آلام الكلى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ١٠ يوليو ٢٠١٨
آلام الكلى

آلام الكلى

تقع الكلى في جسم الإنسان في التجويف البطني، وتتواجد الكليتان على جوانب العمود الفقري تحت الحجاب الحاجز تحديدًا، وتقوم الكلية بوظائف متعددة ومهمة في جسم الإنسان، حيث تقوم بفلترة الدم من السموم والمواد الزائدة، كما تتحكم بشكل كبير في كمية السوائل في الجسم، إضافة إلى ترتيب مجموعة كبيرة من العناصر المهمة في جسم الإنسان كالأيونات والأملاح.


أسباب آلام الكلى

وتتكون الكلية من مجموعة مختلفة من الألياف التي تتواجد بشكل كبير داخل حوض الكلية، وتتعرض الكلى لمجموعة من العوارض التي تؤدي بشكل أساسي إلى صدور أوجاع من منطقة الكلى يشعر بها الإنسان المصاب، وتشير إلى تعرض الكلى لمجموعة مختلفة من الأمراض، ومن أهم هذه الأمراض ما يلي:[١][٢]

  • التهاب الحويضة والكلى، وينتج عن هذا المرض مجموعة من الأعراض تتمثل في ألم وململة في الكلى يشعر بها المصاب في منطقة أسفل لظهر، وينتج هذا المرض عادةً عن بعض الأنواع من البكتيريا.
  • التهاب كبيبات الكلى، وينتج عن هذا المرض أعراض تتمثل بألم شديد أسفل ظهر المصاب، وخروج مشحات دموية في بول المصاب، وينتج هذا المرض بشكل أساسي نتيجة إهمال مرض التهاب الحويضة والكلى ويعتبر من مضاعفاته.
  • فشل كلوي، وتظهر على المريض أعراض شديدة تتمثل بانتفاخ الوجه والأطراف السفلية للمريض كما يعاني المريض من أوجاع شديدة في منطقة أسفل الظهر تؤدي إلى فقدان الوعي في بعض الحالات.
  • حصى الكلى، يشعر المريض بأوجاع شديدة في منطقة أسفل الظهر، إضافة إلى الغثيان والحاجة المتكررة لدخول الحمام، ويظهر هذا المرض نتيجة ترسب الأملاح في الكلى التي تصبح مع الوقت على شكل حصوات تؤدي إلى جرح الكلى.
  • التعرض للمواد السامة أو التناول المفرض لبعض الأدوية مثل أيبوبروفين.
  • نزيف الكلى، وهي حالة تحدث بسبب التعرض لإصابة تخترق الكلى.
  • تدلي الكلى، تظهر أعراض تدلي الكلى على المريض على شكل هجمات متكررة من ألم أسفل الظهر، تظهر عند تغيير وضع الجسم، ويشكو المريض أيضًا من وجع وقلق شديد مصحوب بموجات من العصبية والغضب إضافة لزيادة ملحوظة في كمية اللعاب والإحساس المستمر بالغثيان، ويتعرض الإنسان لهذا التدلي نتيجة تعرض الشخص لإصابات حادة في منطقة البطن والخصر، كما قد تتعرض النساء لهذا المرض عند الولادات المتكررة التي ينتج عنها ضعف في عضلات البطن.
  • سرطان الكلى، ويصيب السرطان أجزاء مختلفة من الكلى، حيث يصاب بعض الأشخاص بسرطان الخلايا الكلوية، كما يصاب البعض الآخر بسرطان الحوض الكلوي، إضافة للإصابة بورم ويلمز الذي يصيب الأطفال بشكل كبير، ويظهر سرطان الكلى على الأشخاص المصابين على شكل أوجاع وأعراض مختلفة، نذكر منها: ألم شديد في منطقة الخاصرة، وظهور مشحات دموية في بول المصاب، وفقدان ملحوظ للوزن، وارتفاع في درجة حرارة جسم المريض، والإحساس بكتلة ملموسة في منطقة الخاصرة، والتعرض للتعرق الليلي. وينتج سرطان الكلى عن عدة عوامل يعتبر العامل الوراثي من أهمها، كما ينتج عن ممارسة بعض العادات السيئة كالتدخين، ويتعرض بعض الأشخاص لهذا المرض نتيجة تعرضهم لبعض المواد الكيميائية.


تشخيص مشاكل الكلى

لا يدرك غالبية الناس من وجود أي مشاكل صحية في الكلى، والسبب في ذلك أن أغلب هذه الأمراض لا تملك أعراض واضحة، لذلك يبدأ الطبيب بدايًة بطرح مجموعة من الأسئلة مثل:[٣]

  • هل يعاني المريض من مرض السكري أو مشاكل تتعلق بكميات السكر بالدم؟
  • هل يعاني المريض من ارتفاع ضغط الدم؟
  • هل يعاني المريض من مشاكل في القلب والأوعية الدموية؟
  • هل يعاني أقرباء المريض من مشاكل في الكلى؟ هل يوجد تاريخ للمرض في العائلة؟

بعد طرح الطبيب لهذه الأسئلة، ينصح المريض بالخضوع لمجموعة من الفحوصات مثل:

  • حسبة معدل الترشيح الكلوي النسبي والمطلق(GFR): يقيس هذا الفحص كمية الدم التي تصفيها الكلى في كل دقيقة، وهو مقياس لمدى صلاحية الكلى، وتكون القيمة الصحية لهذا الفحص 60 أو أكثر، وإذا كانت أقل من 60، فإن ذلك يعني وجود مشاكل في الكلى.
  • فحص بروتين البول: يقيس هذا الفحص كمية البروتين الموجودة في البول، وتكشف هذه القيمة عن وجود ضرر في الكلى.

ويتم علاج أوجاع الكلى بشكل عام من خلال إجراء الفحوصات الطبية التي تساهم في تشخيص مرض الكلى بشكل دقيق، و بحسب المرض الذي يعاني منه الشخص المصاب.


المراجع

  1. "What Causes Flank Pain?", www.healthline.com,18-4-2016، Retrieved 10-7-2018. Edited.
  2. "Kidney Pain (Location, Symptoms, Relief)", www.medicinenet.com, Retrieved 10-7-2018. Edited.
  3. "Kidney Disease: Early Detection and Treatment", medlineplus.gov, Retrieved 10-7-2018. Edited.