الام الظهر للحامل في الشهر الثالث

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٠ ، ٢١ ديسمبر ٢٠٢٠
الام الظهر للحامل في الشهر الثالث

آلام الظهر للحامل في الشهر الثالث

بالرغم من كثرة التغيّرات الجسدية التي تتعرّض لها المرأة الحامل منذ بداية الحمل، إلّا أنّ آلام الظهر واحدة من أكثر الأعراض المزعجة المصاحبة للحمل، كما أنّها تُعدّ واحدة من أكثر الأعراض شيوعًا بين النساء خلال فترة الحمل، إذ إنّ ما يُعادل نصف أو ثلاثة أرباع النساء الحوامل يعانين من آلام الظهر خلال فترة الحمل متضمنة الأشهر الثلاثة الأولى، وغالبًا ما يٌعزى سبب آلام الظهر في المراحل المتقدمة من الحمل إلى زيادة الوزن، وزيادة حجم البطن، ولكن ما سبب آلام الظهر في الأشهر الثلاثة الأولى، عندما يكون الجنين صغيرًا، ولا يُشكّل أي ثقل أو ضغط على عضلات الظهر، وكيف يمكن للمرأة الحامل التعامل مع هذا الألم أو تخفيفه؟[١]


أسباب آلام الظهر للحامل في الشهر الثالث

يوجد العديد من الأسباب والعوامل التي يمكن أن تتسبّب بآلام الظهر في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، من ضمنها ما يلي:[١][٢]

  • التّغيرات الهرمونية: تترافق مع بدء مرحلة الحمل تغيّرات كبيرة في مستويات مجموعة من الهرمونات في الجسم، كهرمون البروجسترون الذي يُساعد على إرخاء عضلات منطقة الحوض؛ لتسهيل عملية تمدّد الرحم داخل الحوض، كما يبدأ الجسم بإفراز بعض الهرمونات التي تُساهم في تليين وإرخاء أربطة ومفاصل الحوض، كهرمون ريلاكسين (Relaxin)، ولا تؤثر هذه الهرمونات في منطقة الحوض فقط، بل إنّها تتحرك في جميع أنحاء الجسم، مما يؤثر على جميع المفاصل، وغالبًا ما يكون التأثير أكبر على الظهر خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، مما يؤدي إلى شعور المرأة الحامل بالألم والضغط في الظهر خلال هذه الفترة.
  • التوتر والضغط العصبي: ييمكن أن يكون التوتر والقلق والإجهاد العصبي أحد العوامل التي يمكن أن تتسبّب بآلام الظهر لدى المرأة الحامل في الشهر الثالث، إذ تنشغل المرأة بالتفكير في سير الحمل والولادة، كما أنّها قد تنشغل بأمور تتعلّق بالعمل والأسرة، وغيرها من مشاغل الحياة، وكل هذه الأفكار تتسبّب لها بالقلق والتوتر، اللذان قد يُسببان ألم العضلات وانقباضها في جميع أجزاء الجسم، لا سيّما في مناطق الضعف في الجسم، كمنطقة الظهر.
  • وضعية الجسم: غالبًا ما تبدأ المرأة بتغيير طريقة حركة جسمها دون أن تشعر خلال فترة الحمل، مما قد يتسبّب بزيادة الضغط والإجهاد على عضلات الظهر، مما يؤدي إلى آلام الظهر.[٣].


نصائح لتخفيف آلام الظهر للحامل في الشهر الثالث

يمكن اتباع الإجراءات التالية التي من شأنها أن تُخفّف من آلام الظهر للحامل في الشهر الثالث من الحمل، أو تقي من تفاقمه:[٢][٤]

  • الراحة؛ إذ يجب الحصول على قسطٍ كافٍ من الراحة، وساعات كافية من النوم.
  • الوقوف بطريقة صحيحة؛ بمحاولة الوقوف باستقامة مع رفع الصدر، والمحافظة على إرخاء الكتفين؛ لتخفيف الضغط على عضلات أسفل الظهر، ومحاولة الوقوف بشكلٍ عريض بفتح الركبتين؛ لتوفير دعم أكبر.
  • تجنب الوقوف لفترات طويلة؛ إذ يُنصح بتجنّب الوقوف في مكان واحد دون حركة لفترات طويلة. وضع إحدى القدمين على كرسي منخفض في حال الاضطرار إلى الوقوف لفترات طويلة، مع ضرورة أخذ فترات راحة متكررة.
  • وضعية الجلوس؛ اختيار كرسيًا يمريحًا وداعم للظهر أثناء الجلوس، أو ضع وسادة صغيرة خلف أسفل الظهر، كما يُنصح بالجلوس مع رفع القدمين.
  • النوم؛ غالبًا ما يكون النوم على أحد الجانبين، مع ثني إحدى الركبتين أو كلاهما، ووضع وسادة بين الساقين هو الوضع الأكثر راحة للمرأة أثناء فترة الحمل.
  • التدليك؛ يُنصح بالانتظام بحجز مواعيد متكررة للتدليك والمساج؛ لتخفيف الضغط عن عضلات الظهر، وتخفيف الألم.
  • التمارين الرياضية؛ لا سيّما التمارين الرياضية البسيطة، كالمشي أو السباحة، إذ يُساعد النشاط البدني المنتظم على دعم قوة الظهر، وتخفيف آلام الظهر أثناء الحمل، كما يُنصح بممارسة تمارين الإطالة ومدّ عضلات أسفل الظهر برفق عتد الشعور بضيق أو ضغط، بالإضافة إلى ممارسة تمارين الاسترخاء، كتمارين اليوغا.
  • الأحذية؛ يجب على المرأة الحامل تجنّب ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي؛ إذ إنّها قد تؤثر في التوازن، والاستعاضة عنها بارتداء أحذية مريحة وبكعب منخفض، وليس مسطح، مع إمكانية استخدام دعامات القوس.
  • نصائح إضافية؛ وتشمل ما يلي:
    • تجنّب الانحناء لأسفل عند التقاط أي شيء عن الأرض، بل النزول بوضعية القرفصاء.
    • تطبيق الكمادات الباردة أو الدافئة على منطقة أسفل الظهر.
    • المحافظة على الوزن الصحي الذي يُوصي به الطبيب خلال الشهر الثالث من الحمل.
    • تجنّب رفع الأشياء الثقيلة.
    • تطبيق بعض العلاجات التكميلية، كالوخز بالإبر، مع ضرورة استشارة الطبيب قبل البدء بأي نوع من أنواع العلاجات التكميلية.


متى يجب مراجعة الطبيب؟

بالرغم من أنّ آلام الظهر تُعدّ من الأعراض الطبيعية المرافقة لفترة الحمل، إلّا أنّها قد تكون دلالة على وجود بعض الحالات الكامنة، والتي يمكن أن تكون خطيرة في بعض الأحيان، كحالات هشاشة العظام المرتبطة بالحمل، أو التهاب المفاصل الإنتاني، لذلك يُنصح بمراجعة الطبيب في الحالات التالية:[٣][٢]

  • الشعور بألم حاد ومبرح في الظهر، أو اشتداد الألم وتفاقمه، أو الحالات التي يبدأ فيها الألم بشكلٍ مفاجئ.
  • الشعور بألم شبيه بالوخز في الذراعين والساقين.
  • تشنّج العضلات في أسفل الظهر.
  • استمرار الألم لأكثر من أسبوعين.
  • اضطرابات البول، بما في ذلك صعوبة التبول.
  • الشعور بتقلصات وانقباضات متكررة.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • تدفق إفرازات مهبلية غريبة، كالإفرازات ذات الرائحة الكريهة، أو الإفرازات الكثيفة، أو ذات اللون الأخضر أو الأصفر أو الرمادي.
  • النزيف المهبلي.


هل يمكن أن تكون آلام الظهر دليل على الإجهاض في الشهر الثالث؟

تميل معظم حالات الإجهاض المبكر إلى الحدوث خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، أو كما تُسمّى بالثلث الأول من الحمل، وغالبًا ما تتسبّب حالات الإجهاض بالعديد من الأعراض، كالنزيف المهبلي، أو الإفرازات الدموية وآلام البطن، بالإضافة إلى آلام الظهر، ولكن يجب التنويه إلى أنّ آلام الظهر المصاحبة للاجهاض في الشهر الثالث أقل شدة من الإجهاض المتأخر الذي يحدث بعد هذا الشهر، لذلك يفضل استشارة الطبيب للوقوف على سبب الألم والتأكد من احتمالية حدوث الإجهاض المبكر في الشهر الثالث.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب "First Trimester Pregnancy Back Pain: Causes and Treatments", healthline, Retrieved 17/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Here’s Why Your Back Hurts During Your First Trimester (and What to Do About It)", greatist, Retrieved 17/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Back Pain in Pregnancy", webmd, Retrieved 17/12/2020. Edited.
  4. "Pregnancy week by week", mayoclinic, Retrieved 17/12/2020. Edited.
  5. "Signs of Miscarriage", ada, Retrieved 17/12/2020. Edited.