المغص في الشهر الثالث من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٤ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
المغص في الشهر الثالث من الحمل

تتساءل العديد من النساء عن أسباب المغص الذي قد تشعر به الحامل خلال أشهر الحمل المختلفة،

وهل تعتبر هذه المغصات طبيعية أم تستدعي القلق.

حيث تُعتبر الشهور الأولى من الحمل من أكثر الأشهر المتعِبة التي تصاحبها العديد من الأعراض التي تسبب إزعاجًا وإرهاقًا للأم الحامل في هذه الفترة.

وقد تشعر المرأة بالقلق عند الإحساس بتقلصات في منطقة أسفل الظهر مع مغص في منطقة البطن ظنًا منها أن الحمل أصبح في خطر أو أن الجنين أصبح عرضة للإجهاض.

وقد تزداد مخاوف الحامل من هذه المغصات والتقلصات عند تعرضها لإجهاض سابق.

ويتميز الشهر الثالث من الحمل بزيادة في نسبة هذه المغصات والتقلصات،

ويعود ذلك إلى النمو المتسارع للجنين والذي يؤدي بدوره إلى اتساع الرحم فيظهر هذا الاتساع والتطور على شكل مغصات تسبب الإزعاج للحامل.

وقد تشعر المرأة الحامل بهذا المغص يتزايد بالتزامن مع موعد دورتها الشهرية قبل الحمل،

وقد يعود شعور المرأة بالمغص نتيجة عدة أسباب أذكر منها ما يلي:

أسباب طبيعية تؤدي للمغص في الشهر الثالث من الحمل:


  1. زيادة حجم الرحم مع تقدم الحمل في الشهر الثالث، كما يسبب كبر حجم الرحم زيادة الضغط على الأمعاء والمعدة والمثانة مما يؤدي إلى إحساس المرأة الحامل بمغص في منطقة البطن.
  2. انتفاخ بطن الحامل بالغازات، ويعود هذا الانتفاخ نتيجة تناول الحامل لنوع معين من أنواع الطعام التي تؤدي إلى زيادة الغازات في بطن الحامل وتؤثر هذه الغازات على الحامل وتسبب لها إزعاجًا ومغصًا في منطقة البطن.
  3. الإصابة بالإمساك، ويحدث الإمساك عند المرأة الحامل نتيجة زيادة هرمون البرجستيرون في جسم المرأة الحامل مما يؤدي إلى بطء في حركة الأمعاء بشكل عام، فيسبب هذا الإمساك نوعًا من المغص.
  4. إصابة المرأة بالتهاب في المسالك البولية، ويحدث هذا النوع من الالتهاب نتيجة ارتخاء أنابيب الكلية مما يهيئ جوًا مناسبًا للبكتيريا التي تسبب أنواعًا مختلفة من الالتهابات، ويعزى هذا الارتخاء إلى زيادة هرمون البروجيستيرون في الجسم، وتسبب هذه الالتهابات للمرأة الحامل مغصًا في منطقة البطن والظهر.

أسباب خطيرة تؤدي إلى مغص البطن في الشهر الثالث من الحمل:


  • الحمل خارج الرحم: يسبب عادة الحمل خارج الرحم مغصًا في منطقة واحدة من البطن ثم ينتشر إلى جميع أجزاء البطن، وقد يصاحب هذا المغص إفرازات داكنة اللون تميل إلى السيولة. ويحتاج هذا المغص إلى توجه سريع للطبيب، ولا يمكن الاحتفاظ بهذا الحمل لأنه يؤثر على المرأة فيما بعد.
  • التعرض للإجهاض: قد تشير هذه المغصات الشديدة والمتكررة إلى تعرض المرأة الحامل للإجهاض، وترافق هذه المغصات في حالة الإجهاض بقع من الدم.

نصائح للمرأة الحامل لتقليل من المغص:


  1. تجنب الوقوف لفترات طويلة.
  2. أخذ قسط كافٍ من الراحة مع الاستلقاء على الظهر.
  3. تجنب جلوس القرفصاء.
  4. تجنب حمل أوزان ثقيلة.
  5. تجنب البرد والمحافظة على الدفء.
  6. الاستحمام بماء دافئ لتخفيف أعراض المغص.