ما هي فحوصات الكبد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٩ ، ١٠ مارس ٢٠١٩
ما هي فحوصات الكبد

فحوصات الكبد

هي تحاليل دم تُجرى لتقييم وظائف الكبد ومعرفة ما إن كان يعمل بصورة طبيعية أم لا، وهذه التحاليل تُحدّد إذا كانت المُشكلة ضررًا في الكبد أو انسدادًا في مجرى العُصارة الصفراوية (ركود صفراوي داخل الكبد)، كما تقيس فحوصات الكبد مُستوى أنزيمات وهرمونات مُعيّنة في الدم، ممّا يسمح بكشف سبب الضرر في الكبد، ويتضمّن التهاب الكبد الوبائي (Hepatitis C).

كما تقيس هذه الفحوصات مُستوى بعض البروتينات التي يُنتجها الكبد في الحالات الطبيعية، أو تقيس مُستوى الإنزيمات التي يفرزها الكبد عند تعرض خلاياه للضرر والتلف، ولا يتمّ تشخيص المرض بناءً على فحوصات الكبد وحدها، بل يُستخدم الفحص السريري مع التاريخ المرضي للمريض، والتحاليل المخبرية والخزعة، وأحيانًا صور الأشعة، مثل: الفحص بالأمواج فوق الصّوتية لتشخيص المرض بدقّة.[١][٢]


وقت إجراء فحوصات الكبد

تُجرى فحوصات الكبد في الحلالت الآتية:

  • كشف تلف خلايا الكبد بسبب الإصابة بالتهاب الكبد، مثل: التهاب الكبد الوبائي B، أو التهاب الكبد الوبائي C.
  • مراقبة تأثير بعض الأدوية التي يتناولها المريض على الكبد.
  • مراقبة تطوّر المرض وسير العلاج في حال كان المريض مُصابًا بمرضٍ في الكبد.
  • معاناة الشخص من أعراض الإصابة بمرضٍ في الكبد.
  • المعاناة من حالة مرضية مُعيّنة، مثل: ارتفاع ضغط الدم، أو السكّري، أو ارتفاع الدهون الثلاثية في الدم، أو فقر الدم.
  • إدمان المريض على الكحول.
  • الإصابة بمرض في الحويصلة الصفراوية أي المرارة.[٣]


فحوصات الكبد الأكثر شيوعًا

تقيس فحوصات الكبد مُستوى بعض الإنزيمات والبروتينات في الدم، مثل:

  • ناقل أمين الألانين (Alanine transaminase ALT): وظيفة هذه الإنزيم استقلاب البروتينات في الجسم، وعندما يتعرّض الكبد للضرر يجري إفراز هذا الإنزيم إلى الدم فيرتفع مستواه عن الطبيعي، أي أنّ ارتفاع مستوى ALT في الدم يعني وجود ضرر في الكبد، وازدياد مُستوى ALT عن 25 وحدةً دوليةً/لتر عند الإناث، أو عن 33 وحدةً دوليةً/ لتر عند الذكور يتطلّب إجراء فحوصات أُخرى لتحديد سبب الزيادة.
  • ناقل أمين الأسبارتات (Aspartate aminotransferase AST): هذا الإنزيم ليس مُتخصصًا بالكبد كأنزيم ALT، إذ إنّه يوجد في أجزاء أُخرى في الجسم، كالقلب والعضلات، بالإضافة إلى الكبد، لذلك يتمّ قياس مستواه مع ALT لكشف أمراض الكبد، ويتم إفراز AST إلى مجرى الدم عند تعرّض خلايا الكبد للتلف والضرر، لذلك يُعدّ ازدياد مُستواه علامةً على أمراض الكبد أو تلف العضلات، والمُستوى الطبيعي من AST يجب أن يكون أقلّ من 40 وحدةً دوليةً/لتر عند البالغين، وقد يكون أعلى بقليل عند الرضّع.
  • الفوسفاتاز القلوي (Alkaline phosphatase ALP): هذا الإنزيم موجود في العظام والقنوات الصفراوية والكبد، وارتفاع مستوى الفوسفاتاز القلوي مؤشّر على التهاب الكبد، أو انسداد القناة الصفراوية، أو مرض في العظام، ويكون مُرتفعًا عند الأطفال والمراهقين بسبب نمو العظام، والمُستوى الطبيعي من ALP يجب أن يكون أقل من 120 وحدةً دوليةً/لتر عند البالغين.
  • فحص الألبومين: الألبومين هو بروتين يتمّ تصنيعه في الكبد، وهو مهم للحفاظ على صحة الأوعية الدموية والأنسجة، وينقل الفيتامينات والهرمونات عبر الجسم، وعندما يُصاب الكبد بضرر أو مرض يعجز الكبد عن تصنيع الألبومين، فيقل مستواه في الدم، والمُستوى الطبيعي للألبومين يُعادل 3.5-5 غرام/ديسيلتر، وانخفاض مُستواه مؤشّر على خلل في وظائف الكبد، أو سوء التغذية، أو مرض في الكلى، أو الإصابة بعدوى أو التهاب.
  • فحص البيليروبين: البيليروبين هي مُخلّفات تنتج عن تكسّر خلايا الدم الحمراء، ويمكن التخلّص منها عن طريق الكبد، ثُم تُطرح خارج الجسم مع البراز، وارتفاع مُستوى البيليروبين في الدم مؤشّر على عدم قدرة الكبد على التخلّص من البيليروبين، والقيام بوظائفه الأخرى بصورة طبيعيّة، والمُستوى الطبيعي للبيليروبين في الدم يُعادل 0.1-1.2 ملليغرام/ديسيلتر.
  • ناقل غاما غلوتاميل (Gamma-glutamyltranferase GGT): هو إنزيم يُفرَز في القنوات الصفراوية، وارتفاع مُستواه عن الطبيعي يدلّ على مرض في المرارة أو القنوات الصفراوية أو الكبد.
  • نازعة هيدروجين اللاكتات (L-lactate dehydrogenase LD): هو إنزيم موجود في الكبد، يرتفع في حال تعرّض الكبد للضرر، لكنّه قد يرتفع في حالاتٍ أُخرى أيضًا.
  • وقت البروثرومبين (Prothrombine time PT): هو الوقت اللازم لتجلّط الدم، وزيادة وقت البروثرومبين مؤشّر على ضرر في الكبد، وقد يزيد بسبب تناول الأدوية المانعة لتجلّط الدم، مثل الوارفارين.
  • عدد الصفائح الدموية: الصفائح الدموية هي أصغر نوع من خلايا الدّم، وتعدّ المسؤولة عن تجلّط الدم وإيقاف النزيف، وفي حال إصابة الكبد بأمراض مُزمنة، مثل: تشمّع الكبد يقلّ عدد الصفائح الدموية، لكن قد يقلّ عددها بسبب حالات مرضيّة أُخرى أيضًا.[١][٢][٣]


طريقة إجراء فحوصات الكبد

يمكن إجراء فحوصات الكبد بفحص دم بسيط، إذ يقوم المُمرّض أو مسؤول المُختبر بسحب عينة دم من المريض لتحليلها، وقد يطلب الطبيبُ من المريض إيقاف بعض الأدوية أو الأطعمة قبل إجراء التحليل لأنها تؤثّر على النتيجة، وعمومًا لا يوجد أيّ مخاطر لسحب الدم، لكن نادرًا قد يُعاني المريض من ورمٍ دموي تحت الجلد، أو نزيفٍ حادّ، أو الإغماء، أو الإصابة بعدوى.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب "Liver function testing", mydr، 2015-5-5.
  2. ^ أ ب "Liver function tests", mayoclinic، 2015-9-18.
  3. ^ أ ب ت Brian Krans, Jacquelyn Cafasso (2018-7-30), "Liver Function Tests"، healthline.