وجع المبايض للبنات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٤ مارس ٢٠١٩
وجع المبايض للبنات

المبايض

تعدّ المبايض من أجزاء الجهاز التناسلي عند النساء، وهي على شكل بيضاوي ويبلغ طولها حوالي 4 سم، وتقع على جانبي الرحم على جدار الحوض ولكنّها لا ترتبط مباشرة ببقية أجزاء الجهاز التناسلي، وترتبط بها مجموعة من الأربطة الواصلة بالرحم وذلك لحفظها في مكانها، وينتج المبيضان البويضات التي تُطلق في الجهاز التناسلي عند منتصف كل دورة شهرية، كما أنّها المسؤولة عن إنتاج الهرمونات الأنثوية كالبروجستيرون والإستروجين.[١]


أسباب وجع المبايض

من الأسباب المحتملة لألم المبيضين ما يأتي:[٢]

  • أكياس المبيض: يُعدّ تشكّل الأكياس في المبيضين مشكلة شائعة عند النساء، خاصةً خلال سنوات الإنجاب، وهي أكياس مملوءة بالسّوائل، وهذه الأكياس لا تسبب أي أعراضٍ سوى الألم ويمكن أن يكون الألم حادًّا إذا كان الكيس كبيرًا، وعادة ما تذوب هذه الأكياس من تلقاء نفسها.
  • أورام المبيض: يمكن أن تنمو الأورام في المبيضين وتكون إما حميدة أو سرطانية، وتشمل الأعراض التي تصاحب تشكل الأورام في المبيض بالإضافة إلى الألم، أو انتفاخ أو ضغط في البطن، أو عسر في الهضم، أو الإصابة بالإسهال أو الإمساك، أو فقدان الشهية، أو الرغبة المستمرة بالتبول، أو فقدان الوزن أو زيادة الوزن في منطقة المعدة.
  • ألم المبيض الناجم عن بطانة الرحم: في بعض الحالات يمكن للأنسجة الموجودة في بطانة الرحم أن تنمو في أماكن أخرى خارج الرحم، إذ إنّ كل شهر في وقت إنتاج البويضة يُهيّأ الرحم من خلال نمو البطانة لاستقبال البويضة المخصّبة، ولكن عندما لا توجد بويضة مخصّبة فإنّ الجسم يتخلّص من بطانة الرحم عن طريق الحيض، ويمكن لهذا النسيج الذي ينمو خارج الرحم أن ينزف كل شهر مسبّبًا الألم.
  • مرض التهاب الحوض: ينتج هذا الالتهاب بسبب الأمراض التي تنتقل عبر الاتصال الجنسي مثل الكلاميديا أو السيلان، وهي عدوى تؤثر على المبيضين أو الرحم أو قناتي فالوب، مسبّبة الألم في الحوض، وفي المبيضين.
  • متلازمة بقايا المبيض: عند إجراء العمليات الجراحية في الجهاز التناسلي لاستئصال الرحم أو المبايض أو استئصال الثآليل التناسلية التي تتشكل في قناتي فالوب أو في المبيضين فإنه قد تُترك قطعة صغيرة من المبيض، وهذه القطع قد تنمو وتتطوّر مسبّبة الألم، ومن الأعراض المصاحبة لها أيضًا الألم أثناء الجماع وصعوبة في التبول.


مضاعفات ألم المبايض

تعتمد المضاعفات التي يمكن حدوثها على السبب وراء الألم للمبايض، ومن هذه المضاعفات:[٣]

  • ألم الإباضة أو ألم الحيض.
  • إن عدم معالجة التهاب بطانة الرحم أو التهاب الحوض يتسبب بحدوث مشاكل على المدى الطويل ومنها العقم.
  • إذا لم تُعالج أكياس المبايض يمكن أن تتمزّق ممّا يسبّب العدوى، وقد تكون خطرة على الحياة إذا تُركت دون علاج.

من الأفضل مراجعة الطبيب في حالة الألم الشديد في المبيض مع ظهور أعراض أخرى، مثل:[٤]

  • ألم حاد في منطقة الحوض.
  • عند استمرار فترة الحيض لأكثر من سبعة أيام.
  • عند انقطاع الحيض لفترة تزيد عن 38 يومًا أو عند عودتها في أقل من 24 يومًا.
  • وجود دم في البول.
  • الحمى.
  • القشعريرة، والتعرق الليلي، أو القيء والغثيان.
  • نزيف بعد انقطاع الطمث.
  • حدوث نزيف أثناء الجماع أو بعده.
  • حدوث نزيف على فترات باستمرار.


المراجع

  1. "Ovaries", www.yourhormones.info,2-2018، Retrieved 14-2-2019. Edited.
  2. Nivin Todd, MD (17-10-2018), "Ovarian Pain: Possible Causes, Diagnosis, and Treatments"، www.webmd.com, Retrieved 14-2-2019. Edited.
  3. Nicole Galan (23-12-2017), "Causes and treatment of ovary pain"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14-2-2019. Edited.
  4. Lisa Fayed (15-12-2018), "Causes of Ovary Pain and Treatment Options"، www.verywellhealth.com, Retrieved 14-2-2019. Edited.