مرض السعار للانسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٣ ، ٢٦ فبراير ٢٠١٩
مرض السعار للانسان

مرض السعار عند الإنسان

مرض السعار عند الإنسان أو داء الكَلَب، وهو عدوى نادرة ولكنها خطيرة للغاية، تصيب المخ والأعصاب، وتحدث في العادة نتيجة التعرض للدغة، أو خدش بواسطة حيوان مصاب، وغالبًا ما يكون هذا الحيوان كلبًا، وإذا ظهرت الأعراض من أول مرة فقد يكون المرض حينها قاتلًا، لكن تمكن معالجة الأمر قبل ذلك إذ يكون العلاج فعالًا جدًّا، ويمكن أيضًا استخدام لقاح للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بمرض السعار، ويوجد مرض السعار في جميع أنحاء العالم خصوصًا في آسيا، وأفريقيا، وأمريكا الوسطى، وأمريكا الجنوبية. [١]


أعراض مرض السعار عند الإنسان

يمكن أن تظهر الأعراض الأولى المصاحبة للمرض ما بين بضع أيام إلى حوالي عام فأكثر بعد حدوث اللدغة، وأكثر العلامات المميزة لعدوى السعار هي الإحساس بالتنمل، أو الوخز حول منطقة العضة الحيوانية، وغالبًا ما تصاحب ذلك الإصابة بحمى، وصداع، وآلام العضلات، وفقدان الشهية، والغثيان، والإرهاق، وهناك أعراض عامة تظهر مع تقدم الإصابة، وأعراض تظهر في المراحل المتقدمة جدًّا للعدوى، وتنتشر في أجزاء أخرى في الجهاز العصبي، وتلك الأعراض مفصلة كالتالي: [٢]


أعراض تظهر مع تقدم الإصابة بالعدوى ومنها:

  • التهيج.
  • الحركات المفرطة، أو الإثارة.
  • الشعور بالارتباك.
  • الهلوسة، أو الهذيان.
  • العدوانية.
  • وجود أفكار غريبة، أو غير طبيعية.
  • الإصابة بتشنجات عضلية.
  • الإصابة بنوبات وتشنجات.
  • الشعور بشلل؛ أي أن الشخص لا يستطيع الشخص تحريك جزء من جسمه.
  • وجود حساسية مفرطة للأضواء الساطعة، أو الأصوات، أو اللمس
  • زيادة إنتاج اللعاب أو الدموع.
  • صعوبة الكلام.


أعراض تظهر في المرحلة المتقدمة من العدوى، وانتشارها في أجزاء أخرى من الجهاز العصبي، منها:

  • الرؤية المزدوجة
  • مشكلات في تحريك عضلات الوجه.
  • حركات غير طبيعية في الحجاب الحاجز، والعضلات التي تتحكم في التنفس.
  • صعوبة البلع، وزيادة إنتاج اللعاب، وهذا يتسبب في إرغاء الفم (رغوة)، ويرتبط ذلك عادة بعدوى مرض السعار.


عوامل الخطورة المرتبطة بمرض السعار

هناك العديد من عوامل الخطورة التي ترتبط بمرض السعار، من هذه العوامل ما يلي: [٣]

  • السفر، أو العيش في البلدان النامية، مثل: دول إفريقيا، وجنوب شرق آسيا، إذ يكون مرض السعار أكثر شيوعًا فيها.
  • ممارسة الإنسان لأنشطة من المحتمل أن تجعله على اتصال مع الحيوانات البرية، التي قد تكون مصابة بمرض السعار، مثل: استكشاف الكهوف، حيث عيش الخفافيش، أو التخييم دون اتخاذ الاحتياطات اللازمة لإبعاد الحيوانات البرية عن مكان التخييم.
  • العمل في مختبر قد يتواجد فيه فيروس مرض السعار.
  • جروح الرأس، أو الرقبة، وهذا قد يساعد فيروس مرض السعار في الانتقال إلى الدماغ بسرعة كبيرة.


تشخيص مرض السعار للإنسان

في حال تعرض شخص للعض بواسطة حيوان مسعور، فحينها لا توجد طريقة معينة لمعرفة ما إذا كان الحيوان قد نقل إلى ذلك الشخص فيروس مرض السعار أم لا، ولهذا السبب فإن الطبيب يوصى بالعلاج لمنع تعرض جسم الشخص المصاب بالعضة للفيروس، خصوصًا إذا اعتقد الطبيب أن هناك فرصة لأن يكون الشخص قد تعرض للفيروس فعلًا. [٣]


المراجع

  1. "Rabies", www.nhs.uk, Retrieved 2/2/2019. Edited.
  2. "Rabies", kidshealth.org, Retrieved 2/2/2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Rabies", www.mayoclinic.org, Retrieved 2/2/2019. Edited.