آثار التهاب البول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٤ ، ١٥ يناير ٢٠٢٠

التهاب البول

يعد التهاب البول أو عدوى المسالك البولية من أكثر الأنواع شيوعًا، يحدث عندما تدخل البكتيريا من الجلد أو المستقيم إلى الجهاز البولي، الذي يُقسم إلى قسمين؛ الجهاز البولي العلوي الذي يضم الكليتين والحالب، والجهاز البولي السفلي الذي يضم المثانة والإحليل، وتتمكن البكتيريا من التغلب على دفاعات الجسم ضدها، وتوجد عدة أنواع من التهاب المسالك البولية، مثل: التهاب الإحليل، والتهاب المثانة، والتهاب الحويضة والكلية.[١][٢][٣]


آثار التهاب البول

تتضمن أأعراض التهاب البول ومضاعفاته ما يأتي:


أعراض التهاب البول

تظهر بعض الأعراض المصاحبة لالتهاب البول، والتي تتضمن ما يأتي:[٤][٥]

  • الشعور بألم وحرقة عند التبول.
  • ألم أسفل البطن وأسفل الظهر.
  • الرغبة المتكررة بالتبول.
  • تفريغ كميات قليلة من البول.
  • لون البول غامق، وله رائحة كريهة.
  • وجود دم في البول.
  • الإصابة بالحمى.
  • الغثيان، والقشعريرة.
  • انتفاخ أسفل البطن.
  • زيادة الإفرازات المهبلية لدى النساء.
  • قد يعاني الرجال من الشعور بألم وراء الصفن، أو ألم أثناء القذف، أو وجود دم في السائل المنوي.
  • انخفاض حرارة الجسم، والإسهال، وسوء التغذية، واليرقان، والتبول اللاإرادي عند الأطفال.


مضاعفات التهاب البول

في حال ترك التهاب البول وعدوى المسالك البولية دون علاج قد يؤدي ذلك إلى حدوث آثار ومضاعفات سيئة، منها ما يأتي:[٦][٧]

  • الإصابة المتكررة بالتهابات المسالك البولية، خاصّةً لدى النساء.
  • الإصابة بالتهاب كلويّ حاد أو مزمن، وفي الحالات الشديدة من التهاب الكلى قد يحدث تندّبها.
  • زيادة خطر تعرض النساء الحوامل لولادة أطفالهن بوزن منخفض أو خداج.
  • ضيق مجرى البول عند الرجال من الالتهاب المتكرر.
  • من الممكن أن تدخل البكتيريا إلى مجرى الدم بسبب عدوى المسالك البولية، مما يؤدي إلى الإصابة بتعفن الدم، وهو حالة خطيرة قد تسبب الوفاة.


أسباب التهاب البول

تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى التهاب البول، منها ما يأتي:[٨][٩]

  • السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب البول هو انتقال البكتيريا وتكاثرها ودخولها عبر مجرى البول، ومن أكثر أنواع البكتيريا انتشارًا البكتيريا الإشريكية القولونية، التي تنتقل إلى مجرى البول من خلال فتحة الشرج.
  • من الممكن أن تسبب الكائنات الحية الدقيقة مثل الميكوبلازما والكلاميديا التهاب الإحليل لدى الرجال والنساء، والتي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.
  • من الممكن أن يؤدي استخدام مواد التشحيم المنوية إلى التهاب البول والتهاب الأعضاء التناسلية.
  • الإصابة بحصوات البروستاتا أو حصوات الكلى قد تؤدي إلى إعاقة تدفق البول، مما يسمح للبكتيريا الموجودة في المثانة بالتكاثر والإصابة بالالتهابات.
  • الإصابة بمرض السكري تزيد من نسبة السكر في البول، مما يزيد من تغذية البكتيريا المسببة للالتهابات.
  • انقطاع الطمث يؤدي إلى تغيير توازن بيئة المهبل، مما يساعد على الإصابة بالالتهابات.
  • الاستخدام المطول أو غير المعقم للقسطرة يؤدي إلى تعزيز الإصابة بالتهاب البول.
  • استخدام البخاخات ومزيلات العرق الأنثوية.


تشخيص الإصابة بالتهاب البول

يُشخّص الطبيب التهاب البول والمسالك البولية من خلال إجراء فحص بدني للمريض، والاستفسار عن التاريخ الطبي له، وإجراء بعض الفحوصات المخبرية، ويتضمّن ذلك ما يأتي:[١٠]

  • فحص العلامات الحيوية، وفحص منطقة البطن والمثانة والجانبين، وتحديد أماكن الألم، وفحص الأعضاء التناسلية.
  • معرفة التاريخ الطبي للمريض، وعدد مرات إصابته بالتهاب البول والمسالك البولية، أو إصابة أحد أفراد عائلته، والبحث عن الأعراض التي يشعر بها.
  • أخذ عينة من بول المريض في الصباح وفحصها في المختبر، أو من خلال استخدام شريط اختبار البول؛ لمعرفة نوع البكتيريا المسببة للالتهاب ووصف العلاج المناسب.


علاج التهاب البول

يعتمد علاج التهاب البول والمسالك البولية على سبب العدوى التي يمكن تحديدها بالفحوصات، إذ يكون السبب إمّا بكتيريًّا وإما فيروسيًّا، وبناءً على نتيجة الفحص يمكن تحديد العلاج المناسب، إذ يمكن العلاج بالأدوية المضادة أو بالعلاجات المنزلية، والتي تتضمن ما يأتي:[١١][١٢][١٣]

  • العلاج بالأدوية المضادة: تُعالَج عدوى المسالك البولية السفلية باستخدام المضادات الحيوية عن طريق الفم، أما عدوى المسالك البولية العلوية يمكن علاجها بالمضادات الحيوية عن طريق الوريد، وفي حال تطورت البكتيريا وقاومت المضادات الحيوية يتم اختيار نوع أقوى منها، وبمجرد بِدء العلاج تبدأ الأعراض بالاختفاء خلال 5 أيام عند البالغين ويومين عند الأطفال، ويجب تناول المضاد الحيوي كاملًا حتى يتم القضاء على البكتيريا، وقد يُعالَج التهاب المسالك البولية دون المضادات الحيوية، وذلك من خلال استخدام كيمياء الخلية لتغيير التفاعل بين الجسم والبكتيريا.
  • العلاجات المنزلية: توجد بعض الطرق والعلاجات المنزلية التي يمكن اتباعها للحماية من الالتهابات وتقليل خطر تكرارها، والتي تتضمن ما يأتي:
    • شرب الكثير من الماء، مما يساعد على طرد البكتيريا من القناة البولية ومنع العدوى من خلال التبول المنتظم، ويحافظ على رطوبة الجسم والشعور بالانتعاش.
    • زيادة تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين C، مثل: الفلفل الأحمر، والبرتقال، والليمون، والجريب فروت، والكيوي، إذ يؤدي إلى زيادة حموضة البول، بالتالي قتل البكتيريا التي تسبب العدوى.
    • شرب عصير التوت البري غير المُحلّى بالسكر، الذي يمنع نمو بكتيريا المسالك البولية التي تسبب العدوى، خاصّةً لدى النساء اللواتي لديهن عدوى متكررة.
    • تناول البروبيوتيك أو مكملاتها، إذ تعزّز التوازن الصحي للبكتيريا في الأمعاء، وتقلل خطر الإصابة بالتهابات المسالك البولية، وتحسن صحة الجهاز الهضمي والجهاز المناعي.
    • محاولة التبول المتكرر والمنتظم؛ لعدم تراكم البكتيريا في المسالك البولية.
    • التبول بعد الجماع؛ للتقليل من خطر الإصابة بعدوى المسالك البولية من خلال منع انتشار البكتيريا.
    • تجنب استخدام مبيد النطاف؛ لأنه يزيد خطر الإصابة بعدوى المسالك البولية.
    • بعد استخدام المرحاض يجب المسح من الأمام إلى الخلف؛ لمنع انتشار البكتيريا في المسالك البولية.


المراجع

  1. James McIntosh (6-11-2018), "What to know about urinary tract infections"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-9-2019. Edited.
  2. "Urinary Tract Infection", www.cdc.gov, Retrieved 19-9-2019. Edited.
  3. "Urinary Tract Infections", kidshealth.org, Retrieved 19-9-2019. Edited.
  4. Charles Patrick Davis, "URINARY TRACT INFECTION (UTI IN ADULTS)"، www.rxlist.com, Retrieved 19-9-2019. Edited.
  5. "What Are the Symptoms of UTIs?", www.webmd.com, Retrieved 19-9-2019. Edited.
  6. "Urinary tract infection (UTI)", www.mayoclinic.org, Retrieved 19-9-2019. Edited.
  7. John P. Cunha, "Urinary Tract Infection (UTI)"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 19-9-2019. Edited.
  8. "Urinary tract infections (UTI)", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 19-9-2019. Edited.
  9. Tracee Cornforth (19-9-2019), "An Overview of Urinary Tract Infections"، www.verywellhealth.com, Retrieved 19-9-2019. Edited.
  10. Joana Cavaco Silva (10-2-2018), "All you need to know about UTIs in men"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-9-2019. Edited.
  11. Verneda Lights and Elizabeth Boskey (2-8-2017), "Everything You Need to Know About Urinary Tract Infection"، www.healthline.com, Retrieved 25-9-2019. Edited.
  12. "Urinary tract infections (UTIs)", www.nhs.uk, Retrieved 25-9-2019. Edited.
  13. Rachael Link (23-4-2017), "6 Home Remedies for Urinary Tract Infections"، www.healthline.com, Retrieved 25-9-2019. Edited.