نزول دم في الشهر الرابع من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٧ ، ٢٤ فبراير ٢٠١٩
نزول دم في الشهر الرابع من الحمل

نزول الدم في الحمل

يُعدّ النزيف أمرًا شائعًا خلال كلّ مراحل الحمل خصوصًا في الأشهر الثلاثة الأولى، وفي العادة لا يحدث النزيف بسبب أمر خطير، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن يكون النزيف علامةً على وجود خطر على الحمل، ودائمًا يكون سبب النزيف من الأم وليس من الجنين، ويمكن أن يحدث النزيف بسبب أمور عديدة، منها: اضراب الأوعية الدموية في بطانة الرحم، أو بسبب اضرابات عنق الرحم خصوصًا في المرحلة الثانية من الحمل.

يُحدّد الطبيب سبب النزيف عادةً بعد الفحص السريري الذي يعتمد على عمر الحمل، وطبيعة النزيف، ووجود الألم، إذ إنّه من المهم معرفة الأسباب المؤدّية إلى النزيف للتأكّد من أنّ سلامة الأم والجنين. [١]


أسباب نزول الدم في الشهر الرابع من الحمل

يُعدّ الحمل مرحلةً حرجة تسبّب القلق لدى أغلب النساء بشأن أبسط الأمور أو التغيرات التي قد تحدث خلال الحمل خصوصًا النزيف، يحدث النزيف خلال الشهر الثالث أو الرابع من الحمل لدى عديد من النساء، ويُشكّل مصدرَ خوف وقلق للحامل، ومن الممكن أن لا يكون هذا النزيف علامةً على وجود خطر، ويحدث لأسباب طبيعية، ومن الممكن وجود خطر كامن خلف النزيف، ومن الأسباب الشائعة للنزيف في الجزء الثاني من الحمل أو الشهر الرابع ما يأتي:[٢]

  • الفحص الطبي: يُعدّ فحص عنق الرحم من أهمّ أسباب النزيف خلال الحمل ومن الأسباب الرئيسية لحدوث النزيف الفحص الطبي الداخلي، وقد تؤدّي هذه الفحوصات الداخلية إلى نزيف قليل، إلا أنّ هذا النزيف بسبب الفحص لا يُعدّ خطرًا لأنّه من الآمن إجراء مثل هذه الفحوصات أثناء الحمل، إذ لا يوجد ما يدعو إلى القلق إذا كان النزيف خفيفًا ولونه بنيّ فاتح، ولكن إذا كان النزيف قويًّا وشديدًا يجب استشارة الطبيب على الفور.
  • الالتهابات: يكون عنق الرحم حساسًا جدًّا أثناء الحمل، وقد يؤدّي تورّم والتهاب عنق الرحم إلى تهيّجٍ ونزيفٍ خفيف لدى الحوامل.
  • الاتّصال الجنسي: في بعض الأحيان قد يؤدّي الاتصال الجنسي أثناء الحمل إلى حدوث صدمة في عنق الرحم ممّا يؤدّي إلى نزيف طفيف.
  • إزاحة المشيمة: ترتبط المشيمة في جدار الرحم خلال الشهر الرابع أو الخامس من الحمل، ولكن قد تحدث مضاعفات أثناء ارتباط المشيمة بجدار الرحم تؤدّي إلى النزيف، مثل: العمر، والألياف، والأورام، ونمط الحياة غير الصحي، وغيرها من المشكلات.
  • انفصال المشيمة: يُعدّ انفصال المشيمة عن جدار الرحم من الأسباب الرئيسة للنزيف أثناء الحمل، فكلما زاد انفصال المشيمة عن جدار الرحم ازداد النزيف، وتوجد أسباب عديدة قد تؤدي إلى انفصال المشيمة، مثل: التدخين، ونمط الحياة غير الصحي، والوزن الزائد، وارتفاع ضغط الدم، وتعدّد مرات الحمل.
  • الإجهاض: يدلّ النزيف الشديد على الإجهاض، خاصةً في الأشهر الأولى من الحمل، فقد يكون جسم المرأة غير جاهز للحمل، أو قد يكون الحمل غير سليم، فيقوم الجسم برفض الحمل ممّا يؤدّي إلى النزيف.


الأعراض الطبية الخطيرة خلال الشهر الرابع

يوجد عدد من الحالات الطبية الخطيرة التي يمكن أن تحدث خلال المرحلة الثانية من الحمل، والتي تتطلب رعايةً طبيةً فوريةً، ومن هذه الأعراض ما يأتي: [٣]

  • النزيف القوي.
  • ألم شديد في البطن أو منطقة الحوض.
  • نزول كتل متجلطة من الدم أو الأنسجة.
  • تقلصات وألم في البطن مع نزيف.
  • ألم البطن الذي يستمر لأكثر من يوم واحد حتى إذا لم يحدث نزيف.


مشكلات الفترة الثانية من الحمل

بالنسبة لمعظم النساء، فإنّ الأشهر الثلاثة الثانية من الحمل هي الفترة الأكثر راحة خلال الحمل، ويجب على الحامل الاستفادة من هذه الفترة لرعاية نفسها وجنينها والتخطيط للولادة، فستلاحظ الحامل نمو الجنين بسرعة خلال هذه الفترة وظهور بطن الحمل، وعلى الرغم من أنّ هذه الفترة هي الأسهل خلال فترة الحمل إلا أنّ فيها تغيرات كبيرة في الجسم، وقد يترافق معها بعض المشكلات، ومن المشكلات التي قد تواجهها الحامل خلال الفترة الثانية من الحمل، ما يأتي: [٤]

  • المخاض المبكر: عند الشعور بألم المخاض قبل الأسبوع الثامن والثلاثين من الحمل، فإنّ هذا المخاض يعرف باسم المخاض المبكر، وتوجد عديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى المخاض المبكر، مثل: عدوى المثانة، والأمراض الصحية المزمنة مثل السكري، أو أي أمراض أخرى في الكلى والتدخين، ويمكن للمرأة التي عانت من المخاض المبكر خلال الأحمال السابقة، أن تكون أكثر عرضةً للإصابة به مرة أخرى، وأيضا الحمل بتوأم قد يؤدي إلى المخاض المبكر.
  • تمزق المشيمة المبكر: إنّ تمزّق المشيمة المبكر يُعدّ ظاهرةً شائعةً في الحمل، إذ إنّه من المفترض أن يتمزّق هذا الغشاء أو الكيس خلال المخاض للمساعدة في ولادة الطفل، ولكن إذا تمزق هذا الغشاء في وقت مبكر من الحمل فإنّه يؤدّي إلى أن يتعرّض الطفل إلى العدوى بسهولة، أو يؤدّي إلى الولادة المبكرة أو الإجهاض.
  • قصور في عنق الرحم: يعرف النسيج الذي يربط بين الرحم والمهبل باسم عنق الرحم، في بعض الأحيان لا يستطيع هذا النسيج الحساس تحمّل الضغط الذي يولده الرحم عليه أثناء الحمل ممّا يؤدّي إلى انفتاح هذا النسيج، ويؤدّي الانفتاح المبكر لعنق الرحم إلى إنهاء الحمل وفقدان الجنين.
  • تسمّم الحمل: إنّ ارتفاع ضغط الدم وزيادة البروتين في البول، هي الأسباب المؤدّية إلى تسمم الحمل، ويؤثر هذا التسمم على كلّ أعضاء الجسم بما في ذلك المشيمة.
  • الإصابات: يؤدّي الحمل إلى تحوّل مركز ثقل المرأة ممّا يؤدّي إلى فقدانها لتوازنها بسهولة، وتكون عرضةً للسقوط بشكل أكبر وإيذاء نفسها.
  • مشكلات في الجهاز التنفسي: تحدث مشكلات التنفس خلال الثلث الثاني من الحمل بسبب نمو الجنين ودفعه باتّجاه الرئتين، ويمكن أن تؤدّي التغيرات الهرمونية أيضًا إلى مشكلات في التنفس، إذ تؤدّي زيادة تدفّق الدم في الجسم إلى تضخم الأغشية المبطنة للأنف، مما يؤدّي إلى إعاقة التنفس، وفي بعض الحالات يؤدّي إلى نزيف الأنف، ويُعدّ الاستيقاظ بسبب انسداد الأنف والشخير أثناء النوم من المشكلات الشائعة خلال الثلث الثاني من الحمل.
  • سكري الحمل: مع تقدّم الحمل تزداد حاجة الجنين إلى التغذية، ممّا يؤدّي إلى ارتفاع مستوى السكر لدى الأم، هذه الزيادة المؤقّتة في السكر في الدم تعرف باسم سكري الحمل.
  • نزيف اللثة: تعاني معظم النساء الحوامل من نزيف اللثة خلال الفترة الثانية من الحمل بسبب زيادة تدفّق الدم إلى الجسم ممّا يعني أنّ تدفّق الدم إلى اللثة أيضًا سيزداد مؤديًا إلى نزيف اللثة.
  • البواسير: البواسير هي الدوالي (أوردة منتفخة) التي توجد عادةً حول الشرج، وتنتفخ هذه الأوردة بسبب زيادة تدفق الدم في الجسم أثناء الحمل أو بسبب الضغط المتزايد الذي يولده الرحم على هذه الأوردة خلال الحمل.


المراجع

  1. "SECOND AND THIRD TRIMESTER BLEEDING", uptodate, Retrieved 13-1-2019.
  2. "Abnormal Vaginal Bleeding", www.healthlinkbc.ca, Retrieved 13-1-2019. Edited.
  3. Healthline Editorial Team, "Pain, Bleeding, and Discharge: When Should You Worry?"، healthline, Retrieved 13-1-2019.
  4. Aarohi Achwal (1-4-2019), "10 Common Pregnancy Complications during the Second Trimester"، parenting.firstcry, Retrieved 13-1-2019.