نفسية الام تؤثر على الجنين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٠ ، ٢٧ مارس ٢٠١٩
نفسية الام تؤثر على الجنين

نفسية الأم الحامل

يعدّ الحمل مرحلةً مهمةً للأم، والتحضير لطفل جديد عمل صعب، لكن يجب أن تكون الأولوية لصحة الأم، لذا على الأم أن تعتني بنفسها، وتمارس تمارين الاسترخاء، فالاعتناء بالنفس أمر أساسي، لذا إذا كانت الأم تشعر بكثير من القلق عليها التوجّه للمختصّ لمساعدتها، لأنّ القلق يساهم في تفاقم الاكتئاب، والاكتئاب يؤثّر على نفسية الأم الحامل، ولا تستطيع النّوم وتناول الطعام بالصورة الصحيحة [١]، فالتغيرات الهرمونية في فترة الحمل تؤثر على المشاعر، لذلك فإنّ الاعتناء الجسدي خاصّةً الراحة والنوم يحافظ على المشاعر متناسبةً، وقد تكون العواطف العنيفة دلالةً على مشكلة جسدية أو نفسية خلال الحمل.[٢]


نفسية الأم الحامل تؤثر على الجنين

توصّلت الدراسات الحديثة إلى أنّ الحالة العقلية للأم تؤثر على الجنين، إذ ارتبط الاكتئاب بمضاعفات للأطفال مجرّد ولادتهم، لكن ليس الاكتئاب بحد ذاته بل نفسيّة الأم هي المؤثر، فالأطفال الذين حقّقوا نتائج أفضل في اختبارات القدرة العقلية والحركية كان مزاج الأم ثابتًا قبل الولادة وبعدها، وأظهر الباحثون أنّ النتائج تدل على أنّ أدمغة الرّضع تكتشف عن طريق الحالةَ النفسيَة للأم وهم في رحم أمهاتهم، ممّا يؤثر على نموهم، وفي دراسة أخرى تبيّن أنّه إذا تعرّض الجنين لبيئة مليئة بالتحدّيات يكون قادرًا على الاستجابة للتّحديات في وقت لاحق، وأنّ الرّضيع إذا وُلد في بيئة لم يواجهها لا يستجيب لها.[٣]

كما توجد بعض الأدلة على أنّ النّساء الحوامل اللواتي لا يحصلن على علاج الاكتئاب تكون مستويات هرمون الإجهاد الكورتيزول قبل الولادة أعلى مقارنةً بالأصحاء، وهذا من الأسباب التي تجعل النساء أكثر عرضةً للولادة المبكرة، وإنجاب طفل قليل الوزن عند الولادة، وعلى المدى الطويل توجد أدلّة على أنّ الأطفال الذين تعرّضوا للاكتئاب اليومي أثناء فترة الحمل يواجهن مشكلات عاطفيّة واجتماعيّة أكثر، مثل العدوانية.[٤]


المشاعر المصاحبة أثناء الحمل

تواجه المرأة عددًا من المشاعر خلال مرحلة الحمل والولادة، ومن هذه المشاعر:[٢]

  • المفاجأة، فقد يكون الحمل مفاجئًا أو الحمل بتوأم، فمن النّساء من ترحّب بالخبر بعفوية، ومنهن من تفضّل أن يكون الحمل مخطط له.
  • الفرح، فالتخطيط للحمل وحدوثه يجلب مشاعر السعادة والفرح .
  • الغضب، إذ تنشأ مشاعر الغضب من التغيرات الهرمونية في الحمل والثّقل، ممّا يُشعر الحامل بالضعف وعدم الأمان، وفي المخاض أثناء التقلصات والأوجاع المؤلمة تتصرف بعض النساء بعدوانية.
  • الخوف، يعدّ من أكثر المشاعر سيطرةً على الحامل، إذ تخاف من الولادة، أو وجود مشكلات محتملة مع الجنين، وبعض النساء يخشون الموت أثناء الولادة.
  • الحب، فهرمون الأوكسيتوسين يعطي الشعور بالمودة والحب فيطلق عليه هرمون الحب، ويعزز هذا الهرمون من مستويات تقلصات الرحم أثناء الميلاد.
  • الحزن، إذ تشعر الحامل بالحساسية والتأثر السريع بالأخبار والقصص.


التعامل الصحيح مع تغيرات مزاج الحامل

ينبغي على الحامل أن تقنع نفسها أنّ تقلبات المزاج تُعدّ أمرًا طبيعيًا أثناء الحمل، وأنّ عليها الاهتمام بنفسها والتغلب على تلك التقلبات المزاجيّة، وذلك باتّباع النصائح الآتية:[٥]

  • أخذ الأمور ببساطة، على الحامل ألّا تُفكّر بطريقة مثاليّة‘ إذ تحاول إنهاء العديد من المهام قبل ولادة الطفل الجديد، مثل: إعادة تنظيم جميع الخزانات، أو وضع ساعات عمل إضافية قبل الذهاب إلى إجازة الأمومة، بل ينبغي عليها أن تضع نفسها في أولوياتها، إذ تحاول تدليل نفسها كجزء أساسي من رعاية طفلها.
  • تعزيزالعلاقة مع شريك الحياة، فقضاء الوقت مع شريك الحياة يقوّي العلاقة والروابط بينهما.
  • ممارسة بعض الأنشطة : مثل الذهاب إلى نزهة، أو أخذ قيلولة، أو مشاهدة أفلام مع الأصدقاء، أو الحديث عن مشاعر الخوف والقلق للآخرين.
  • إدارة التوتر بطريقة صحيحة، وهذا يعني أن تحاول الحامل التخلص من التوتر من خلال النوم لفترة كافية، وتناول الطعام الصحي، وممارسة الرياضة، والتأمل واليوغا.


المراجع

  1. "Pregnancy and Depression", webmd, Retrieved 2019-2-21. Edited.
  2. ^ أ ب "Emotions during pregnancy", nct, Retrieved 2019-2-21. Edited.
  3. Rachael Rettner (2011-11-21), "Pregnant Mom's Mood Changes May Harm Baby"، live science, Retrieved 2019-2-21. Edited.
  4. "Can my depression harm the baby while I'm pregnant?", baby center, Retrieved 2019-2-21. Edited.
  5. "Mood swings during pregnancy", baby center,2016-8، Retrieved 2019-2-21. Edited.