التهاب البول مع نزول الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٨ ، ٢٦ يونيو ٢٠١٨

    إن نزول الدم مع البول أو ما يُعرف علميًّا باسم البيلة الدموية يؤدي إلى حدوث القلق والخوف الشديد لدى الشخص المصاب، ومن الممكن أن يكون هذا الدم ملحوظًا أو غير ملحوظ مع البول في حالة كون كميته قليلة ولا يمكن التأكد من وجود الدم مع البول إلا من خلال إجراء الفحوصات المعملية. ولنزول الدم مع البول الكثير من الأسباب لكن أغلبها يكون بسبب وجود التهابات في المسالك البولية أو وجود احتقان في غدة البروستات عند الرجال. ويجب التأكد من أن الذي ظهر مع البول هو دم وليس تغيرًا في لون البول إلى اللون الأحمر؛ لأنه قد يحدث تغير في لون البول إلى اللون الأحمر نتيجة تناول بعض الأطعمة، مثل: الشمندر والراوندا والتوتيات البرية، أو قد يكون تناول بعض الأدوية سببًا في تغير لون البول إلى اللون الأحمر؛ فلذلك يجب فحص البول عن طريق إجراء التحليل المعمليّ فهو الذي يؤكد صحة سلامة البول، وفي حالة نزول الدم مع البول يكون الدم ورديّ اللون أو أحمر اللو،ن أو يكون مائلًا إلى اللون البني، ولا يكون التبول مؤلمًا في حالة وجود الدم إلا في حالات وجود تجلطات دموية في البول هنا يكون التبول مؤلمًا.  

وتختلف أسباب ظهور البول في الدم من حالة إلى أخرى ومن أهم وأبرز أسباب ظهور الدم في البول ما يلي:


  1. وجود التهابات في المثانة أو في المسالك البولية ويُرافق هذه الالتهابات الشعور بالألم والمغص في البطن، وزيادة في عدد مرات التبول المعتادة، والشعور المستمر بالرغبة في التبول، ووجود رائحة قوية للبول. فتنتشر هذه الالتهابات بين النساء، ويكون سببها وصول البكتيريا إلى مجرى البول وإلى المثانة.

2. وجود التهابات في الكلى، والتهابات الكلى تحدث بسبب وصول البكتيريا إلى الكلى من خلال الدورة الدموية أو من خلال الحالب تصل البكتيريا إلى الكلى، وترتبط أعراض الإصابة بالتهابات الكلى بأعراض حدوث تلوث في المثانة والمسالك البولية، ويرافقها الإصابة بارتفاع في درجة حرارة الجسم والشعور بألم في الخاصرة.

3. حدوث إصابة بأحد أنواع السرطان في الكلى أو المثانة أو البروستات؛ لأن ذلك يؤدي إلى حدوث نزيف في المسالك البولية.

4. وجود اضطراب أو خلل في الكلى، وذلك ينتج بسبب وجود انسداد في المسالك البولية في الكليتين نتيجة وجد الحصى في الكلى؛ وذلك يؤدي إلى تركز المعادن وترسبها لتكون الحصوات في المسالك البولية، وتعمل الحصوات على انسداد المسالك البولية، وتظهر أعراض ذلك عندما تبدأ الحصوات في التحرك والخروج من مكانها عن طريق الحالب أو المثانة أو مجرى البول، وتكون آلام خروج الحصوات قوية.

5. وجود التهاب أو تضخم في غدة البروستات عند الرجال؛ وذلك بسبب وجود غدة البروستات في قاعدة المثانة، وفي حالات تضخم البروستات أو كبر حجمها فإن ذلك يؤدي إلى حدوث انسداد في مجرى البول وصعوبة في التبول والرغبة في التبول بشكل مستمر وظهور الدم في البول.

6. العامل الوراثي ووجود جينات في التاريخ العائلي.

7. تناول بعض الأدوية التي قد تؤدي إلى خروج الدم مع البول.

8. ممارسة رياضات عنيفة تعتمد على بذل مجهود بدني عنيف مما يؤدي إلى خروج الدم مع البول.

وهناك عدة طرق ووسائل مختلفة لعلاج نزول الدم مع البول تختلف باختلاف سبب نزول الدم ومن طرق العلاج المستخدمة: إجراء الجراحة للمريض؛ وذلك يكون في حالة وجود حصوات كبيرة لم يتمكن الجسم من التخلص منها عن طريق مجرى البول؛ نظرًا لحجمها أو يتم إجراء الجراحة في حالة التأكد من وجود أورام، ومن طريق العلاج أيضًا تناول الأدوية والمضادات الحيوية وشرب كميات كبيرة من الماء.

وللوقاية من حدوث أي مشكلة صحية تؤدي إلى نزول الدم مع البول، ينصح بما يلي: المحافظة على النظافة العامة وتجنب مصادر العدوى البكتيرية، الابتعاد عن التدخين؛ نظرًا لكونه أحد أهم أسباب الإصابة بالسرطانات، وتدني ممارسة الرياضة العنيفة.

إذن فلا داعي للشعور بالقلق عند ملاحظة نزول الدم مع البول إلا بعد إجراء التحاليل والفحوصات اللازمة للتأكد أولًا من أن هذا دم وليس لونًا أحمر مع البول، وللتأكد من سبب نزول الدم؛ نظرًا لاختلاف خطورة الأسباب التي تؤدي إلى نزول الدم مع البول.