ألام البطن في الشهر الثالث من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:١٥ ، ١٢ ديسمبر ٢٠٢٠
ألام البطن في الشهر الثالث من الحمل

هل ألام البطن في الشهر الثالث من الحمل أمرٌ مقلق؟

في الأشهر الأولى من الحمل، يتهيئ جسد المرأة لمجموعة من التغيرات التي تحدث استعدادًا لتطّورات نمو الجنين، مثل تمدد ونمو الرحم، وقد تشعر المرأة في الشهر الثالث من الحمل بحدوث تقلصات في منطقة أسفل الظهر وأسفل البطن، والتي قد تشابه التقلصات التي تحدث خلال الدورة الشهرية، وتُصبح هذه التقلصات محور اهتمام المرأة؛ فتبدأ بالتساؤل، والقلق خوفًا من حدوث الإجهاض.


إلا أنه على العكس تمامًا تُعدّ هذه التقلصات طبيعية، ولا تستدعي القلق، إذ عادةً ما تكون خفيفة ومؤقتة، ولكن على الرغم من ذلك، يُفضل استشارة الطبيب، للحفاظ على حمل صحي دون المشاكل، وفي المقابل، إذا كانت هذه التقلصات شديدة، ولا تختفي، ومصحوبة بالنزيف المهبلي؛ فقد تكون دلالة على وجود حالة مرضية خطيرة؛ لذلك يجب استشارة الطبيب على الفور، وعدم التهاون بهذا الأمر![١] وخلال هذا المقال سوف نسلط الضوء على أسباب آلالام البطن التي تحدث في الشهر الثالث وطرق السيطرة عليها.

ما هي أسباب ألام البطن في الشهر الثالث من الحمل؟

كما ذكرنا سابقًا، يمكن أن يحدث ألم البطن في الشهر الثالث من الحمل نتيجة لأسباب طبيعية لا تشكل مصدرًا للقلق، ولكن في الوقت ذاته، قد يدل ألم البطن في هذه الفترة على بعض الحالات الصحية التي تحتاج إلى تدخل طبي، لذلك، يجب على أي حامل تعاني من هذا الألم مراجعة الطبيب، فهو الشخص المسؤول عن تشخيص السبب وتحديد العلاج المناسب، وقد تتضمن أسباب ألم البطن في الشهر الثالث من الحمل ما يأتي:


أسباب طبيعية لآلام البطن في الشهر الثالث من الحمل

قد تكون التقلصات وتشنجات البطن، التي تحدث في الشهر الثالث من الحمل، مرتبطة بمجموعة من الأمور الطبيعية؛ التي تحدث في هذه الفترة، وقد تتضمن الأسباب الطبيعية لهذا الألم ما يأتي:[٢]


  • زيادة تدفق الدم في منطقة الرحم: إذ خلال فترة الحمل تزداد كمية الدم التي تتدفق إلى الرحم؛ مما تؤدي إلى حدوث ضغط في منطقة الرحم، والشعور بألم في البطن.
  • جفاف الجسم: لذلك، من الضروري خلال فترة الحمل شرب ما يقارب 8-10 أكواب من الماء.
  • اضطرابات المعدة: خلال فترة الحمل قد تعاني الأم من الإمساك، أو الغازات التي قد تكون سبب حدوث هذه التقلصات.


أسباب مرضية لآلام البطن في الشهر الثالث من الحمل

تتضمن الأسباب المرضية التي قد تؤدي إلى حدوث آلالام البطن في الشهر الثالث من الحمل ما يأتي:[٢]


  • الحمل الذي يحدث خارج الرحم(Ectopic pregnancy): وهو حمل يحدث عندما تنغرس البويضة المخصبة خارج الرحم في قناة فالوب مثلًا بدلًا من الرحم، وفي هذه الحالة، عادةً ما يبدأ الألم خفيفًا، ثم يزداد مع مرور الوقت، وفي معظم الأحيان تكون هذه التقلصات مصحوبة بالدوار والإغماء، أو النزيف المهبلي؛ لذلك عند الشعور بإحدى هذه الأعراض يجب استشارة الطبيب على الفور.


  • الإجهاض: في الحقيقة، في بعض الحالات، قد يدل هذا الألم على الإجهاض، ويمكن أن تتشابه تقلصات الإجهاض؛ بالتقلصات التي تحدث أثناء الدورة الشهرية الشديدة، وفي أغلب الحالات تشعر المرأة بحدوث ألم في منطقة الحوض، أو أسفل الظهر، أو البطن بالتزامن مع النزيف المهبلي، وفي حالات الإجهاض قد يستمر هذا النزيف لعّدة ايام.


  • حدوث التهابات في المسالك البولية: قد تشعر المرأة بمجموعة من الأعراض بالتزامن مع الالتهابات؛ ومنها ملاحظة وجود رائحة مهبلية كريهة، الشعور بالحرقة وعدم الارتياح أثناء التبول، وقد يكون البول مصحوبًا بالدم، والشعور بالحاجة إلى التبول بتكرار، بالإضافة إلى وجود ألم في منطقة الحوض، وفي هذه الحالة من الضروري مراجعة الطبيب؛ لتشخيص الحالة بوقتٍ مُبكر، حتّى لا يصبح الأمر خطيرًا على صحة الأم والجنين، ولحسن الحظ، من الممكن علاج التهابات المسالك البولية؛ من خلال استخدام المضادات الحيوية، التي يحددها الطبيب، والتي تكون آمنة للاستخدام أثناء الشهر الثالث من الحمل.



كيف يمكن التخفيف من ألام البطن في الشهر الثالث من الحمل؟

في البداية، نؤكد من جديد على ضرورة استشارة الطبيب عند شعور الحامل بألم البطن في الشهر الثالث من الحمل خاصةً إذا ترافق مع أعراض أخرى، وفي حال كان هذا الألم لا يحتاج إلى علاج طبي، فيمكن التخفيف منه من خلال اتباع بعض الخطوات السهلة، والتي تطبق في المنزل.ومن هذه الخطوات:[٣]

  • الاسترخاء من خلال أخذ حمام دافىء قبل النوم.
  • الحصول على فترات من الراحة خلال اليوم.
  • تجنب الأنشطة الجسدية، والوضعيات التي تزيد من شدة ألم البطن.
  • ارتداء حزام الأمومة في منطقة أسفل البطن مع تجنب شدّه.



أسئلة شائعة عن الحمل في الشهر الثالث

قد يتراود في ذهن الحامل بعض الاستفسارات حول الشهر الثالث من الحمل، لذلك، سنذكر في ما يلي بعض الأسئلة الشائعة حول هذا الموضوع:


ما هي أفضل وضعية للنوم في الشهر الثالث من الحمل؟

في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، لا يكون الرحم تمدد بشكلٍ كبير، لذلك لا يُشكل أي عائقًا خلال النوم؛ فنتيجةً لذلك تستطيع الأم النوم في الوضعية التي تناسبها سواء على ظهرها، أو بطنها، أو جانبها.[٤]


ما هو سبب انتفاخ البطن، وحدوث الإمساك في الشهر الثالث من الحمل؟وكيف يمكن تخفيف هذه الأعراض؟

أثناء الحمل، يحدث ارتفاع في مستوى هرمون البروجسترون، والذي يعمل على إرخاء العضلة الملساء في الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى إبطاء عملية الهضم، وحدوث انتفاخات في البطن والإمساك. ومن الممكن تخفيف هذه الأعراض عن طريق ما يأتي:[٢]

  • تناول الأغذية الغنية بالألياف مع موازنة ذلك بشرب كميات مناسبة من السوائل.
  • شرب كميات مناسبة من الماء.
  • تناول وجبات صغيرة مقسمة على فترات خلال اليوم.


المراجع

  1. Krissi Danielsson, "When Should You Worry About Early Pregnancy Cramps?", verywellfamily. Edited.
  2. ^ أ ب ت Colleen de Bellefonds, "Cramping During Pregnancy: Normal or Something More?", whattoexpect, Retrieved 2020-11-03. Edited.
  3. Jennifer Lacey (2018-01-31), "When to Be Concerned by Pregnancy Cramps", healthline. Edited.
  4. Zawn Villines (2019-10-01), "Tips on how to sleep when pregnant", medicalnewstoday. Edited.