6 نصائح لتشجيع الأطفال على تناول الطعام المنزلي

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٩ ، ٢٣ سبتمبر ٢٠٢٠
6 نصائح لتشجيع الأطفال على تناول الطعام المنزلي

الطعام المنزلي للأطفال

من الأمور التي قد تسبب القلق لدى الآباء هو معرفة ما إذا كان طفلهم يحصل على طعام صحي ومتوازن ويحتوي على العناصر الغذائية الضرورية لنموه في مثل هذه المرحلة العمرية، أو معرفة ما إذا كان الطفل يتناول الكمية الكافية له، ولا بد من الأخذ بعين الإعتبار أن يحصل الطفل كل يوم على ست حصص من الحبوب، وثلاث حصص من الخضراوات وحصتان من الفواكه، وحصتان من البروتين، والأطعمة الغنية بالكالسيوم مثل الجبن والزبادي.[١]


6 نصائح لتشجيع الأطفال على تناول الطعام المنزلي

لا ينصح بتاتًا بإجبار الطفل على تناول أطعمة المنزل بالعنف والتخويف وفرض العقوبات، فالإجبار طريقة غير فعّالة بتاتًا، ويمكن مواجهة رفض الطفل لتناول الطعام أو انتقاءه له باتباع مجموعة من النصائح، وفيما يأتي نوضّح 6 منها:[٢]

  • محاولة اتباع عادات صحيّة في تقديم الطعام للطفل، وتتضمن هذه العادات مشاورة الطفل أكثر من مرّة برغبته في تناول الطعام والصبر على ذلك، وتناول أطعمة صحيّة متنوعة أمامه في سبيل تشجيعه، وتحضير صلصات إلى جانب الطعام لتشجيع الطفل على التغميس ومنها الحمّص، كما يمكن تقديم الطعام للطفل بطرق مبتكرة ومرحة كتقطيعه بأشكال بواسطة قوالب البسكويت، وإشراك الطفل في شراء المكوّنات وتحضيرها.
  • جعل وقت تناول الطعام وقت سعيد في ذهن الأطفال وتجنّب نشر السلبيّة ومناقشة الخلافات خلاله، وتعزيز شعور الجو العائلي خلال وقت الطعام بتناوله معًا وتجنّب إطعام الطفل أثناء مشاهدة التلفاز أو اللعب.
  • تجنّب إجبار الطفل على الاستمرار في تناول الطعام عند الشبع، وفي حال كانت الكميّة التي تناولها قليلة يمكن إعطاءه وجبة خفيفة غنيّة كاللبن أو التفاح أو البسكويت الصحّي مع زبدة الفستق بعد بضع ساعات، على أن يكون الموعد بعيد عن موعد الوجبة الرئيسيّة القادمة.
  • تقديم خيارات متنوعّة للطفل إن أمكن كتخييره بين تناول البروكلي أو الزهرة على العشاء مثلًا، وفي حال الرغبة بتقديم طعام جديد للطفل ينصح بتقديمه إلى جانب طعام معتادًا عليه ليكون إدراجه له تدريجيًّا.
  • تقديم الطعام ذاته الذي تتناوله العائلة للطفل، وعدم تخصيص أطعمة مختلفة له، وإعطاءه فرصه لتناوله لوحده دون مساعدة، وفي حال رفضه لنوع معيّن من الطعام يمكن عرضه عليه مرّة أخرى في الأسبوع اللاحق، إذ تتذبذب شهيّة الأطفال للأطعمة بكثرة.[٣]
  • جعل مجموعة متنوّعة من الفواكه والخضار والأطعمة الصحيّة في متناول يد الطفل لتشجيعه على تناولها، ويساعد هذا أيضًا على تجنيبه الأطعمة غير الصحيّة كالشبس والمشروبات الغازيّة.[٤]


كيفية اختيار الطعام للأطفال في حال تناوله في المطاعم؟

إن تناول الطعام في المطاعم وطلب الوجبات الجاهزة غالبًا ما يعني الحصول على وجبات طعام تحتوي على نسب عالية من الدهون والسكريات مقارنة بوجبات الطعام التي يحصل عليها الطفل في المنزل، وفيما يأتي بعض النصائح التي تساعد على توجيه الطفل نحو خيارات الطعام الصحي عندما يتناول طعامه في الخارج:[٥]

  • إخبار الطفل عن خيارات القائمة المختلفة مع تشجيعه على التوازن فيها، فمثلًا إذا اختار الطفل وجبة من البرجر فيشجعه الوالدين على تناول وجبة من السلطة الجانبية بدلًا من الحصول على البطاطس المقلية.
  • مشاركة الطفل في وجبات الكبار إذا كانت وجبات الأطفال عبارة عن طعام مقلي أو لا يحتوي على السلطة والخضراوات.
  • محاولة التعرف فيما إذا كان بإمكان الطفل الحصول على نصف وجبة من وجبات الطعام المخصصة للكبار.
  • إخباره بأنّه لا يحتاج إلى إنهاء وجبته كاملة، فعادةً ما تكون كمية الطعام المخصص للأطفال في المطاعم أكبر مما يأكله الطفل في المنزل.
  • إذا أراد الطفل تناول الحلويات، فيجب تشجيعه على مشاركة طبقه مع غيره بدلًا من أنّ يتناوله كاملًا لوحده.
  • تشجيع الطفل على تجنب تناول المشروبات الغازية عند طلب الوجبات الجاهزة من المطاعم.


وصفات لوجبات صحية للأطفال

غالبًا ما يشعر الأطفال بالجوع بين الوجبات، وبدلًا من تحضير الوجبات غير الصحية والمليئة بالسكر والمكونات الصناعية يمكن تحضير العديد من الوجبات الصحية التي تحتوي على العناصر الغذائية المفيدة والتي تزوَد الطفل بالطاقة والتغذية، وفيما يأتي بعض الوجبات الخفيفة الصحية واللذيذة:[٦]

  • ·الزبادي: يعد الزبادي من الوجبات الخفيفة الصحية للأطفال كونه مصدرًا مهمًا للبروتينات والكالسيوم، إذ إنّ الكالسيوم عنصر مهم في نمو عظام الأطفال، ومعظم أنواع الزبادي التي تباع بالسوق تحتوي على نسبة عالية من السكر، لذا لا بد من اختيار الزبادي كامل الدسم وتحليته بواسطة الفاكهة الطازجة أو القليل من العسل إذا كان عمر الطفل أكثر من 12 شهرًا.
  • ·الفشار: يمكن أنّ يكون الفشار وجبة خفيفة صحية للأطفال كونه يعد من الحبوب المغذية مع ضرورة الحذر من خطر الاختناق به لدى الأطفال الصغار.
  • ·الكرفس مع زبدة الفول السوداني والزبيب: تعد هذه الوجبة طريقة رائعة لجعل الطفل يتناول الخضراوات، ويمكن تحضيرها عن طريق تقطيع ساق الكرفس إلى قطع عديدة ودهن زبدة الفول السوداني على قطع الكرفس مع وضع حبيبات الزبيب فوق الزبدة، إن اجتماع هذه الأطعمة الثلاث يوفر توازنًا من الكربوهيدرات والدهون والبروتين.
  • ·المكسرات: المكسرات غنية بالدهون الصحية، إضافة إلى الألياف ومضادات الأكسدة، وتعدّ الدهون ضرورية لدعم نمو الأطفال مع ضرورة الحذر من خطر اختناق الأطفال عند تناول المكسرات أو تعرضه لتفاعل تحسسي عند تناولها.
  • شرائح الإجاص مع جبنة الريكوتا: الإجاص من الفواكه اللذيذة والتي يسهل على الطفل تناولها عند تقطيعها إلى شرائح، كما أنّها غنية بالألياف والمركبات النباتية المفيدة، ومع إضافة جبنة الريكوتا على شرائح الإجاص فإن ذلك يمنح الطفل الكالسيوم والبروتين.
  • عصير الفاكهة: يعد عصير الفاكهة طريقة جيدة لتوفير الكثير من العناصر الغذائية في وجبة خفيفة، ويمكن أيضًا إضافة بعض الخضراوات إلى العصير دون أنّ يشعر الطفل بذلك نظرًا لطعم الفاكهة الحلو، وينصح باستخدام الفاكهة الطازجة وتجنب عصير الفاكهة الذي يحتوي على نسبة عالية من السكر.


المراجع

  1. "Is My Toddler Eating Enough?", whattoexpect, Retrieved 2020-09-20. Edited.
  2. "When Your Toddler Doesnt Want to Eat", familydoctor, Retrieved 2020-09-20. Edited.
  3. "Toddler not eating? Ideas and tips", raisingchildren, Retrieved 2020-09-20. Edited.
  4. "Healthy Food for Kids", helpguide, Retrieved 2020-09-20. Edited.
  5. "Eating away from home: children and teenagers", raisingchildren, Retrieved 2020-09-20. Edited.
  6. "28 Healthy Snacks Your Kids Will Love", healthline, Retrieved 2020-09-20. Edited.