5 نصائح لحماية الطفل من أشعة الشمس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٩ ، ١٣ أغسطس ٢٠٢٠
5 نصائح لحماية الطفل من أشعة الشمس

أضرار أشعة الشمس بالطفل

أشعة الشمس سلاح ذو حدّين؛ فهي مفيدة وضارة في الوقت نفسه، وتكمن أضرار أشعة الشمس في التعرّض لها بشكل مباشر لمدة طويلة خاصة عبر الأطفال، فأشعة الشمس تحتوي على الأشعة فوق البنفسجية الضارة (UV)، وتَعرُّض الطفل لهذه الأشعة خطر جدًا، خاصة في أول ستة أشهر من عمره، فهناك عدة دراسات تثبت أنّ التّعرّض لأشعة الشمس في عمر مبكر يزيد من فرصة الإصابة لاحقًا بأمراض سرطان الجلد؛ مثل: ميلانوما (Melanoma)، على الرغم من ندرة الإصابة بمرض ميلانوما في عمر مبكّر؛ أي تحت عمر العشرين، لكنّ الأعداد والإصابات تزداد مع الوقت، ويجدر ذكر أنّ الأطفال في عمر مبكر لم تتطور الخلايا الصبغية الجلدية (الميلانين Melanin) المسؤولة عن حماية الجلد من أشعة الشمس، وبالتالي يتعرّض جلد الطفل للحروق بنسبة أكبر من غيره؛ لذا تجب حماية الطفل من أشعة الشمس قدر الإمكان.[١]


5 نصائح لحماية الطفل من أشعة الشمس

تجب حماية الطفل من أشعة الشمس دائمًا حتى وإن كان الطفل في بركة السباحة أو على الشاطئ البحر قدر الإمكان بكلّ الطرق، ومن أبرزها الآتي:[٢]

  • الظل: قد تبدو الأشعة فوق البنفسجية في أوجها خلال الظهيرة؛ لذا يجب ممارسة فعاليّات داخل المنزل لتجنب أشعة الشمس المباشرة أو إن لم يكن ذلك متاحًا فتُستخدَم المظلات، أو حتى ظل الشجر لتفادي تعرّض الطفل بشكل مباشر لأشعة الشمس.
  • الملابس: ينبغي قدر الإمكان إلباس الطفل قميصًا ذا أكمام طويلة وبنطالًا كاملًا الرّجلين للحماية القصوى من الأشعة فوق البنفسجية، ويجدر ذكر أنّ الملابس المبللة أقلّ حماية من أشعة الشمس من الملابس الجافة وأنّ الملابس داكنة اللون أكثر حماية من الأشعة، وقد تُذكِّر هذه التفاصيل بملصقات بعض الملابس.
  • ارتداء القبعة: تحمي القبعة رأس الطفل ووجهه ورقبته وأذنيه من أشعة الشمس الحارقة، وهي سهلة الارتداء عبر الأطفال، وتحمي بشكل كافٍ، وهناك عدة أشكال لقبعات الأطفال يختار الوالدان منها.
  • ارتداء النظارات الشمسية: يُفضّل إلباس الطفل النظارات الشمسية، خاصة التي تحمي 100% من الأشعة فوق البنفسجية واختيارها بعناية لذلك؛ لأنّ تعرّض عينَي الطفل لأشعة الشمس المباشرة قد يضرّ العين ويسبب عتامة العين مستقبلًا.
  • وضع الواقي من أشعة الشمس: يجب استخدام الواقي الشمسي عند كل مرة يُخرج بها الطفل ويتعرض لأشعة الشمس، ويجب اختيار الواقي بعناية، فعلى الأقل يحمي بنسبة 15 SPF ويحمي من الأشعة فوق البنفسجية ومقاوم للمياه في حال استخدامه خلال السباحة ومناسب للأطفال أيضًا، ويجب وضعه على بشرة الطفل قبل نصف ساعة من التعرض لأشعة الشمس وليس قبل التعرض مباشرة، ويجب وضع الواقي من أشعة الشمس على كلّ مناطق جلد الطفل المُعرّضة لأشعة الشمس، ويجب تجديد وضع الواقي كلّ ساعتين أو بعد السباحة أو تعرّق الطفل، ولا يعني استخدام الواقي من أشعة الشمس أنّ الطفل محميّ 100% من أضرار أشعة الشمس ويجب إبعاده عن التعرض لأشعة قدر الإمكان.


ضربة الشمس عند الأطفال

ضربة الشمس الحرارية تحدث بشكل تدريجي، لكن يجب التدخل الطبي لعلاج المصاب بها قبل حصول ضربة الشمس الفعّلية للطفل التي درجة حرارة جسمه قد تصل حينها إلى 40.5° مئوية، وربما تبدو قاتلة للطفل.[٣]


عوارض ضربة الشمس عند الأطفال

تجب معرفة عوارض ضربة الشمس عند الطفل؛ لإجراء التدخل الطبي السريع، ومن تلك العوارض التي تظهر على الطفل:[٣]

  • ارتفاع درجة حرارة جسم الطفل إلى 40.5° مئوية أو أكثر.
  • صداع شديد.
  • ضعف عام وإرهاق.
  • فقد الطفل التركيز.
  • ارتفاع معدل نفس الطفل.
  • تسارع في ضربات القلب.
  • الإغماء.
  • حدوث تشنجات.
  • انعدام التعرق أو قلته.
  • احمرار الجلد وتوهّجه وجفافه.


الإسعافات الأولية عند تعرّض الطفل لضربة الشمس

في حال ظهور عوارض ضربة الشمس على الطفل يجب التدخل الفوري والسريع، ذلك وفق الآتي:[٣]

  • جلب الطفل في مكان ظل أو داخل مبنى أو منزل.
  • إزالة الملابس عن الطفل.
  • وضع الطفل على ظهره ورفع قدميه للأعلى قليلًا.
  • وضع الطفل في حمّام فاتر أو رشّه بماء فاتر عند فقده الوعي.
  • جعله يشرب كمية قليلة وباردة من السوائل عند بداية استيقاظه من فقد الوعي.
  • معاناة الطفل من الاستفراغ، ووضعه على جنبه؛ ذلك لمنع حدوث الاختناق.


المراجع

  1. "Sun-Safe Babies", www.skincancer.org,13-9-2016، Retrieved 3-8-2020. Edited.
  2. "how can I protect my children from the sun?", www.cdc.gov, Retrieved 3-8-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت Kate M. Cronan (7-2018), "First Aid: Heat Illness"، kidshealth.org, Retrieved 3-8-2020. Edited.