متى يحتاج الضرس سحب عصب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٦ ، ٤ أغسطس ٢٠٢٠
متى يحتاج الضرس سحب عصب

ماذا نعني بسحب العصب؟

غالبًا ما يتم ذكر إجراء سحب العصب عند مواجهة مشكلات في الأسنان، لكن ما المقصود بسحب العصب؟ وهل هو إجراء يستدعي الخوف والقلق؟ وهل هو إجراء مؤلم؟

سحب العصب (Root canal) هو طريقة علاجية تُستخدم لإصلاح الأسنان المتضررة بشدة أو المصابة بالعدوى والالتهاب، وعادةً ما يُجريه الطبيب عندما يُصاب أو يتلف لُب السن، وهو منطقة رخوة موجودة في مركز السن وتحتوي على العصب والأوعية الدموية والأنسجة الضامة، وأثناء سحب العصب تتم إزالة اللب، وتنظيف الجزء الداخلي للسن ثم إغلاقه، وعلى الرغم من أن الكثير من الناس يخشون إجراء سحب للعصب؛ لأنهم يفترضون أنه مؤلم، إلا أنه في الواقع الإجراء نفسه غير مؤلم، إنما الألم الفعلي يكون في الفترة التي استمر الشخص فيها يتألم دون طلب رعاية طبية لعلاج السن المُصاب.[١]


متى يجب سحب عصب الضرس؟

يعدّ إجراء سحب العصب مطلوب دما تُظهر صور الأشعة السينية للأسنان أن اللب قد تضرر من العدوى البكتيرية، حيث يبدأ اللب بالموت إذا كان مصابًا بالبكتيريا، مما يسمح للبكتيريا بالتكاثر والانتشار أكثر، ومن المهم مراجعة طبيب الأسنان إذا عانى الشخص من ألم في الأسنان، لأن ترك الأسنان المصابة دون علاج قد يجعل حالتها أسوأ، مما يقلل من فرصة نجاح إجراء سحب العصب، ومن الجدير بالذكر أن تناول المضادات الحيوية هو فقط علاج للالتهابات البكتيرية في اللب، ولا يُعد فعّالًا في علاج التهابات قناة الجذر، وغالبًا تشمل أعراض إصابة لُب السن بالعدوى ما يأتي:[٢]

  • الشعور بالألم عند تناول الطعام أو شراب السوائل الساخنة أو الباردة.
  • ألم عند العض أو المضغ.
  • ملاحظة وجود أسنان فضفاضة.

وفي معظم الحالات ستختفي هذه الأعراض مع تطور العدوى بسبب موت لب السّن، عندها سيظن المريض أن أسنانه قد شُفيت، ولكن في الواقع تكون العدوى انتشرت عبر قناة الجذر، مما يؤدي في النهاية إلى ظهور أعراض مثل:[٢]

  • ألم عند العض أو المضغ.
  • تورم اللثة بالقرب من السن المصاب.
  • نزول قيح من السن المصاب.
  • تورم في الوجه.
  • تغير لون السن إلى لون أغمق.


لماذا يتم سحب العصب؟

يتم إجراء سحب العصب عندما يكون اللب مصابًا أو ملتهبًا، وغالبًا تعدّ إزالة اللب المُصاب أفضل طريقة للحفاظ على بنية السن، وعادةً تشمل الأسباب الشائعة لتلف اللب ما يأتي:[٣]

  • تسوس عميق بسبب تجويف غير مُعالج.
  • إجراء عمليات متعددة على نفس السن.
  • وجود ترقق أو تشقق في السن.
  • التعرض لإصابة في السن.


أضرار سحب العصب؟

قد يعاني المريض من التهاب أو عدوى مستمرين بعد إجراء سحب العصب، عند ذلك سيحتاج إلى إجراء جراحي يسمى استئصال نهاية الجذر، بالإضافة إلى إنه قد يعاني من آثار جانبية لعلاجات سحب العصب غير الناجحة، مما يؤدي إلى الشعور بالمزيد من الألم، ويعزى ذلك لعدة أسباب، منها التالي:[٤]

  • ضعف نظافة الأسنان أو الفم.
  • تكسّر السن أو مواد الإغلاق مع مرور الوقت.
  • وجود قناة إضافية في السن تحتاج للعلاج لم يستطع أخصائي الأسنان رؤيتها، بالتالي سيحتاج إلى فتح السن وإزالة الحشوة ومحاولة العثور على القناة.
  • انسداد قناة الجذر؛ مما يمنع التنظيف الكامل للقناة.
  • وجود شقوق أو كسر رأسي في السن، يالتالي سيضطر طبيب الأسنان إلى إزالة السن.
  • خطأ طبيب الأسنان.


ما هي الطريقة لسحب العصب؟

الخطوة الأولى عند إجراء سحب العصب هي التصوير بالأشعة السينية لمعرفة شكل قنوات الجذر، وتحديد وجود أي علامات للعدوى في العظم المحيط، بعد ذلك سيستخدم طبيب الأسنان التخدير الموضعي لتخدير المنطقة القريبة من السن، ولا ضرورة لذلك إذا كان العصب قد مات، ثم سيضع طبيب الأسنان ورقة من المطاط حول السن للحفاظ على المنطقة جافة وخالية من اللعاب أثناء العلاج.

سيتم بعد ذلك حفر ثقب في السن، وإزالة اللب إلى جانب البكتيريا والحطام المرتبط بها، ثم سيُجري الطبيب تنظيفًا للسن وأثناء ذلك سيستخدم الماء أو مادة هيبوكلوريت الصوديوم باستمرار لطرد الحطام الناتج، وبمجرد تنظيف السن تمامًا يجب إغلاقه، لكن يُفضل بعض أطباء الأسنان الانتظار لمدة أسبوع قبل إغلاق السن، وذلك لوضع الدواء داخل السن إذا تطور التهاب في السن، وغالبًا إذا لم يكتمل سحب العصب في نفس اليوم توضع حشوة مؤقتة في الفتحة الخارجية في السن لمنع العدوى لحين الموعد التالي.

في الموعد التالي لملء الجزء الداخلي من السن، يتم وضع معجون مانع للتسرب ومركّب يشبه المطاط في قناة جذر السن؛ لملء الفتحة الخارجية التي تم إنشاؤها في بداية العلاج، وفي الخطوة النهائية قد يحتاج الطبيب للمزيد من ترميم السن؛ لأن السن الذي يحتاج إلى سحب عصب غالبًا ما يكون لديه تسوس واسع، وعادةً يوضع تاج أو مادة ترميم أخرى على السن لحمايته ومنعه من الانكسار ولاستعادة كامل وظائفه، وإذا احتاج السن لإي إجراء آخر سيناقش الطبيب ذلك مع المريض.[١]


أعراض تجب زيارة الطبيب عند ظهورها

على الرغم من أن المريض قد يشعر باختلاف بسيط في الإحساس لدى السن المعالج مقارنةً بالأسنان الأخرى لبعض الوقت، إلا أنه يجب مراجعة الطبيب على الفور إذا لاحظ أحد الأعراض التالية:[٥]

  • ألم أو ضغط شديد يستمر لأكثر من بضعة أيام.
  • تورم واضح داخل الفم أو خارجه.
  • رد فعل تحسسي تجاه الدواء الموصوف بعد إجراء سحب العصب؛ مثل، طفح جلدي، أو شرى، أو حكة.
  • وجود عدم تطابق في عضة الأسنان.
  • خروج التاج أو الحشوة المؤقتة.
  • عودة الأعراض التي عانى منها المريض قبل سحب العصب.


المراجع

  1. ^ أ ب "An Overview of Root Canals", webmd, Retrieved 18-7-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Overview - Root canal treatment ", nhs, Retrieved 19-7-2020. Edited.
  3. Debra Stang and Kristeen Cherney, "Canal"، healthline, Retrieved 19-7-2020. Edited.
  4. Nicole Galan, RN, "How long will pain last after root canal?"، medicalnewstoday, Retrieved 18-7-2020. Edited.
  5. " Post Treatment Care", aae, Retrieved 20-7-2020. Edited.