مرض دوالي الخصية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠١ ، ٤ مارس ٢٠٢٠
مرض دوالي الخصية

مرض دوالي الخصية

يصنع الجهاز التناسلي الذكري الحيوانات المنوية ويُخزّنها ويحرّكها، وتُصنَع هذه الحيوانات المنوية وهرمون التستوستيرون في الخصيتين الموجودتين داخل كيس جلدي يُدعى كيس الصفن؛ إذ تنضج الحيوانات المنوية أثناء التحرك عبر أنبوب ملفوف خلف كلّ خصية يدعى البربخ، وتُنقَل بعدها إلى البروستاتا من البربخ باستخدام أنبوب يُسمّى الأسهر أثناء عملية القذف.

يمتزج السائل المنوي بالحيوانات المنوية في البروستاتا لتشكيل السائل المنوي، ويُنقَل بدوره عبر مجرى البول ويخرج في نهاية العضو الذكري، كما يحمل الحبل المنوي الأوعية الدموية، والشريان الخصوي، الذي ينقل الدم إلى الخصية، كما يضم الضفيرة المحلاقية، وهي مجموعة من الأوردة التي تستنزف الدم من الخصيتين.[١]


أعراض مرض دوالي الخصية

تتوسع أوردة الضفيرة المحلاقية في كيس الصفن في شكل دوالي ملتوية تُدعى دوالي الخصية، إذ تتشكّل أثناء البلوغ وتصبح أكثر وضوحًا بمرور الوقت، وهي أكثر شيوعًا على الجانب الأيسر من كيس الصفن، ويعزى السبب إلى أنّ تشريح الذكور مختلف على كلا الجانبين، وتوجد على كلا الجانبين في الوقت نفسه، وهي حالة نادرة الحدوث بنسبة 10 إلى 15 من أصل 100 مصاب بها، ولا تسبب ظهور أيّ أعراض معظم الوقت، وتُعدّ غير ضارة، لكنها في أحيان أخرى تسبب ألمًا أو مشكلات في الإنجاب أو إبطاء نموّ خصية واحدة أو تقلصها.[١]

تحتاج الخصيتين إلى حرارة معينة في الجسم أقلّ من حرارته الأساسية لإنتاج الحيوانات المنوية ونضجها وأداء وظيفتها على النحو الأمثل، حيث حرارة الجسم في كيس الصفن أقل بخمس درجات من حرارة البطن أو الحوض؛ ذلك بسبب وجود الضفيرة المحلاقية التي تعمل كمبدل حراري معاكس، إذ تُبرّد الدم في شريان الخصية قبل أن تدخل إليها، مما يساعد في إبقائه في حرارة الجسم اللازمة لصنع الحيوانات المنوية ذات نوعية جيدة، وعند تضخم هذه الأوردة كما هو الحال في دوالي الخصية، حيث ارتفاع درجة حرارة الخصية يقلل إنتاج الحيوانات المنوية وبالتالي تقلّ الخصوبة.[١]

نادرًا ما تسبب دوالي الخصية الألم، لكن إذا حدث ذلك فمن المحتمل أن تزداد أعراض الدوالي في الحالات الآتية:[٢]

  • ازدياد شدة الألم عند الوقوف، أو أثناء أداء مجهود بدني.
  • تتغير درجة الألم حادة إلى بسيطة.
  • يخفّ الألم عند الاستلقاء على الظهر.
  • ازدياد الألم شدة مع مرور اليوم.

غالبًا لا تُلاحَظ دوالي الخصية، لكن قد يلاحظها الطبيب أثناء الفحص الطبي، ومع ذلك، تجب على الفرد مراجعة الطبيب عند ملاحظة الأعراض الآتية:

  • أيّ تغيير في حجم أو شكل الخصيتين.
  • ظهور عقد أو كتل.
  • مشكلات في الخصوبة.
  • تورم في كيس الصفن.
  • ظهور الأوردة بشكل كبير غير عادي، أو ملتوية.


أسباب مرض دوالي الخصية

تحدث الدوالي عند توسّع الأوردة التي تستنزف الخصية، ويُعتقد أنّها تحدث بسبب عدد من العوامل، بما في ذلك؛ الصمامات غير المؤهلة؛ أي التالفة أو غير العاملة في الأوردة، إذ تحدث دوالي الخصية عادةً على الجانب الأيسر؛ بسبب الاختلافات التشريحية التي تزيد من الضغط في الأوردة التي تستنزف الخصية اليسرى، وتشمل الإصابة زيادة طول الوريد المنوي الأيسر مقارنة باليمين، والزاوية التي يدخل فيها الوريد الأيسر في الوريد الكلوي، وهذه العوامل جميعها إلى جانب قوة الجاذبية الهبوطية تؤدي إلى تجميع الدم في الأوردة الصغيرة لتصريف الخصية اليسرى، وتوسيعها وتشكيل تورم يدعى دوالي الخصية.[٣]


تشخيص مرض دوالي الخصية

يُشخّص مرض دوالي الخصية عبر طريق الفحص الطبي، وأحيانًا يُجرى الفحص بالموجات فوق الصوتية الملوّنة المزدوجة للنظر في تدفق الدم في منطقة وتأكيد التشخيص، ونظرًا لارتباط دوالي الخصية ببعض حالات العقم؛ فقد يُطلَب من المريض فحص السائل المنوي في حال الرغبة في الإنجاب، وفي الحالات النادرة -كظهور دوالي الخصية لأول مرة عند رجل يزيد عمره على 40 عامًا- قد يُنصَح بإجراء فحوصات للتحقق من السبب الكامن وراء ذلك، وعند ظهور دوالي الخصية على الجانب الأيمن فقط، وعند حدوثها فقد يحتاج المريض إلى بعض الفحوصات لاستبعاد أي سبب غير عادي.[٤]


علاج مرض دوالي الخصية

لا تتطلب حالات دوالي الخصية جميعها العلاج، وقد يُلجأ إليها في الغالب عند الشعور بالألم، ووجود مشاكل في الإنجاب، ونمو الخصية اليسرى بشكل أقل من الخصية اليمنى، كما لا توجد أدوية لمنع دوالي الخصية، لكن يوصي الطبيب بتناول الإيبوبروفين لتخفيف الألم، وإذا وجدت حاجة إلى عملية دوالي الخصية فإنّ الهدف هو ربط أو إزالة الأوردة التي تزوّد الحبل المنوي بالدم؛ ذلك وفق ما يأتي:[٥]

  • الجراحة المفتوحة، يعمل الطبيب في جراحة دوالي الخصية شقًا بطول بوصة واحدة في كيس الصفن، ويستخدم العدسة المكبّرة أو المجهر للمساعدة في رؤية الأوردة الصغيرة بشكل أفضل، مع إخضاع المصاب لتخدير موضعي للمنطقة، أو التخدير العام للمساعدة في النوم خلال العملية.
  • الجراحة التنظيرية، يُحدِث الجرّاح في عملية الجراحة التنظيرية شقًّا أصغر بكثير من الجراحة المفتوحة، ويستخدمه في إدخال أنابيب تحمل أدوات جراحية وكاميرا خاصة للمساعدة في الرؤية داخل المريض تحت التخدير العام؛ للمساعدة في النوم أثناء إجراء العملية.
  • الانصمام الجلدي، إذ يقطع أخصائي الأشعة الوريد عبر إدخال أنبوب عبر الفخذ أو العنق كما يستخدم الأشعة السينية لإرشاده إلى دوالي الخصية وإدخال بالون أو سلك فيه عبر الأنبوب، مما يمنع تدفق الدم إلى دوالي الخصية وبالتالي تنكمش، ويُجرى ذلك تحت التخدير العام.


مضاعفات مرض دوالي الخصية

في الحقيقة تنطوي دوالي الخصية على العديد من المضاعفات إذا تُرِكت من دون علاج، ومنها ما يأتي:[٦]

  • انكماش الخصية المصابة وضمورها؛ إذ يشمل الجزء الأكبر من الخصية الأنابيب المنتجة للحيوانات المنوية، وعند تلفها بسبب دوالي الخصية تتقلص وتصبح لينة، مع أنّه من غير الواضح ما الذي يسبب تقلص الخصية، لكن قد تسمح الصمامات المعطلة للدم بالتجمع في الأوردة، ممّا قد يُؤدي إلى زيادة الضغط في الأوردة والتعرض للسموم في الدم، وبالتالي تسبب تلف الخصية.
  • العقم، قد تُبقي دوالي الخصية درجة الحرارة داخل الخصية أو حولها مرتفعة جدًا، ممّا يُؤثر في تكوين الحيوانات المنوية، والحركة، والوظيفة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "What are Varicoceles?", www.urologyhealth.org, Retrieved 18-10-2019. Edited.
  2. Tim Newman (9-1-2018), "What is a varicocele and should I worry about it?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  3. "Varicocele", www.mydr.com.au, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  4. Dr Laurence Knott, "Varicocele"، patient.info, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  5. "What Is a Varicocele?", www.webmd.com, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  6. "Varicocele", www.mayoclinic.org, Retrieved 18-10-2019. Edited.