هرمون تضخيم العضلات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٤ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٩

هرمون تضخيم العضلات

هرمون تضخيم العضلات هو هرمون النمو البشري (HGH)، وهو هرمون موجود بصورة طبيعيّة في الجسم، إذ تنتجه الغدّة النخامية، وهو مهم للنمو وتجديد الخلايا وتكاثرها، كما أنّه يساعد على الحفاظ على الأنسجة وبنائها وإصلاحها في الدماغ وغيرها من الأعضاء، وهو هرمون يساهم في تسريع الشفاء بعد الإصابة وإصلاح الأنسجة العضلية بعد التمرين، لذلك فهو يساعد على بناء كتلة العضلات وزيادة التمثيل الغذائي وحرق الدهون، بالإضافة إلى ذلك هرمون النّمو يساعد على تحسين مظهر الجلد، إذ يبطئ عمليّة الشيخوخة ويعالج الأمراض المرتبطة بالعمر.

يعمل هرمون النمو عن طريق تحفير عمليات التمثيل الغذائي، فهو يحفّز الكبد لإنتاج بروتين يشبه الأنسولين يُنتج خلايا الغضاريف، الأمر الذي يساهم في نمو العظام والعضلات، إلى جانب إنتاج بروتين العضلات، وعلى الرّغم من أنّه هرمون طبيعي موجود في الجسم إلّا أنّه متوفّر أيضًا بأشكال تركبييّة كعلاجات أو مكملات.[١]


منتجات هرمون تضخيم العضلات

يشتري الكثيرون منتجات هرمون النمو أو المنتجات التي تدّعي أنها تزيد من إنتاج الجسم لهرمون النمو، إمّا على شكل حبوب وإمّا بخّاخات، وتزعم الشركات المنتجة لهذه الأدوية والتي تسوّق منتجاتها عبر شاشات التلفاز أو الإعلانات عبر الإنترنت أنّها تعيد الساعة البيولجية للجسم، ممّا يقلل من الدّهون ويساعد على بناء العضلات، بالإضافة إلى استعادة نمو الشعر ولونه، وتقوية جهاز المناعة، وأيضًا تثبيت نسبة السكر في الدّم، وزيادة الطاقة، وتحسين الحياة الجنسية ونوعيّة النوم، إلّا أنّ اللجان المختصّة لم ترَ أي دليل موثوق به لتدعم هذه الادّعاءات كون هذه الأدوية لها نفس تاثيرات هرمون النمو الطبيعي، والتي عادةً ما تُعطى عن طريق الحقن، أو عن طريق الفم.[٢]


مخاطر هرومون تضخيم العضلات

غالبًا معظم المستخدمين لعلاجات هرمون النمو يتماشون معه دون مشكلات ملحوظة، ومع ذلك في كثير من الأحيان قد تظهر أثار جانبية لهذه العلاجات، وتشمل بعض هذه المضاعفات ما يأتي:

  • تورّم اليدين والقدمين.
  • آلام في العضلات.
  • الصّداع.
  • ألم في المفاصل.

إذا عانى مستخدم هرمونات تضخيم العضلات من هذه الأعراض أو غيرها من المشكلات يجب عليه اللجوء إلى طبيبه، إذ يمكنه تغيير الجرعة المستخدمة، أو حتّى المساعدة على علاج الأمراض الناتجة، لذلك لا ينصح بحقن هرمون تضخيم العضلات لأيّ من الأشخاص ممّن يعانون من الآتي:

  • الأورام.
  • السرطانات.
  • مضاعفات القلب المفتوح أو العمليات الجراحية في البطن.
  • أمراض أخرى خطيرة.

كما أنّ المبالغة في الأخذ من هذا الهرمون قد تؤدّي إلى ارتفاع مستويات هرمون النمو عند البالغين، ممّا قد يسبّب الآتي:

  • احتباس السوائل في الجسم، بالتّالي حدوث انتفاخات وتورّمات.
  • متلازمة النفق الرسغي.
  • آلام في العضلات والمفاصل.
  • حالة تضخّم النهايات، وهو ما يحدث عندما يستخدم أحدهم الهرمون استخدامًا طويل الأمد.

من المهم معرفة أنّه لا يمكن للبالغين أن ينموا باستخدام هرمون النمو الصناعي، فالجرعات الكبيرة منه تثخّن عظامهم بدلًا من جعلها تنمو، كما سيعاني الأشخاص ممن يعانون من ارتفاع نسبة الدهون من فرط العظام عند أخذ هذا الهرمون، خاصّةً في اليدين والوجه والقدمين، وقد تمتدّ الآثار الجانبية لتؤثّر على الجلد؛ فقد يصبح الجلد سميكًا وخشنًا، وأحيانًا يؤدّي ارتفاع مستويات هذا الهرمون في الجسم إلى ارتفاع ضغط الدم والإصابة بأمراض قلبية.[٣]


المراجع

  1. Emily Cronkleton (9-3-2018), "Side Effects of hGH: What You Should Know"، www.healthline.com, Retrieved 13-7-2019. Edited.
  2. "Human Growth Hormone (HGH)", www.webmd.com,17-1-2017، Retrieved 15-7-2019. Edited.
  3. Brian Wu (18-1-2019), "What do growth hormone injections do?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-7-2019. Edited.