فوائد الاكثار من شرب الماء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٦ ، ٧ أبريل ٢٠٢٠
فوائد الاكثار من شرب الماء

الماء

يُعرَف الماء بأنّه مادة كيميائية عديمة اللون والرائحة، ويتكوّن كلّ جزيء منها من ذرة واحدة من الأكسجين وذرتين من الهيدروجين (H2O) مرتبطتين معًا بروابط تساهمية قوية، ويوجد الماء بثلاث حالات مختلفة؛ وهي: الصلبة، والسائلة، والغازية، ويعتمد شكله على درجة الحرارة، وتُقصد الحالة السائلة عند الحديث عن الماء طبيًا.[١]

تجدر الإشارة إلى حاجة الإنسان إلى شرب الماء بكمية كافية للحفاظ على الصحة العامة للجسم، إذ يتكوّن الدم من 90% من الماء، ويتكوّن جسم الإنسان البالغ تقريبًا من 60% منه، وهذه النسبة أعلى عند الأطفال؛ إذ قد تصل إلى 78%، وتنخفض إلى 65% عند بلوغ العام الأول، كما أنَّ هذه النسبة أعلى عند الرجال من النساء.[٢]


فوائد الإكثار من شرب الماء

تُوضّح فوائد الماء على النّحو الآتي:

فوائد الماء للجلد

يتكوّن الجلد من عدة خلايا مثل أعضاء الجسم الأخرى، وتتطلب خلاياه الماء كي تعمل جيدًا؛ إذ توجد عدة فوائد لشرب الماء للبشرة، ومن أهمها:[٣]

  • الحفاظ على رطوبة البشرة، وإيصال المواد الغذائية الأساسية إلى خلايا الجلد؛ إذ يجدد الماء أنسجة الجلد، ويزيد من مرونته، ممّا يؤدي إلى تأخير ظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة.
  • التخلص من احمرار الجلد؛ إذ يُنفّذ ذلك بأخذ حمام بارد؛ إذ إنّ الماء البارد يشدّ المسامات، ويمنعها من الانسداد، ويقلل من ظهور حب الشباب.
  • تهدئة منطقة ما حول العين، بوضع كمادات الماء الباردة عدة مرات في اليوم.

فوائد الماء للجسم

توجد للماء عدة فوائد لجسم الإنسان، ومنها:[٤][٥]

  • المساعدة في فقدان الوزن: فالاستغناء عن العصائر المحلّاة والصودا وشرب الماء بدلًا منها يؤدي إلى إنقاص الوزن، كما يساعد شرب الماء قبل تناول الطعام في تقليل الكمية المتناولة؛ لأنّه يزيد من الشعور بالامتلاء والشبع.
  • المحافظة على توازن السوائل في الجسم: لأنّ الماء يُشكل 60% من كتلة الجسم، فإنّه يؤدي دورًا مهمًا في الحفاظ على صحة الجسم، كما تساعد سوائل الجسم في الهضم، وإنتاج اللعاب، ونقل العناصر الغذائية إلى أنحاء الجسم جميعها، والحفاظ على درجة حرارة الجسم طبيعية.
  • الحفاظ على ضغط الدم: يؤدي نقص الماء إلى زيادة لزوجة الدم، ممّا يزيد من ضغط الدم.
  • المحافظة على مرونة المفاصل: فالغضروف الموجود في المفاصل وأقراص العمود الفقري يحتوي على 80% من الماء، وجفاف الجسم على المدى الطويل قد يُقلل من قدرة المفاصل على امتصاص الصدمات نتيجة انخفاض حجم السّوائل الموجودة حولها، ممّا يؤدي إلى ألم المفاصل.
  • تعزيز الدّورة الدّموية: إذ يتكوّن الدم من 90% من الماء، فيحمل الأكسجين إلى أجزاء مختلفة من الجسم.
  • دعم الدماغ والحبل الشوكي والأنسجة الحساسة الأخرى: ويؤثر الجفاف في بنية الدماغ ووظيفته، وإنتاج الهرمونات والنواقل العصبية، مما يؤدي إلى حدوث مشكلات في التفكير والتّحليل.
  • المحافظة على صحة الجهاز الهضمي: إذ تحتاج الأمعاء إلى الماء لتعمل بشكل جيد، ويؤدي الجفاف إلى حدوث مشكلات في جهاز الهضم، والإمساك، وزيادة حموضة المعدة، فيزيد من خطر حرقة المعدة وقرحة المعدة.
  • تخليص الجسم من السموم: يحتاج الجسم الماء في عمليات التعرق وإزالة البول والبراز، التي تساعد في التخلص من الفضلات والسموم.
  • الوقاية من تلف الكلى: فجفاف الجسم قد يؤدي إلى تشكيل حصوات الكلى ومشكلات أخرى.
  • إنتاج اللعاب والمخاط: فالماء ضروري لإنتاج اللعاب الذي يساعد في هضم الطعام والحفاظ على رطوبة الفم والأنف والعينين، كما أنّه يحافظ على نظافة الفم، ويُقلّل من تسوس الأسنان.
  • الحفاظ على صحة العضلات: إذ تتكوّن العضلات مما يصل إلى 75٪ من الماء؛ لذلك من الضروري توفير ما يلزمها من الماء للحفاظ على العضلات من الانكماش ومنع التشنجات العضلية.
  • علاج الصداع: يساعد شرب الماء في منع الإصابة بالصداع وعلاجه عند حدوثه، ذلك بتجنب جفاف الجسم الذي يُعدّ المسبب الرئيس للصداع النصفي عند معظم الناس، فقد أظهرت عدة دراسات أنّ شرب الماء يخفّف من الصداع لدى الأشخاص الذين يعانون من الجفاف تبعًا لنوع الصداع؛ فقد أظهرت دراسات أخرى أُجريت على 18 مشتركًا أنّ شرب الماء يؤثر في شدة الصداع ومدته، لكنّه لا يؤثر في وتيرة الصداع.

فوائد الماء للشعر

تتضمن فوائد الماء للشعر ما يأتي:[٣]

  • جعل الشعر أكثر قابلية للتصفيف، مما يُمكّن الشخص من تسريح الشعر كما يرغب فيه.
  • جعل الشعر براقًا وأكثر لمعانًا، فالاستحمام بالماء البارد يسهم في تقليل المظهر الهش للشعر، وجعله أكثر سلاسة، كما أنّه يمنع الأوساخ من التراكم على فروة الرأس ويجعل الشعر أقوى.
  • ضروري للمساعدة على نمو الشعر؛ إذ إنّ الشعر ينمو في بيئة رطبة؛ مثل: الجلد، لذا يحتاج الشعر إلى ترطيبه من الداخل إلى الخارج، إذ إنّ عدم وجود الرطوبة قد يؤدي إلى جفافه، كما قد يتوقف عن النمو إذا لم يشرب الشخص كمية كافية من الماء لتلبية الاحتياجات اليومية.
  • التّخلص من القشرة والتهابات فروة الرأس، ففروة الرأس وجذورها لهما نهايات عصبية حساسة تستقبل الإشارات وتنقلها، والماء يُنشّط هذه النهايات العصبية لتعزيز الحيوية الطبيعية للبشرة وجذور الشعر.


كمية الماء الموصى بشربها

تتأثر كمية الماء التي يحتاج إليها الشخص بمجموعة من العوامل؛ مثل: المناخ، ومدى نشاط الفرد، ومقدار العرق المُفرَز، بالإضافة إلى أمور أخرى، وتجدر الإشارة إلى أنَّ 80% من احتياجات الشخص إلى الماء يُحصَل عليها من المشروبات وما تبقّى من الطعام، كما لا توجد كمية ثابتة منه يجب استهلاكها يوميًا، وفي ما يأتي المتوسط اليومي الموصى به وفقًا لدراسات الأكاديمية الوطنية الأمريكية للعلوم والهندسة والطب:[٦][٧]

  • للرجال: 3.7 لتر، أو ما يعادل 13 كوبًا من المصادر كلها أو 10.5 أكواب منها من السوائل.
  • للنساء: 2.7 لتر، أو ما يعادل 9 أكواب من المصادر جميعها أو 7 أكواب منها من السوائل.
  • للحوامل: 10 أكواب من المصادر كلها أو 8 أكواب منها من السوائل.
  • المرضعات: 13 كوبًا من المصادر جميعها أو 10.5 أكواب منها من السوائل.


الحالات التي تتضاعفف بها حاجة الجسم للماء

العديد من الناس يشرب الماء في حالات العطش أو عند تناول الطعام عبر شرب العصائر أو المشروبات المختلفة، لكن يجب الحرص على شرب كميات كبيرة من الماء حتى لو لم يشعر الشخص بالعطش، كما أنّ هناك العديد من الأطعمة أيضًا التي تحتوي على نسب عالية من الماء تفيد الجسم؛ مثل: الخيار، والبندورة، والبطيخ. وفي ظل التطور التكنولوجي أصبح هناك العديد من التطبيقات المتاح تحميلها على الجهاز المحمول، وهي تحسب كمية الماء المُستَهلَكة، أو تُذكِّر بمواعيد محددة لشرب الماء، بالإضافة إلى تزويد الشخص بمعلومات عن أهمية شرب الماء.[٨] يعتمد الأشخاص على لون البول لمعرفة حاجتهم إلى شرب المزيد من الماء؛ ذلك لأنَّ لونه يختلف اعتمادًا على كمية الماء التي يشربها الشخص، فيبدو لونه أصفر فاتحًا عند الشرب بكميات كافية، لكنّ هذه الطريقة ليست دقيقة؛ إذ يؤثر تناول بعض الأدوية في لون البول، لذلك يجب الاعتماد على دلالات أخرى؛ كالشعور بالعطش، أو وجود رائحة كريهة للفم وجفافه، أو صعوبة التركيز لوجود علاقة بين مستوى السوائل في الجسم والقدرات العقلية، بالإضافة إلى أنّ الحالات الآتية يحتاج الجسم فيها إلى كميات إضافية من الماء:[٦]

  • ارتفاع درجة حرارة الطقس، إذ يحتاج الجسم إلى الماء لتنظيم درجة حرارته.
  • التعرق المفرط، يحتاج الجسم خلال النشاط البدني أو ممارسة الرياضة إلى شرب كوبين أو ثلاثة أكواب من الماء قبل البدء به، وشرب كوب منه كل 15 دقيقة خلال أداء النشاط البدني.
  • الوجود في المرتفعات العالية؛ ذلك لزيادة كمية السوائل التي يخسرها الجسم في المرتفعات.
  • الإصابة ببعض الأمراض؛ مثل: الإسهال، والتقيؤ، والحمى، وارتفاع درجة حرارة الجسم.


أضرار الإكثار من الماء

بالرغم من فوائد الماء العديدة، غير أنّ الإكثار منه له عدة أضرار، ومنها ما يُسمّى التّسمم بالماء، وتؤدي هذه الحالة إلى تخفيف تركيز بعض الأملاح في الدم، خاصةً الصوديوم؛ إذ يُطلق مصطلح نقص صوديوم الدم على الحالة التي ينخفض فيها مستوى الصوديوم في الدم إلى أقلّ من 135 ميلليمول / لتر؛ وهي حالة خطيرة قد تُسبب الموت في بعض الأحيان، كما يؤثر انخفاض الصوديوم في توازن السوائل داخل الخلايا وخارجها، ممّا يسبّب انتفاخها وتورمها بسبب دخول السوائل من الدم عبر الخاصية الإسموزية، ممّا يؤدي إلى زيادة ضغط الأنسجة الدماغية، وإلحاق الضرر بوظائف الدماغ، كما قد تموت بعض الخلايا الدماغية تأثرًا بالضغط، ومن الأعراض التي قد تظهر نتيجة انتفاخ خلايا الدماغ: الصداع، والغثيان والتقيؤ، وقد تظهر أعراض شديدة؛ مثل: ارتفاع ضغط الدم، والتشويش، والارتباك، وازدواجية الرؤية، وصعوبة التنفس، والتشنج العضلي، وهذه الحالة قد تحدث نتيجة شرب 3-4 لترات خلال مدة قصيرة، ممّا يُعيق قدرة الكلى على تصريف الماء.[٩][١٠]


المراجع

  1. Jennifer R. Fetter, "What is water?"، extension, Retrieved 11-11-2019. Edited.
  2. "water", medicalnewstoday, Retrieved 11-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "22 Amazing Benefits Of Water For Skin, Hair And Health", stylecraze, Retrieved 19/10/2019. Edited.
  4. Joe Leech, MS, "7 Science-Based Health Benefits of Drinking Enough Water"، healthline, Retrieved 19/10/2019. Edited.
  5. "Fifteen benefits of drinking water", medicalnewstoday, Retrieved 19/10/2019. Edited.
  6. ^ أ ب Shereen Lehman, MS (7-11-2019), "verywellfit"، When Do You Need to Drink More Water?, Retrieved 1-12-2019. Edited.
  7. SaVanna Shoemaker, MS, RDN, LD (12-8-2019), "12 Simple Ways to Drink More Water"، healthline, Retrieved 1-12-2019. Edited.
  8. "Water & Nutrition", www.cdc.gov, Retrieved 15-10-2019. Edited.
  9. "What happens if you drink too much water?", medicalnewstoday, Retrieved 2/11/2019. Edited.
  10. "How Much Water Is too Much?", verywellhealth, Retrieved 2/11/2019. Edited.