كيفية تحسين وظائف الكلى

كيفية تحسين وظائف الكلى


كيفية تحسين وظائف الكلى

ما هي الأطعمة التي تحسن من وظائف الكلى؟

تتمثل الوظيفة الرئيسية للكلى بإزالة السموم من الجسم، والحفاظ على توازن السوائل فيه، فمن أهم الأطعمة التي تساعد في الحفاظ على وظائف الكلى، ومن شأنها أن تساعد على تطهيرها، ولكن يجب التنويه غلى أهمية استشارة الطبيب ومراجعته في حال المعاناة من أي مشكلة لتحديد إمكانية تناول هذه الأطعمة أم لا، ونذكرها على النحو الآتي:[١][٢]

  • عصير الليمون: والذي يؤدي دورًا في تسهيل عملية الهضم، ومنع تكوّن حصى الكلى، وإزالة السموم منها.
  • الشمندر: يحتوي الشمندر على مركب أكسيد النيتريك، الذي يحسّن من وظائف الكلى، بالإضافة إلى دور الشمندر في تحسين تدفق الدورة الدموية في الجسم.
  • الفواكه الغنية بمضادات الأكسدة: ومن الأمثلة عليها هي التوت الأزرق، والتوت البري، إذ يساعد التوت البري في الحدّ من احتمالية الإصابة بالتهاب المسالك البولية، التي يمكن أن تصيب الكلى.
  • السبانخ: يحتوي السبانخ على نسبةٍ مرتفعة من فيتامينات (ب) ومضادات الأكسدة، وأحد هذه الفيتامينات الضّرورية هو فيتامين (ب6)، الذي يلعب دورًا مهمًا في عمليات التمثيل الغذائي، إلا أن تناول كمياتٍ كبيرة يزيد من فرص تكوين حصوات الكلى.
  • الأعشاب البحرية: تحتوي الأعشاب البحرية على العديد من العناصر الغذائية، والتي تستخدم أحيانًا للمساعدة على تنظيف الكلى، بإزالة المعادن الثقيلة والسموم من الجسم، ومن الأمثلة عليها هي الشلوريلا والسبيرولينا.



نصائح تساهم في تحسين صحة وظائف الكلى

بالإضافة إلى ما سبق، فإن الكلى تُساهم في التحكّم بضغط الدم، وإنتاج كريات الدم الحمراء، كما أنها مسؤولة على تنشيط فيتامين (د)، لذلك من الضروري الحفاظ على صحّة الكلى قدر الإمكان، وذلك عن طريق اتباع الاستراتيجيات والنصائح التالية: [٣][٤]

  • المحافظة على النشاط والحركة البدنية باستمرار: تساعد ممارسة التمارين الرياضية على تقليل خطر الإصابة بأمراض الكلى المزمنة، فضلاً عن تأثيرها في خفض ضغط الدم، وتقليل محيط الخصر، وتعزيز صحّة القلب، وهذه الأمور جميعها ضرورية لحماية الكلى، والحفاظ على صحتها، ومن الأمثلة على التمارين الرياضية الممكن ممارستها هي المشي، أو الجري، أو ركوب الدراجات، لمدة 150 دقيقة في الأسبوع كحدّ أدنى.
  • السيطرة على مستووى سكر الدم: يسبب ارتفاع السكر في الدم تلف الكلى التدريجي، فعندما لا تتمكن خلايا الجسم من استخدام سكر الدم، يدفع ذلك بالكلى إلى العمل بجهدٍ أكبر للتخلّص من السكر الزائد في الدم، لذلك فإن السّيطرة على مستوى سكر الدم يحدّ من تعرّض الكلى للضرر المبكر.
  • السيطرة ومراقبة ضغط الدم: تتمثّل القراءة الطبيعية لضغط الدم بـِ 120/80، إذ يمكن أن يسبب ارتفاع ضغط الدم تلفًا في الكلى، وفي حال ترافق ارتفاع ضغط الدم مع مشاكل صحية أخرى، مثل مرض السكري، أو ارتفاع كوليسترول الدم، او أمراض القلب، فإن التأثير يكون مهددًا للحياة.
  • مراقبة الوزن واتباع نظامٍ غذائي صحي: يعدّ الأشخاص الذين يعانون من زيادةٍ في الوزن، أو السمنة أكثر عرضةً من غيرهم للإصابة بمشاكل صحية، مثل السكري وأمراض القلب، والتي قد يكون لها تأثير في صحة الكلى، ولعمل ذلك يمكن تناول نظام غذائي صحي يحتوي على نسبةٍ قليلة من الصوديوم مثل القرنبيط والتوت والسمك والحبوب الكاملة، والحدّ من كمية اللحوم المُصنّعة والأطعمة التي تضرّ بصحة الكلى.
  • الإكثار من شرب السوائل النقية: يُنصَح الأشخاص عادةً بشرب ثمانية أكوابٍ من الماء يوميًا، بينما يُنصَح مرضى حصوات الكلى بذلك على وجه الخصوص، فهو يحافظ على تروية الجسم، وصحّة الكلى، وذلك بسبب أن الماء يُخلّص الكلى من السموم والأملاح الزائدة في الدم، ويقلل من تشكّل الترسّبات في الكلى، ويمكن الاستدلال على حاجة الجسم للماء من لون البول، ففي الوضع الطبيعي يجب أن يكون لون البول أصفرًا فاتح.
  • الإقلاع عن التدخين: يؤدي التدخين تأثيرًا ضارًا في صحة الأوعية الدموية، ويقلل من التروية الدموية لأنحاء الجسم كافة، ومن بينها الكلى، كما أنّه يزيد من احتمالية إصابة الكلى بالسرطان، لذلك يُنصَح بالإقلاع عن التدخين، حتى وإن استغرق ذلك سنواتٍ عديدة من المحاولة.
  • مراقبة كمية الأدوية المُسكّنة التي يتم تناولها بدون وصفةٍ طبية: فالإكثار من تناول الأدوية المسكّنة وعلى فتراتٍ طويلة، وخاصّة تلك من فئة الأدوية اللاستيروئيدية المضادة للالتهاب (NSAIDs)، مثل الإيبوبروفين (Ibuprofen)‏، أو النابروكسين (Naproxen)، يمكن أن يزيد من فرص إصابة الكلى بالتلف، لذلك من الضّروري استشارة الطبيب حول الجرعة والمدة الآمنة لاستخدام هذه الأدوية.
  • إجراء الفحوصات اللازمة عند الاشتباه بوجود خطرٍ على الكلى: فقد يكون من الجيد القيام بفحوصات وتحاليل دورية للتحقق من وظائف الكلى وصحتها.



ما أهمية الفحص الدوري للكلى على صحة وظائفها؟

تساعد الفحوصات الدورية الروتينية لوظائف الكلى في التشخيص المبكّر لأمراض الكلى، والذي يساعد في وقف تقدّم تطوّر المرض، وعلاجه بالطريقة المناسبة، فأمراض الكلى يمكن أن تسبب تلفًا في الكلى، مما يؤثر بدوره في وظائف الكلى، فتتراكم السموم في الجسم، ومن ثم تؤدي إلى مضاعفاتٍ أكثر خطورة.[٥] بالإضافة إلى أن بعض الأطباء قد يطلبون الفحوصات الدورية لمرضى السكري، أو ارتفاع ضغط الدم للتحقق من تأثير هذه الأمراض على الكلى وصحتها.[٦]



ما هي الأدوية والمكملات ذات التأثير السلبي على الكلى؟

تمرّ جميع الأدوية عبر الكلى بعد تناولها وامتصاصها في مجرى الدم، والتي يمكن لبعضها أن يؤثر بشكلٍ سلبي على صحة الكلى، لذلك لا بدّ من استشارة الطبيب قبل الشروع في تناول أيّ دواء، ونذكر هذه الأدوية على النحو الآتي:[٧]

  • الأدوية المُسكّنة للألم: يسبب تناول جرعاتٍ كبيرة ولفتراتٍ طويلة من الأدوية المسكّنة للألم والمصروفة بدون وصفةٍ طبية، مثل الأسبرين (Aspirin)، والنابروكسين والإيبوبروفين أضرارًا في الكلى.
  • بعض أنواع المضادات الحيوية: يمكن أن تكون المضادات الحيوية خطيرةً إذا ما تمّ تناولها بطريقة غير صحيحة، إذ يحتاج مرضى الكلى عادةً جرعاتٍ أقلّ من هذه الأدوية.
  • مليّنات البراز: يمكن أن تكون بعض مليّنات البراز المصروفة بوصفةٍ طبية ضارّة على الكلى عندما يتمّ استخدامها بطريقةٍ غير صحيحة.
  • المخدرات: تسبب معظم انواع المخدرات تلف الكلى، ومن الأمثلة على هذه المخدرات هي الكوكايين (Cocaine)، والهيروين (Heroin)، والامفيتامينات (Amphetamines).



المراجع

  1. "How to Do a Kidney Cleanse to Boost Energy and Heal Your Adrenals", draxe.com, Retrieved 19/3/2021. Edited.
  2. "Doing a Natural Kidney Cleanse at Home", www.healthline.com, Retrieved 19/3/2021. Edited.
  3. "8 Ways to Keep Your Kidneys Healthy", www.healthline.com, Retrieved 19/3/2021. Edited.
  4. "Keeping your kidneys healthy", www.nhs.uk, Retrieved 19/3/2021. Edited.
  5. "Kidney function tests: Everything you need to know", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19/3/2021. Edited.
  6. "Kidney Function Tests", www.healthline.com, Retrieved 19/3/2021. Edited.
  7. "Which Drugs are Harmful to Your Kidneys?", www.kidney.org, Retrieved 19/3/2021. Edited.

554 مشاهدة