بداية الشهر الثالث من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٤٥ ، ٢١ أبريل ٢٠٢٠
بداية الشهر الثالث من الحمل

الشهر الثالث من الحمل

يبدأ الحمل من الثلث الأول، وهو المرحلة التي تمتد من لحظة بدء الحمل حتى نهاية الأسبوع 12؛ أي يُعدّ الشهر الثالث نهاية الثلث الأول، وتبدأ رحلة الحمل عندما تُخصّب البويضات وتُقسّم إلى عدّة طبقات من الخلايا وتنزرع في جدار الرحم، وتنمو هذه الخلايا مُشكّلةً الجنين، وعند الأسبوع السادس فإنّ دقات قلب الجنين تُسمَع، وعند نهاية الأسبوع الثاني عشر تكون العظام والعضلات وباقي الأعضاء قد تشكّلت، ويصبح الجنين كأنّه إنسان كامل رقيق وصغير الحجم. وفي هذا المقال حديث مفصّل عن تطورات الجنين خلال الشهر الثالث من الحمل، والتغيرات التي تمرّ بها الحامل في هذا الشهر تحديدًا.[١]


تطورات الجنين في الشهر الثالث

يزن الجنين في الأسبوع الثالث عشر ما يقارب 23 غرامًا، ويبلغ طوله ما يقارب 7.4 سم، وتصبح أعضاؤه كلها في مكانها الصحيح، لكنّها تحتاج إلى المزيد من التطور، وفي الشهر الثالث تملك عضلات الوجه القدرة على إظهار بعض التعبيرات، وتظهر طبقة رقيقة من الشعر على الجسم تحافظ على دفئه، ويتطوّر دماغ الجنين، خاصةً الجزء المسؤول عن الذاكرة وحلّ المشكلات، أمّا القلب يكتمل تكوّنه في هذا الشهر، وتصبح دقاته أسرع بمعدّل 3 مرات عن معدّل دقات الأم الحامل، وعند بلوغه الأسبوع السادس عشر فإنّ طوله يبلغ 11.6 سم، وحجمه يشبه حجم حبّة الأفوكادو، وتصبح لديه أظافر.[٢]


التغيرات الجسمية على الأم الحامل

في الأسبوع الحادي عشر من الحمل تتراجع أعراض الغثيان التي عانت منها الحامل في المرحلة السابقة، لكنّها تبقى تشعر بالتعب في حال وقفت بسرعة من وضعية الجلوس، بالإضافة إلى ملاحظة خروج إفرازات مهبلية، وتصبح اللثة عرضةً للنزيف؛ لذا من المهم أن تحافظ الحامل على صحة أسنانها، وأن تستشير طبيب الأسنان في حال لاحظت أي مشكلة في أسنانها أو لثتها، فينصح عمومًا بأن تزور طبيب الأسنان مرتين على الأقل خلال الحمل.

قد تعاني الحامل أيضًا من الإمساك أو البواسير، مما يسبب الشعور بعدم الراحة، والرغبة بالحكة مع الشعور بالألم، وقد تعاني من آلام في الظهر بسبب زيادة وزن الجنين؛ لذا من المهم أن تحرص على الجلوس بوضعية صحيحة، وأن تتجنب حمل الأوزان الثقيلة، وأن ترتدي الأحذية المريحة.

قد تعاني بعض الحوامل من تشنجات في الساقين، خاصةً خلال الليل، ويمكن التقليل من حدوثها عن طريق تناول مكملات الكالسيوم، وممارسة بعض التمارين الرياضية، وتطبيق العلاج بالتدليك، ويجدر بالذّكر أنّ وزن الحامل يزداد في الشهر الثالث بما يقارب نصف كيلوغرام إلى 1 كيلوغرام، لكن بعض الحوامل قد تقلّ أوزانهنّ في حال عدم تناول كميات كافية من الطعام؛ بسبب المعاناة من الغثيان والتقيؤ. وعمومًا ينصح بأن تتناول الحامل 300-500 سعرة حرارية يوميًا إضافيةً على حاجتها قبل الحمل، واستشارة اختصاصي التغذية لاتباع برنامج غذائي صحي ومتوازن.[٣]


التغيرات النفسية على الأم الحامل

قد تعاني الحامل من بعض المشاعر المُتغيّرة خلال الشهر الثالث من الحمل من القلق والإجهاد، إذ تترقب تغيرًا جديدًا في حياتها، ويُعزى هذا التغير في الحالة النفسية إلى ارتفاع معدّل الهرمونات خلال مرحلة الحمل، وتطلب الحامل المساعدة والدعم العاطفي من شريكها أو من أحد الأشخاص الذين تثق بهم وترتاح لهم، بالإضافة إلى أهمية حصولها على قسط كافٍ من الراحة، وتناول غذاء غني بالألياف، وتجنّب الكسل والخمول خلال هذه المرحلة، بل الحرص على الحركة وممارسة بعض التمارين الرياضية التي تناسبها.[٤]


الفحوصات اللازمة خلال الشهر الثالث

يُجري الطبيب خلال هذا الشهر فحوصات روتينيةً للوزن، وضغط الدم، وحجم الرحم، ونبضات قلب الجنين، ويطلب إجراء فحص البول، لكن في بعض الأحيان عندما يكون عمر الحامل أكثر من 35 سنةً يوجد خطر لولادة جنين مصاب بأحد الأمراض الكروموسومية، مثل متلازمة داون، لذا فإنّ الطبيب يطلب إجراء فحص يُعرف بقياس الشفافية القفويّ؛ بهدف التنبؤ بأي أمراض كروموسومية، ويُجرى عادةً في الفترة التي تمتد من الأسبوع 10 إلى الأسبوع 14 من الحمل.[٣]


نصائح للحامل خلال الشهر الثالث

تُنصَح المرأة الحامل بأن تكون مرحلة حملها صحيةً؛ حفاظًا على صحتها وصحة الجنين، وتجنبًا لحدوث عدّة مضاعفات خلال الحمل، وفي ما يأتي أهم النصائح التي تهم المرأة خلال حملها:[٥]

  • الحرص على زيادة الوزن ضمن الحدّ الطبيعيّ خلال الحمل: على الرغم من أنّ الوزن الطبيعي خلال الحمل يختلف بين الحوامل ويعتمد بصورة رئيسة على وزن الحامل قبل بدء الحمل، لكن عمومًا ينصح بأن تُحدّد الزيادة في الوزن بين 11.36 كغ إلى 13.64 كغ.
  • تناول طعام صحي: يتضمن اللحوم، والبيض، والأسماك، والفواكه، والخضروات، ومنتجات الألبان.
  • استشارة الطبيب قبل تناول أي دواء أو مكمل غذائي: سواء كان الدواء من مسكنات الألم التي تباع دون وصفة طبية أم أيّ مكمّل غذائي أو عشبيّ، فقد تسبب بعض الأدوية عيوبًا خَلقيةً للجنين، خاصةً عند تناولها في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.
  • تناول الفيتامينات اللازمة: إذ تُنصح الحامل بأن تحصل على 400 ميكروغرام من حمض الفوليك يوميًا؛ فهو يقي من العيوب العصبية عند الجنين، ويُنصح بالبدء بتناوله قبل الحمل؛ أي في مرحلة التخطيط للحمل، بالإضافة إلى بعض الفيتامينات التي قد يوصي الطبيب بتناولها في بعض الحالات.
  • ممارسة التمارين الرياضية: في حال عدم معاناة الحامل من وضع صحي معين يُنصح عمومًا بممارسة التمارين الرياضية بانتظام خلال الحمل بمعدّل 30 دقيقةً يوميًا، لكن ينبغي استشارة الطبيب أو اختصاصي الرياضة في الوضعيات المناسبة لممارستها أثناء الحمل. ويجدر بالذكر أنّ الحوامل اللواتي يمارسن الرياضة بانتظام لا يعانين من مشكلات في المخاض وفي الولادة، وتُعدّ السباحة والمشي من أفضل الخيارات التي يُلجَأ إليها أثناء الحمل، وفي حال لم تكن الحامل تمارس الرياضة قبل الحمل ينبغي أن تبدأ تدريجيًا، وأن تلاحظ أيّ علامات تعب، أو إرهاق، أو جفاف أثناء التمارين؛ لتتوقف فورًا وتحصل على الراحة والرعاية اللازمة قبل أن تكملها.


المطاعيم خلال الحمل

إن متابعة الحصول على المطاعيم الجديدة إجراء طبي مهم، ويحمي المرأة الحامل من الإصابة بالأمراض التي قد تؤثر على الجنين؛ إذ تساهم في تقوية المناعة، وتمنع انتشار العدوى، ويختار الطبيب المطاعيم المناسبة للمرأة الحامل، وأثبتت مؤسسة الغذاء والدواء أمان جميع المطاعيم وفعاليتها، لكن قد تكون لدى بعض النساء حساسية من البروتينات فيها.

يُمنَع إعطاء المطاعيم الفيروسية الحية للمرأة الحامل؛ وذلك بسبب خطر تضرُّر الجنين، كما توجد بعض المطاعيم الواجب إعطاؤها لها، ومن المعروف أن المطعوم يؤخذ في الثلث الثاني أو الثالث من الحمل أو بعد الولادة مباشرةً، ومن المطاعيم المهمة ما يأتي:[٦]

  • فيروس التهاب الكبد (ب).
  • لقاح الإنفلونزا.
  • اللقاح الثلاثي البكتيري أو لقاح الخناق والسعال الديكي والكزاز.

ومن اللقاحات التي تؤذي الحنين وتسبب الإجهاض أو العيوب الخَلقية ما يأتي[٦]:

  • لقاح التهاب الكبد (أ).
  • تطعيم ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية.
  • لقاح جدري الماء.
  • اللقاح المضاد للمكورة الرئوية أو التهاب الرئة.
  • تطعيم شلل الأطفال.


المراجع

  1. "First trimester: weeks 1 to 12", www.tommys.org, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  2. "Fetal ultrasound - 3 months", www.babycentre.co.uk, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Pregnancy: The third month", www.aboutkidshealth.ca, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  4. "Questions about your emotions in pregnancy", www.tommys.org, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  5. "Taking Care of You and Your Baby While You’re Pregnant", familydoctor.org, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "Vaccination During Pregnancy", my.clevelandclinic.org, Retrieved 2019-10-30. Edited.