مرض الهربس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٠ ، ٣ يوليو ٢٠١٨
مرض الهربس

مرض الهربس من الأمراض التي عرفها الإنسان منذ أقدم العصور وعُرف بأسماء عدّة وفي عام 1940م تمّ تحديد تفاصيل المرض ومسبباته، وفي عام 1953م أُطلق عليه اسم الهربس في مؤتمرٍ دوليٍّ، ويبلغ عدد المصابين بهذا المرض حوالي 20 مليون شخص في السنة بمعدّل شخص واحد لكلِّ خمسة أشخاصٍ بالغين وينتشر في المناطق الفقيرة والمزّدحمة التي تفتقرّ إلى الرعاية الاجتماعيّة والصحيّة.

 

ينقسم مرض الهربس إلى قسميّن هما:


  • الهربس من النمط الأول HSV-1: ويُعرف باسم الحلأ أو الهربس البسيط وينتشر بين الأطفال تحت سنّ الخمس سنوات بنسبةٍ تتراوح بين 80 – 100% عن طريق التلامس المباشر مع الأبويّن أو أفراد العائلة أو الأقران بواسطة القُبَل الفمويّة خاصةً، واستخدام أغراض الآخرين كالمناشف، وأدوات الطعام، وفرشاة الأسنان وغيرها، وينتقل الفيروس بكمياتٍ قليلةٍ ويسّتقرّ في العقد العجزيّة أو العصب ثلاثيّ التوائم، ويبقى هناك حتّى يتأثر الجسم بمنشّطات هذا الفيروس كالتلوث، والتعرض للأشعة البنفسجيّة، والاضطرابات الهرمونيّة، والتوتر العاطفيّ، ممّا يدفع بالفيروس إلى الأغشية المخاطيّة وسطح الجلد مسببًا ظهور الأعراض المرضيّة في كافّة أجزاء الجسم وتُعتبر مناطق الفمّ، والذقن، والشفاه، والبلعوم، والأنف أكثر إصابةً، ودون وجود منشّطات الفيروس يبقى في حالة خمول طوال العمر.
  • الهربس من النمط الثاني HSV-2: ويُعرف باسم الهربس التناسليّ أحد الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسيّ، ومسببه هربس النمط الأول، ويصيب الرجال والنساء وغالبيّة المصابين به لا يعلمون عن ذلك بسبب عدم وضوح الأعراض في بداية المرض ويظهر على شكل تقرحات وبثور وجروح مفتوحة ونفطات جلديّة وثآليل حول فتحة الشرج والمؤخرة والأعضاء التناسليّة؛ فعند المرأة تظهر حول المهبل وعنق الرحم، وعند الرجل حول القضيب والخصيتيّن وداخل الإحليل وفي الأنبوب الواصل بين القضيب والمثانة مع الحكّة في مناطق الإصابة.

 

ينتقل الهربس التناسليّ من الشخص المصاب إلى المعافى عن طريق الشقوق أو الجروح الجلديّة، والفمّ، وفتحات الشرج والجهاز البوليّ، والعضو التناسليّ، وعنق الرحم، وعن طريق الاتصال الجنسيّ بكافة طُرقه، أو من ملامسة الأعضاء التناسليّة بالأصابع ثمّ فرك العينيّن بهما أو أي أجزاء أخرى من جسم الطرف الثاني، ومن الأم إلى الجنين.

 

أعراض مرض الهربس التناسليّ:


  1. ظهور البثور والثآليل حول المناطق الحساسة كما أسلفنا.
  2. الإصابة بسرطان عنق الرحم.
  3. صعوبة التبول مع الحرقان والألم الشديد، وانحباسه في بعض الحالات.
  4. الألم الحادّ أثناء الممارسة الجنسيّة.
  5. ارتفاع درجة الحرارة.
  6. القيء والصداع العنيف.
  7. تضخم الغدد اللمفاوية المجاورة لمكان ظهور التقرحات والثآليل.
  8. الإصابة بالتهاب السحايا.
  9. التهاب المثانة البوليّة.

 

علاج مرض الهربس التناسليّ:


في الواقع لا يوجد علاج يشفي تمامًا من مرض الهربس التناسليّ لكن تُصرَف العلاجات للتخفيف من الألم وتقليل الإصابة والتقرحات وإيقاف نشاط الفيروس ووضعه في حالة الخمول كدواء إسيكلوفير على شكل أقراص أو مرهم، ومن الأدوية أيضًا مضادات الالتهاب المسكنة للألم كإستيامينوفين، والأسبرين، وإيبوبروفين.

 

كما يُنصح المريض لتخفيف الألم بارتداء الملابس الواسعة القطنيّة، والمحافظة على جفاف ونظافة مكان الإصابة، والاستحمام بالماء الفاتر، واستخدام الكمادات على موضع الإصابة بالماء البارد أو الفاتر..