هل هرمون الحليب يمنع نزول الدوره

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٦ ، ١٢ ديسمبر ٢٠١٨
هل هرمون الحليب يمنع نزول الدوره

هرمون الحليب

يسمى هرمون الحليب باسم البرولاكتين، الذي يُفرز من الغدة النخامية التي تقع في الدماغ، إضافةً إلى إفرازه من أنسجة الجسم الدّهنية، ومن الرحم والثدي ومن البروستات والجلد وبعض الخلايا المناعية، ويكون التحكم بمستويات البرولاكتين في الجسم بواسطة هرمون الدوبامين وهرمون الإستروجين اللذين يقومان بإرسال إشارات عصبية للغدة النخامية لتأمرها إما بزيادة إفراز البرولاكتين في حال نقصان مستوياته أو بتخفيض إفرازه في حال ارتفاع مستوياته في الدم. [١]، يتحكم هرمون البرولاكتين في إنتاج الحليب من الثدي فترتفع مستوياته لدى المرأة المرضع والمرأة الحامل عشرة أضعاف مستوياته الطبيعية لدى المرأة غير الحامل، ويكون ذلك بالتعاون مع هرمون الكورتزول والأنسولين والأوكسيتوسين، فإنّ نقصان أو اضطراب عمل أي منها يؤثر على إنتاج الحليب. [٢] ويزداد إفراز البرولاكتين في الجسم أثناء النوم، وبعد الإجهاد البدني أو الجماع، وأيضًا عند تحفيز الحلمة أثناء الرضاعة، والحمل. [٣]


تأثير هرمون الحليب على الدورة الشهرية

ينظم هرمون البرولاكتين عملية إنتاج الحليب والدورة الشهرية، كما يلعب دورًا مهمًّا في مرحلة الحمل، ولكنّ ارتفاع مستوياته في الدم يتسبب بحالة مرضية تسمى بفرط البرولاكتين الدم، والتي تحدث مجموعة متنوعة من الاختلالات التناسلية، بما في ذلك عدم كفاية إنتاج البروجسترون خلال مرحلة الجسم الأصفر بعد الإباضة، أو الإباضة غير المنتظمة، وتظهر على شكل فترات متباعدة بين كل دورة طمث وأخرى، أو غياب الدورة الشهرية، وذلك نتيجةً لتوقف الإباضة، وهذه الحالة المرضية تعرف باسم متلازمة المبيض متعدد التكيسات، أو إنتاج حليب الثدي من قبل امرأة غير ممرضة، مما يتسبب حالة من العقم لدى النساء غير الحوامل أو صعوبة حملها. [٤] وفي هذه الحالة يجب علاج فرط برولاكتين الدم ويستمر العلاج حتى

يتضمن العلاج استخدام دواء البروموكريبتين، وهو الدواء الرئيسي المستخدم لعلاج هذه المشكلة، ويقوم البروموكريبتين بتثبيط إنتاج هرمون الحليب من الغدة النخامية، كما ويرفع جرعته تدريجيًّا حتى تعود مستويات البرولاكتين إلى معدلها الطبيعي في الجسم، إذ عادةً ما يستغرق ذلك حوالي 6 أسابيع منذ بدء العلاج ولكن في بعض الحالات قد يستمر العلاج إلى سنة أو سنتين، كما يمكن علاج هذه المشكلة الصحية باستخدام دواء الكابيرجولين، ويتميز هذا الدواء بأنه طويل المفعول، إذ يُعطى مرتين في الأسبوع بدلًا من كل يوم، إضافةً إلى قلة آثاره الجانبية التي يسببها مقارنةً بدواء البروموكريبتين. [٣]


مستويات هرمون الحليب

  • مستويات هرمون الحليب الطبيعية؛ تتراوح مستويات البرولاكتين الطبيعية لدى النساء عامةً ما بين 2 إلى 29 نانوغرامًا / مل، بينما ترتفع إلى ما يقارب عشرة أضعاف مستوياته الطبيعي لتتراوح ما بين 10 إلى 209 نانوغرام / مل لدى النساء الحوامل والمرضعات وذلك لتهيئة الجسم لديهم لإنتاج الحليب، كما تتراوح مستوياته لدى الرجال ما بين 2 إلى 18 نانوغرام / مل وذلك للحفاظ على اتزان الهرمونات لديهم. [٥]
  • نقصان هرمون الحليب؛ تنخفض مستويات هرمون البرولاكتين تحت المستوى الطبيعي له في حالة وجود قصور في عمل الغدة النخامية المسؤولة عن إنتاجه في الجسم، وقد يكون ذلك القصور نتيجة فقدانها لمعظم هرموناتها، ومنها هرمون الغدد التناسلية، وهرمون النمو، وهرمون الكورتيكوتروبين، والهرمون المحفز للثيروتروبين، وذلك بسبب إصابتها بمتلازمة شيهان بعد الولادة. [٦]
  • زيادة هرمون الحليب؛ ترتفع مستويات هرمون البرولاكتين فوق المستوى الطبيعي له في حالة وجود ورم في الغدة النخامية، أو قصور في عمل الغدة الدرقية، أو عند الإصابة بفقدان الشهية العصبي، أو نتيجةً لاستخدام بعض الأدوية، مثل أدوية الاكتئاب، وأدوية المهدئات، وأدوية خفض ضغط الدم المرتفع، مثل الميثايلدوبا والفيراباميل، وأدوية منع الحمل الفموية، وتركيبات الإستروجين، والأدوية المضادة للغثيان مثل دواء الميتوكلوبرامايد، والأدوية المضادة للهيستامين على المستقبل H2 مثل دواء السايمتدين. [٧]

يمكن قياس مستويات هرمون البرولاكتين في الدم عن طريق إجراء فحص مخبري لعينة الدم التي تُؤخذ من المرأة خلال أيام الدورة الشهرية وقبل حدوث الإباضة، ويعود السبب في ذلك إلى ارتفاع مستويات البرولاكتين طبيعيًّا بعد عملية الإباضة. [٤]


المراجع

  1. "What does Prolactin Do?", www.hormone.org, Retrieved 23\11\2018.
  2. DIANA WEST AND LISA MARASCO, "Low Milk Supply? Maybe It’s Your Hormones"، www.modernwellnessguide.com, Retrieved 23\11\2018.
  3. ^ أ ب "Prolactin Excess", www.aiwhc.com, Retrieved 23\11\2018.
  4. ^ أ ب "prolactin-infertility", www.ivf1.com, Retrieved 23\11\2018.
  5. "What is a Prolactin Test?", www.webmd.com, Retrieved 23\11\2018.
  6. Charles T Benson (20\9\2018), "Prolactin Deficiency Clinical Presentation"، emedicine.medscape.com, Retrieved 23\11\2018.
  7. Laura J. Martin (22\1\2017), "What is a Prolactin Test?"، www.webmd.com, Retrieved 23\11\2018.