مغص عند الحامل

مغص عند الحامل

ألم مغص البطن للحامل

يعدّ ألم البطن للحامل من الأمور طبيعية الحدوث أثناء الحمل، إلّا أنّها قد تدلّ في بعض الأحيان على معاناة الحامل من مشكلة خطيرة، ومن المهم ألّا تتجاهل الحامل آلام البطن المستمرّة أو الشديدة، واستشارة الطبيب الخاص في حال استمرارها حتى بعد الحصول على قسط من الراحة، أو في حال مرافقة بعض الأعراض لها، مثل: نزيف المهبل، أو الشّعور بالقشعريرة، أو الدّوار، أو الحمّى، أو ملاحظة إفرازات مهبلية غير عادية، أو الشّعور بالألم أو الانزعاج عند التبوّل، أو التقيؤ والغثيان.[١]


أسباب ألم بطن الحامل

يمكن أن يحدث ألم البطن لدى الحامل بسبب التغيُّرات التي تطرأ على الجسم تحضيرًا لاستيعاب الجنين، كما تتعدّد الأسباب المؤدّية إلى ذلك، ومنها ما قد يكون غير مؤذٍ، ومنها ما قد يكون خطيرًا، ويمكن حصر الأسباب غير المؤذية والأكثر شيوعًا لألم بطن الحامل كما يأتي:[٢]

  • آلام الرباط المستديرة: تأتي على شكل آلام خفيفة أو قويّة، خاصّةً عند تغيير الحامل وضعيّة جسمها، وتحدث بسبب امتداد الأربطة الكبيرة التي تصل بين الرحم والفخذ بفعل نمو الرحم، وعادةً ما يحدث في الثلث الثاني من الحمل، ولا يشكّل أيّ ضرر للأم أو الجنين.
  • الغازات والإمساك: تصاب الحامل بالغازات نتيجةً لزيادة إفراز هرمون البروجسترون، والذي يسبّب بطء عمل الجهاز الهضمي والتقليل من سرعة هضم الطعام، ويمكن الحدّ من ذلك من خلال شرب كميات وفيرة من الماء وتناول الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الألياف.
  • انقباضات براكستون هيكس (Braxton Hicks Contractions): لا تسبّب أيّ خطر للأم أو الجنين، وتشعر الأم بانزعاج خفيف أثناء حدوثها مع شدّ في عضلات المعدة؛ إذ تصبح أكثر قسوةً وصلابةً، وقد تحدث بسبب إصابة الحامل بالجفاف، ويمكن التخلص منها من خلال شرب كميات وفيرة من الماء، ويجب على الحامل التمييز بين انقباضات براكستون هيكس والانقباضات الحقيقة التي تكون أكثر ألمًا وتمتدّ فترةً أطول.
  • المشكلات الشائعة في البطن : يمكن أن يترافق ألم البطن مع حدوث عدد من المشكلات الشّائعة في البطن أُثناء الحمل والتي لا تشكّل أي خطر على الأم والجنين، مثل: النّمو المتزايد في حجم الرّحم، والأورام الليفية، وفيروسات المعدة، وحساسيّة الطعام، ومشكلات الكلى.


علاج ألم بطن الحامل

يمكن للحامل اتباع بعض الإرشادات للتخلّص من آلام البطن، إلّا أنّه يُنصح بمراجعة الطبيب في حال استمرارها أكثر من ثلاثة أيّام، ومنها: [٣]

  • أخذ قسط من الراحة يساعد على التخلّص من آلام البطن المرتبطة بالرّباط المستدير، ويمكن استشارة الطبيب الخاص حول إمكانية استخدام حزام داعم أو بعض أنواع التمارين الرياضية للتخلّص من هذا الألم.
  • تطبيق الحرارة على البطن باستخدام كمادات ساخنة أو وسادة حرارية بعد ضبطها على أقلّ درجة حرارة متوفّرة، وتركها 20-30 دقيقةً على البطن، وتكرار ذلك كل ساعتين على مدى عدّة أيّام حسب توجيهات الطبيب.
  • تجنّب القيام بالحركات التي تسبّب الألم، أو تغيير وضعية الجسم بسرعة.
  • الامتناع عن الاستلقاء على السرير أو الانحناء في حال الشعور بحرقة المعدة، واستشارة الطبيب حول الأطعمة أو الأدوية الآمنة التي تساعد على التخلّص من الحرقة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الفاكهة والخضروات والأطعمة المصنوعة من الحبوب الكاملة، مثل خبز القمح الكامل، وشرب الماء بوفرة لعلاج الإمساك، واستشارة الطبيب حول كمية المياه الواجب شربها يوميًّا، أو أيّ من السوائل أفضل لعلاج الإمساك.


المراجع

  1. "Abdominal pain and cramping during pregnancy", www.babycenter.com, Retrieved 20-8-2019. Edited.
  2. "Abdominal Pain During Pregnancy", www.americanpregnancy.org, Retrieved 20-8-2019. Edited.
  3. "Abdominal Pain in Pregnancy", www.drugs.com,19-6-2019، Retrieved 20-8-2019. Edited.