول بعض الأدوية، مثل: عقار كلوميفين.
    • فشل الحمل عند المرأة.
    • ممارسة التمارين والتدريبات الشاقة.
    • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.
  • أسباب ارتفاع هرمون الإستروجين:
    • سن البلوغ.
    • مرض السكري.
    • ضغط دم المرتفع.
    • زيادة الوزن والسمنة.
    • أورام المبيض أو الغدة الكظرية.
    • الحمل الصحي العادي عند المرأة.
    • تناول مجموعة من الأدوية، كالمنشطات والأمبيسيلين والأدوية التي تحتوي على هرمون الإستروجين والفينوثيازين والتتراسيكلين[٣]


الآثار الجانبية لهرمون الإستروجين

عندما تكون مستويات هرمون الإستروجين غير متوازنة وغير منتظمة فإن ذلك قد يؤدي إلى عدة أمور منها:[٣]

  • يصبح الحيض أقل تواترًا أو قد يتوقف بالكامل.
  • وجود نزيف خفيف أو ثقيل أثناء فترة الحيض.
  • الهبات الساخنة أو التعرق الليلي أو كليهما
  • الشعور بالاكتئاب والقلق.
  • جفاف الجلد.
  • زيادة الوزن، خصوصًا في منطقة الوركين والفخذين والخصر.
  • الرغبة الجنسية المنخفضة.
  • وجود كتل وأورام غير سرطانية في الثدي والرحم.
  • تقلب المزاج ووجود مشاكل في النوم.
  • الشعور بالاكتئاب والقلق.
  • الشعور بالإعياء والتعب
  • وجود مستويات عالية من هرمون الإستروجين في الرجال، يمكن أن يؤدّي إلى العقم وضعف الانتصاب وسرطان البروستاتا، بالإضافة إلى نمو كبير للثديين والمعروف باسم التثدي.


المراجع

  1. Cathy Cassata, "What Is Estrogen?"، www.everydayhealth.com, Retrieved 13/12/2018. Edited.
  2. ^ أ ب "What is Estrogen?", www.hormone.org, Retrieved 13/12/2018. Edited.
  3. ^ أ ب Hannah Nichols , "Everything you need to know about estrogen"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13/12/2018. Edited.