تقلصات الرحم في الشهر الثالث من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٠ ، ١٦ أغسطس ٢٠١٨
تقلصات الرحم في الشهر الثالث من الحمل

 تقلصات الرحم

تعتبر تقلصات الرحم التي ينتج عنها آلام وأوجاع مفاجئة بعد منتصف الشهر الثالث من الأمور الطبيعية المرافقة للحمل في هذا الشهر، إذ تشعر الحامل بأوجاع في بطنها نتيجة تحجره، كما تشعر بآلام أسفل ظهرها، وفي رجليها، عدا عن الثقل والضغط على البطن، وطالما لم تترافق الأعراض السابقة مع نزيف فإنّ الحامل تكون في منطقة الأمان ولا داعي للقلق أو الخوف؛ لأنّ هذه الآلام من الأمور المميزة للشهر الثالث من الحمل.[١]


تقلصات الرحم في الشهر الثالث من الحمل

تكون تقلصات الرحم في الشهر الثالث علامةً على تكيف الجسم مع التغيرات التي حدثت في فترة الحمل كي يتماشى مع صعوبة هذه المرحلة، بالإضافة إلى ذلك تتمدّد أربطة الرحم ليكتسب المرونة الكافية كي يستطيع التوسع لاستيعاب الزيادة في حجم الطفل، وقد يرافق هذه التقلصات والآلام انتفاخ البطن، والغازات، وبدء معاناة الحامل مع الإمساك. يجب أن تتابع الحامل حالتها الصحية وتطور الحمل مع الطبيب من خلال إجراء التحاليل والفحوصات اللازمة للاطمئنان، مثل: قياس سكري الدم، والضغط وغيرها من التحاليل التي يطلبها الطبيب في الشهر الثالث، إذ يكون الموعد التالي للمتابعة الدورية للحمل في منتصف الشهر الخامس. في الشهر الثالث يبدأ الجنين باتخاذ الشكل البشري وتتخلق فيه جميع الأعضاء الداخلية، وينصح في حال تسجيل حالات سابقة من الإجهاض أو إن حدث ورأت المرأة دماءً مرافقةً لتقلصات الرحم أو شعرت بألم في جهة واحدة من الجسم دونًا عن الأخرى أو شعرت بآلامٍ حادة باستمرار يُنصح بالإسراع إلى الطبيب، يُذكر أنَّ الآلام المتقطعة دون نزف طبيعيَّة الحدوث حتى لو كانت حادّةً وشديدةً وغير متواصلة، إذ بالإمكان استمرار الحمل بشكله الاعتيادي المألوف عند جميع السيدات.[٢]


خصائص تقلصات الرحم في الشهر الثالث من الحمل

تكون الآلام في الشهر الثالث في أغلبها في الجانب الأيمن من الجسم؛ لأنّ الرحم يميل لجهة اليمين كلّما ازداد حجم الجنين، ولتخفيف هذه الآلام يمكن أن تحاول الحامل الجلوس أو الاستلقاء على الجانب المعاكس لوضع الألم، وتنصح برفع قدميها عند الشعور بالتقلّصات أو المغص. تستطيع السيدة أخذ حمام دافئ يساعد على استرخاء العضلات وتخفيف الألم، أو وضع كمادات ماء ساخنة على منطقة الألم، ويجب أن تهتم الحامل في هذا الشهر بتغذيتها الصحية السليمة، إذ تزداد عدد الأوعية الدموية المتكونة في المشيمة لإيصال كميات أكبر من الغذاء والأكسجين تواكب تطوره ونموه المتسارع.[٣]


تغيرات الشهر الثالث من الحمل

تتشابه بعض الآلام التي تشعر بها الحامل في الشهر الثالث بآلام الدورة الشهرية، كما تشبه بعض الآلام الأخرى الشّد العضلي، ويكثر في هذه المرحلة الصداع والإغماء خاصّةً عند النهوض بسرعة، كما تشعر بآلام في عضلات جسمها خاصةً إذا انحنت فجأةً أو شدّت عضلات ساعديها إلى الجانبين على اتّساعهما، كما يحدث في حالة تمغّط الجسم. وبعض الحوامل تبدأ بالشعور بحركة الجنين، من خلال وكزاته وركلات قدمه في أسفل البطن، وهو أمر غير شائع الحدوث في الشهر الثالث بل في الشهر الرابع، ولكنه قد يحدث عند بعضهن وهو أمر طبيعي.[١]


أسباب تقلصات الرحم في الشهر الثالث من الحمل

تتعدد الأسباب التي تستوجب زيارة الطبيب عند الشعور بألم وتقلصات في الرحم من الشهر الثالث للحمل، وعادة تكون أسبابًا خطيرةً:[٤]

  • الحمل خارج التجويف الرحمي : يحدث هذا الحمل عندما تنغرس البويضة المخصبة خارج الرحم، إذ إنّ ذلك يسبّب آلامًا حادةً تستدعي مراجعة الطبيب لعلاجها.
  • الإجهاض: عند رؤية بقع دماء مترافقة مع آلامٍ حادة فإن ذلك دلالة على الإجهاض، ويجب عندئذٍ مراجعة الطبيب.
  • تسمم الحمل: يترافق مع ارتفاع في ضغط الدم، وارتفاع نسبة البروتين في البول، مسببًا ألمًا حادًّا في منطقة البطن.
  • الولادة المبكرة: تترافق مع ارتفاع في الضغط وتوسع في المهبل قبل الأسبوع 37.
  • التهابات المجاري البولية: تشعر الحامل بألم في منطقة البطن السفلية مع ألم وحرقة أثناء التبول.
  • انفصال المشيمة: يحصل هذا الأمر عند انفصال المشيمة عن الرحم قبل موعد الولادة، ويترافق مع ألم حاد وشديد ومستمر.


المراجع

  1. ^ أ ب "Pregnancy: The third month", aboutkidshealth.ca, Retrieved 14-08-2018. Edited.
  2. "Cramping in Early Pregnancy", verywellfamily.com, Retrieved 14-08-2018. Edited.
  3. "Irritable Uterus and Irritable Uterus Contractions: Causes, Symptoms, Treatment", healthline.com, Retrieved 14-08-2018. Edited.
  4. "Cramping During Pregnancy", http://americanpregnancy.org, Retrieved 14-08-2018. Edited.