هل تخفف حصيرة العلاج بالإبر آلام الظهر؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٥٨ ، ٨ سبتمبر ٢٠٢٠
هل تخفف حصيرة العلاج بالإبر آلام الظهر؟

حصيرة العلاج بالإبر

لا بدّ وأنَّك عانيت يومًا من ألم في الرأس، أو أسفل الظهر، أو الساقين، ففي الحقيقة يظهر الألم باختلاف شدته في أيْ جزء من أجزاء جسمنا، إذ تتعدّد العوامل التي تكون سببًا في إثارة الأوجاع في أجسامنا، وهو ما يدفعنا للبحث عن أفضل الوسائل العلاجيَّة التي تساهم في تخفيف حِدَّة الألم، فالبعض يلجأ لاستخدام مسكِّنات الألم بأشكالها المتنوعه،[١] بينما يفضِّل آخرين استخدام الطرق البديلة في تخفيف الألم، وسنتطرق للحديث عن واحدة من الطرق البديلة التي ازدادت شعبيتها في السنوات الأخيرة، وهي حصيرة العلاج بالإبر (Acupressure mats)، والتي تعدّ من أدوات العلاج البديلة التي تعتمد تقنية الضغط الإبري، إذْ تحتوي حصيرة العلاج بالإبر على مئات النقاط البلاستيكية التي تضغط على نقاط معينة في الجسم لتحفيزها وتخفيف الألم، فيستخدمها العديد من الأفراد لتخفيف الصداع وألم الظهر، ولكنْ هل هي حقًّا فعالة في تخفيف ألم الظهر؟ هذا ما سنجيب عنه في هذا المقال.[٢][٣]


هل تخفف حصيرة العلاج بالإبر آلام الظهر؟

تسمح حصيرة العلاج بالإبر باستهداف نقاط عِدة في آنٍ واحد لتطبيق العلاج بالضغط الإبري، وهذا من شأنه أنْ يساهم في زيادة استمراريَّة ومفعول تسكين الألم في حالة استخدام الحصيرة بالطريقة الصحيحة، [٢] وعلى الرغم من ذلك، تعدّ الأدلة العلمية التي تُثبت فعاليَّة حصيرة العلاج بالإبر في تخفيف الألم محدودة، فجميع الدراسات التي بحثت في هذا الأمر أُجريت على عينة صغيرة من الأفراد، كما أنَّ معظم الادعاءات المُتعلِّقة بحصائر العلاج بالإبر تعتمد على الأدلة المتناقلة (Anecdotal evidence).[٤]

في دراسة نُشِرت عام 2012 تبحث فعاليَّة حصيرة العلاج بالإبر في تخفيف الألم لدى مجموعة مكوَّنة من 82 شخص يعانون من ألم في أسفل الظهر والعنق، توصَّلت الدراسة إلى أنَّ استخدام حصيرة العلاج بالإبر ساهم في تخفيف الألم بشكل واضح مقارنةً بآخرين لم يستخدموا هذه الوسيلة، ومع ذلك، لاحظ الباحثون استمرار المشاركين في هذه الدراسة باستخدام علاجات أخرى لتخفيف الألم إلى جانب العلاج بالضغط الإبري، لذلك لا يمكن تحديد مدى فعاليتها بدقة عالية.[٤][٥]


كيف يمكن استخدام حصيرة العلاج بالإبر بطريقة صحيحة؟

يُنصح باستخدام حصيرة العلاج بالإبر يوميًّا لمدّة تتراوح بين 10-20 دقيقة في المرة الواحدة، مع الحرص على التنفس والاسترخاء، وذلك بهدف الحصول على أفضل النتائج المُمكنه من استخدام هذه الوسيلة العلاجيَّة، ومن التعليمات الأخرى التي يجب الأخذ بها عند التعامل مع حصيرة العلاج بالإبر لضمان استخدامها بالطريقة الصحيحة، ما يأتي:[٣]

  • محاولة الجلوس عليها: يمكن الجلوس على الحصيرة أو وضعها على كرسي بدلًا من التمدُّد عليها بكامل الجسم، فهذا يضمن حدوث التلامس المباشر بين الأرداف وأسفل الظهر مع حصيرة العلاج بالإبر.
  • اختيار السطح الذي توضع فوقه الحصيرة: يُمكن لمستخدمي الحصيرة ذوي الخبرة العالية أو المتوسطة في استخدام هذه الوسيلة وضع الحصيرة مباشرةً على الأرض، بينما غالبًا ما يُنصح المبتدئون بوضعها على السرير أو الأريكة.
  • التأكد من وجود طبقة تفصل بين الجسم والحصيرة: خاصةً في الفترة الأولى من استخدام الحصيرة، فهذا يساهم في تخفيف تأثير البروزات البلاستيكية المزعج على الجسم، وزيادة التأقلم مع الحصيرة، في هذه الحالة يُمكن ارتداء قميص خفيف أو وضع قطعه من القماش على الحصيرة قبل الاستلقاء عليها.
  • الاستلقاء على الحصيرة ببطء: إذْ يوصَى بالاستلقاء على حصيرة العلاج بالإبر بصورة هادئة وبطيئة تجنُّبًا للإصابات التي تحدث بسبب احتواءها على الأجزاء البارزة.
  • تعديل وضعية الجسم بعناية: فالحركة على الحصيرة قد يكون سببًا في تعرُّض الجلد للخدش بسهولة.
  • الاستمرار باستخدام الحصيرة: تبيَّن أنَّ استخدام حصيرة العلاج بالإبر قد حقَّق فعاليَّة واضحة مع العديد من الأفراد، لذا يُنصح الالتزام باستخدامها في حالة الرغبة بذلك، وإعطاءها الوقت الكافي للحصول على النتائج المرجوَّه.


ما هي فوائد استخدام حصيرة العلاج بالإبر؟

فإلى جانب تخفيف ألم الظهر، يَدَّعِي مٌصنِّعُو حصيرة العلاج بالإبر بأنَّها تُستخدم لتخفيف عدد من المشكلات الأخرى التي يعانيها الأفراد، منها ما يأتي:[٤][٣]

  • ألم العنق.
  • التوتر والإجهاد.
  • الصداع، والذي يُعتقد بأنَّه يُمكن السيطرة عليه بالوقوف على الحصيرة بكلا القدمين، مع وضعهما في مستوى واحد.
  • الأرق.
  • تيبس وألم العضلات.
  • ألم عرق النسا الذي يظهر في الساق والظهر.
  • الألم العضلي الليفي (Fibromyalgia).

وقد وجدت بعض الدراسات أنَّ العلاج بالضغط الإبري (Acupressure) قد يُساهم في تخفيف آلام الولادة، وربما ساهم الضغط على نقاط مُعيَّنة في تحفيز الولادة، وتخفيف الغثيان والتقيؤ عند المرأة الحامل والمرضى الذين يخضعون للعلاج الكيماوي، ولكنْ يجدر بالمرأة الحامل تجنب استخدام حصيرة العلاج بالضغط الإبري دون استشارة الطبيب، خاصةً قبل إتمام الأسبوع 38 من الحمل.[٤]

وأثبتت بعض الدراسات بأنَّ العلاج بالضغط الإبري قد يساهم في تخفيف ألم الأسنان، وربما تخفيف الآلام المرتبطة بالدورة الشهريَّة، كما أظهرت دراسة وجود علاقة تربط بين العلاج بالضغط الإبري وتخفيف مستويات الألم عند مرضى السرطان، غير أنَّ هذا الاستنتاج بحاجة إلى إجراء مزيد من الأبحاث والدراسات لإثباتها.[٤]


إيجابيات وسلبيات حصيرة العلاج بالإبر

يتساءل البعض حول إمكانيَّة استخدام حصيرة العلاج بالإبر، في هذا الجزء توضيح لأبرز الإيجابيات والسلبيات لاستخدام الحصيرة.[٢] فالعديد من الجوانب الإيجابية تتعلق باستخدام حصيرة العلاج بالإبر، منها ما يأتي:[٢]

  • الحصول على درجة عالية من الاسترخاء.
  • انخفاض التكلفة مقارنةً بطريقة الوخز بالإبر التقليدية.
  • تناسب مقاس الحصيرة مع غالبية أشكال الأجسام.
  • إمكانية استخدام الحصيرة على العديد من أجزاء الجسم.

ومن جانبٍ آخر، يوجد بعض السلبيَّات لاستخدام حصيرة العلاج بالإبر، منها ما يأتي:[٢]

  • العدد الهائل لنقاط الضغط، قد يشكِّل عائقًا أمام استيعاب مفهوم العلاج بالنسبة للمبتدئين.
  • عدم تحديد نطاق لشِدة الضغط، فمن الجيد توفر حصيرة أقل شِدة يستخدمها الأشخاص الذين لا يمكنهم التأقلم مع وجود العديد من نقاط الضغط.


بدائل لحصيرة العلاج بالإبر

يوجد مجموعه من العلاجات البديلة لحصيرة العلاج بالإبر، المشابهه لآلية عملها، منها:[٤]

  • العلاج بالحجامة (Cupping therapy).
  • الحجامة الصينية (Gua sha).
  • تدليك نقاط التحفيز.
  • العلاج بوخز الإبر (Acupuncture).


المراجع

  1. "Pain relief medicines", healthdirect, Retrieved 2020-09-02. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج Brittany Ferri, "The Pros and Cons of Acupressure Mats (Including My Personal Experience)", introwellness, Retrieved 2020-09-02. Edited.
  3. ^ أ ب ت Corey Whelan (2020-02-27), "Acupressure Mats and Benefits", healthline, Retrieved 2020-09-02. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح Steph Coelho (2020-07-05), "Does an acupressure mat work?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-09-02. Edited.
  5. "The Benefit of a Mechanical Needle Stimulation Pad in Patients with Chronic Neck and Lower Back Pain: Two Randomized Controlled Pilot Studies", ncbi.nlm.nih, 2012-09-10, Retrieved 2020-09-02. Edited.