مشتقات فيتامين د

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٤ ، ١ يناير ٢٠١٩

فيتامين د

فيتامين د والمعروف أيضًا بفيتامين الشمس، هو في الحقيقة ليس بفيتامين على الرّغم من تسميته بفيتامين، هو عبارة عن مؤيد وداعم للهرمونات، وكما هو معروف فإن الفيتامينات هي العناصر التي لا يمكن للجسم تصنيعها، ويجب الحصول عليها من خلال النظام الغذائي، وفيتامين د يمكن تصنيعه من قبل أجسامنا عند تعريض البشرة لأشعة الشمس كما ويمكن الحصول عليه من خلال بعض أنواع الأطعمة أو المكمّلات الغذائية.[١]


مشتقّات فيتامين د

يتواجد فيتامين د في شكلين، يختلفان باختلاف مصادر الغذاء، إضافة إلى أنهما غير متكافئين في قدرتهما على رفع مستوى فيتامين د الكلي في الجسم، إذ إنهما يمتصّان بتساوٍ في الدم، لكن الكبد يتصرّف بطريقة مختلفة مع كل منهما، وهما:[٢]

  • فيتامين D2 أو إيرجوكالسيفيرول، ويُحصل عليه من خلال الأطعمة النباتية كالفطر، والخمائر، والأطعمة المدعّمة وهو النوع الشّائع من فيتامين د.
  • فيتامين D3 أو كوليكالسيفيرول، وهذا الفيتامين يتم تصنيعه من قبل الجسم، عند تعرّض الجلد لأشعة الشمس فوق البنفسجية، لهذا فهو يعدّ الشكل الفعّال لفيتامين د، والذي يرفع الكالسيديول في الدم بفعالية أكبر، وتجدر الإشارة إلى أن كل من فيتامين D2 وD3 غير نشطين بيولوجيًا، ويُحوّل من قبل الكبد والكليتين إلى الشكل النشط أو الفعّال من فيتامين د.


أهمية فيتامين د

يعدّ فيتامين د من الفيتامينات المهمّة التي ينتجها الجسم، ومن أبرز فوائده :[٣]

  • الحفاظ على صحة العظام والأسنان، يحتاج الجسم لفيتامين د للمساعدة في امتصاص الكالسيوم والفسفور، لجعل العظام أكثر قوة وصلابة، إذ إن نقص هذا الفيتامين قد يتسبب بانخفاض كثافة العظام وزيادة فرص تكسّرها، كما يمكن أن يتسبب بإصابة الأطفال بالكساح وحالة تسمى بلين العظام عند البالغين، ومن الأعراض المصاحبة له الشعور بضعف وألم في العظام.
  • يدعم صحة الجهاز المناعي، وصحة الدّماغ والجهاز العصبي.
  • تنظيم مستويات الأنسولين في الدم، وبالتالي الحماية من الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  • الوقاية من الإصابة بالأورام السرطانية.
  • الحماية من التصلّبات المتعددة، إذ إن ارتفاع فيتامين د بالدم يؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بالتقلّصات العصبية المتعددة.
  • المساهمة في علاج الاكتئاب، قد لا يحمي فيتامين د من التعرّض للاكتئاب لكن المرضى الذين يتناولون مضادات الاكتئاب مع فيتامين د يشعرون بتحسّن وانخفاض أعراض الاكتئاب.
  • يساعد فيتامين د على فقدان الوزن، إذ تشكّل السّمنة عامل خطر لانخفاض مستوى فيتامين د في الجسم، فكلما زاد الوزن كلما زادت الحاجة لكميات أكبر منه، وقد أشارت الدراسات إلى أن نقص فيتامين د يزيد خطر الإصابة بالسّمنة في وقتٍ لاحق.


مصادر فيتامين د

يمكن الحصول على فيتامين د من خلال:[٣]

  • أشعة الشمس، إن أسهل طريقة للحصول على فيتامين د هي تعريض البشرة بصورة مباشرة لأشعة الشمس وتحديدًا الأشعة فوق البنفسجية، فكلما زادت مساحة البشرة المعرّضة للشمس كلما زاد إنتاج الجسم لفيتامين د.
  • الأطعمة الغذائية، إذ يعدّ التعرّض لأشعة الشمس أفضل طريقة للحصول على فيتامين د ولكنه لا يغني عن المصادر الغذائية، ومعظم الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د لن تعطي الكمية الإجمالية من هذا الفيتامين، ومن أبرز الأطعمة التي تحتوي عليه:
  • الأسماك الدّهنية كالسّلمون والجمبري.
  • لحم كبد البقر.
  • صفار البيض.
  • الحليب.
  • عصير البرتقال.
  • الزبادي.
  • المكمّلات الغذائية كالحبوب.


أسباب نقص فيتامين د

هناك بعض الأمراض التي من شأنها أن تعيق امتصاص الجسم لفيتامين د، وبالتالي التسبب بانخفاضه ومن أبرز هذه الأمراض:[٤]

  • مرض الاضطرابات الهضمية.
  • مرض التهاب الأمعاء.
  • التليّف الكيسي.
  • مشاكل في الكلى.


مضاعفات ارتفاع فيتامين د

يحدث فرط فيتامين د عند تناول كميات كبيرة من مكملات فيتامين د، الأمر الذي يتسبب بارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم ومن الأعراض المصاحبة له ما يأتي :[٣]

  • فقدان الشهية.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • إعياء.
  • عطش شديد.
  • جفاف.
  • إمساك.
  • ضعف العضلات.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • قيء وغثيان.


المراجع

  1. Reviewed by Debra Rose Wilson, PhD, MSN, RN, IBCLC, AHN-BC, CHT (13-11-2017), "What are the health benefits of vitamin D"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7-12-2018. Edited.
  2. Shivangi Saxena (1-11-2016), "Vitamin D Deficiency"، www.medindia.net, Retrieved 7-12-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Vitamin D Deficiency: How Much Vitamin D Is Enough", www.emedicinehealth.com, Retrieved 7-12-2018. Edited.
  4. Mayo Clinic Staff, "Rickets"، www.mayoclinic.org, Retrieved 7-12-2018. Edited.