التخلص من سموم الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٧ ، ٢٦ مارس ٢٠٢٠
التخلص من سموم الجسم

سموم الجسم

تتعرّض الأجسام للملوّثات البيئية، والمواد الحافظة، والمعادن الثقيلة، والمبيدات الحشريّة، والعديد من المواد الكيميائية التي تسبّب السرطان، وجميع هذه السموم تدخل الجسم إمّا عن طريق الاستنشاق، أو التّلامس معها، أو تناولها، وتبقى في أنسجة الجسم وخلاياه.[١]

وهذه السّموم لها العديد من الآثار الضارّة على الصّحة الإنجابية، وتشكُّل الخلايا السّرطانية، والتأثير على عمليّة التمثيل الغذائي والعقلي، ومن العلامات التي تدل على وجود سموم في الجسم الإمساك، والانتفاخ، والصّداع، وتراكم الغازات، والأوجاع والآلام، والغثيان، ودهون البطن، ومشكلات البشرة والجلد، وقلة الطّاقة، والرغبة الشّديدة بتناول الطّعام، وتقلّبات المزاج.[١]


التخلص من سموم الجسم

تعد السّموم في الطّعام مسؤولةً عن الآثار الضارّة على الجهاز المناعي، وهذا بدوره يزيد من التعرّض للإصابة بالأمراض المزمنة،[٢] لذا يجب اتّباع الخطوات الآتية لمساعدة الجسم على التخلص من السموم:[٣]

  • تناول الأطعمة المفيدة: منها الخضروات الصّليبية، والتوت، والثوم، والتوابل مثل الكركم؛ فجميعها تساعد الجسم على إزالة السموم، وتناول الأغذية النباتية العضويّة، والأطعمة الحيوانية عالية الجودة كلّما أمكن ذلك، وفي ما يأتي ذكر لأنواع الأطعمة التي تساعد الجسم على التخلص من السموم:[٢]
    • تناول الدّهون والزيوت، مثل: زيت الزيتون البكر، وزيت جوز الهند العضويّ، إذ يوفّران الطّاقة اللازمة لعمليّة إزالة السّموم.[٣]
    • تناول المكسّرات والبذور، إذ يعد اللوز وبذور عباد الشمس والجوز وبذور الكتّان من المصادر الجيّدة للألياف التي تساعد على الإفراز وإزالة السّموم.[٣]
    • الإكثار من البروتينات؛ لأنّها تعدّ من الضّروريات لعملية إزالة السموم داخل خلايا الكبد.[٣]
    • تناول البقوليات، مثل: العدس، والفاصولياء، وهي مصادر جيدة للألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذّوبان والأحماض الأمينيّة.[٣]
    • تناول الفواكه، إذ تحتوي الفواكه على مجموعةٍ كبيرة من المغذّيات النباتية، مثل: البيتا كاروتين، واللوتين، والأنثوسيانين، التي تمتلك خصائص مضادّةً للأكسدة، كما تشكّل مصدرًا جيّدًا للألياف، وتحتوي على نسبةٍ مرتفعة من الماء.[٣]
    • تناول الخضروات، إذ توفّر الخضروات غير النّشوية مجموعةً واسعةً من المركّبات الكيميائية النّباتية والألياف.[٣]
    • تناول الأطعمة الغنية بمضادات التأكسد، التي تُوجد في الخضار والفاكهة، كما توجد بكثرة في بعض الأعشاب والمشروبات، مثل: الزنجبيل، والشاي الأخضر، كما ينتج الجسم كميات منها طبيعيًا، وتحافظ مضادات التأكسد على خلايا الجسم وأنسجيها، وتحميها من الشوارد الحرة أو التأكسد التي تُسبب تدمير الخلايا، وأحيانًا تُحدِث فيها خللًا يتسبب بالسرطانات، كما يسبب التدخين والكحول والتلوث البيئي إنتاج المزيد من الشوارد الحرة، وتقي مضادات التأكسد من مرض الخرف، والزهايمر، وأمراض القلب، وأمراض الكبد، وأنواع من السرطان.
    • تناول الأطعمة الغنية بالبكتيريا النّافعة، ويكون القضاء على البكتيريا النافعة في الأمعاء باستخدام المضادات الحيوية، ممّا يؤدي إلى خلل في الاتزان البيولوجي، فتطغى البكتيريا الضارة وتتكاثر، وللبكتيريا النافعة فوائد كثيرة للصحة وللتخلص من السموم، كما أنّ لها دورًا في تصنيع بعض الفيتامينات، وفي امتصاص بعض المواد الغذائية، ويمكن الحصول عليها بتناول الألبان، والمخللات، والأطعمة المختمرة، ومكمّلات البروبيوتيك التي تباع في الصيدليات.
  • تعزيز صحّة القناة الهضمية: فمشكلات الجهاز الهضمي تفاقم صعوبة عملية إزالة السموم من الجسم، لذا يجب معالجة العقبات التي تسبّب اختلالات القناة الهضمية، وتناول الأطعمة التي تدعمها.[٢]
  • تقليل الالتهابات: تسهم السّموم في حدوث الالتهابات، ويشتمل النّظام الغذائي المضاد للالتهابات على المأكولات البحريّة، والأطعمة الغنيّة بأحماض أوميغا3 الدّهنية، مثل: بذور الكتّان، وبذور الشيا.[٢]
  • دعم جهاز المناعة: فتناول الطّعام الصّحي، والنّوم الجيّد، وتقليل مستويات التوتر، والنّظافة الجيّدة، والحصول على العناصر المناسبة، جميعها تدعم المناعة.[٢]
  • تجنّب التعرّض لبعض المواد: مثل المنظّفات القويّة، ومواد البناء، والبلاستيك، والأطعمة المصنّعة.[٢]
  • النوم الجيد: تحدث خلال ساعات النوم العميق إعادة تنظيم عمل الدماغ، وتبدأ عملية تنظيف شاملة للتخلص من مخلفات الأيض والسموم التي تراكمت خلال اليوم، ومن أبرز المواد التي يتخلص منها الجسم خلال ساعات النوم بروتين يسمّى بيتا أميلويد، الذي ثبتت علاقة تراكمه بالجسم بالإصابة بمرض الزهايمر، وارتبطت قلة النوم بعدة أمراض أخرى، منها: القلق والتوتر المزمن، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، والسكري من النوع الثاني، والسمنة، وللحصول على فوائد النوم العميق الصحية يُفضّل النوم ليلًا من 7-9 ساعات في أوقاتٍ منتظمة.[٤][٥]
  • شرب الكثير من الماء: للماء وظائف متعددة في الجسم، منها تنظيم درجة حرارته، وتليين المفاصل، وتسهيل حركة الطعام في الجهاز الهضمي، وتسهيل الهضم والامتصاص، وتنظيف الجسم من السموم ونواتج التفاعلات الكيميائية التي تحدث في الجسم التي يُؤدي تراكمها في الدم إلى التسمم والإصابة بالأمراض، مثل: اليوريا، وثاني أكسيد الكربون، فتخرج تلك المواد بالتعرّق، أو التنفس، أو التبول، وكل تلك الطرق تحتاج إلى الماء حتى تكتمل، ويُفضل شرب حوالي أربعة لترات من الماء يوميًا للرجال، وثلاثة لترات للنساء.[٤][٥]


عصائر للتخلص من السموم

يوجد العديد من الفواكه والخضروات التي يمكن استخدامها للتخلّص من الفضلات بإضافتها إلى الماء؛ إذ إنّها تساعد على تعزيز الجهاز المناعي والوقاية من الإصابة بالأمراض المزمنة، ومن هذه المشروبات ما يأتي:[٦]

  • البطيخ: يحتوي البطيخ على البوتاسيوم والمغنيسيوم المهمّين لإزالة الفضلات، والمساعدَين على تدفّق الماء والدّم في الجسم، ويتميّز البطيخ بفوائده الكبيرة، منها: التّرطيب، ومكافحة الالتهابات، والحدّ من ضرر الجذور الحرة في الجسم، كما أنّه منخفض السّعرات الحرارية، ويحتوي على فيتامين (أ)، وفيتامين (ب)، وهما يعرفان بخصائصهما المضادة للشيخوخة، ويحتوي على مادة اللايكوبين المهمة للوقاية من الإصابة بالأمراض المزمنة، وهشاشة العظام، وأمراض القلب والأوعية الدّموية، وارتفاع ضغط الدّم.
  • الخيار: يعدّ الخيار من المأكولات المدرّة للبول؛ إذ يحفّز التّبوّل، مما يساهم في عمل الكبد وتطهيره، وطرد الفضلات من الجسم، كما أنه يمنع احتباس السوائل فيه، ويتميّز الخيار بمكافحته لأضرار الجذور الحرّة؛ لاحتوائه على مركّبات البوليفينول التي تقلّل من ظهور علامات الشيخوخة.
  • الليمون: يساعد الليمون على التخلّص من الفضلات؛ لاحتوائه على حمض الأسكوربيك، ويساعد أيضًا على الهضم، ويحتوي الليمون على البكتين الذي يساهم في إنقاص الوزن؛ لأنّه ألياف تُشعر الجسم بالرّاحة لفترة طويلة، كما أنّه يحتوي على فيتامين (ج) الذي يحافظ على نضارة البشرة وتوهّجها، ويساعد على تجديد خلاياها، ويحفّز إنتاج خلايا الدّم البيضاء، ويدعم الجهاز المناعي.


أعراض وجود سموم في الجسم

توجد عدّة علامات تظهر على الجسم تدلّ على وجود السّموم فيه، منها ما يأتي:[٧]

  • التّعب المستمرّ.
  • زيادة الوزن.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • الإمساك؛ إذ تتخلّص الأمعاء من السموم يوميًّا، لكن عند تخزين السّموم يُصاب الشّخص بالإمساك، بالإضافة إلى اضطراب المعدة، ويسبّب الإمساك الصّداع، والأوجاع والآلام، والتّعب.
  • الحساسية للرّوائح، فردود الفعل القويّة تجاه الرّوائح خاصّةً العطور تعني أنّ الجسم حساس للمواد الكيميائية، ممّا يعني أنّه يكافح السّموم.
  • آلام في العضلات غير مرتبطة بالتّمارين، فهذا يعني أنّ السموم توجد في العضلات والمفاصل.
  • ردود فعل الجلد، يشير حبّ الشباب والطّفح الجلدي ومشكلات الجلد الأخرى إلى وجود السّموم في الجسم.


المراجع

  1. ^ أ ب Christine Ruggeri (2018-1-24), "Homemade Detox Drinks: 5 Major Health Benefits, Including Weight Loss"، dr.axe, Retrieved 2019-4-14. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Dr. Edward Group (1-5-2013), "11 Natural Methods for Detoxing Your Body"، www.globalhealingcenter.com, Retrieved 15-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ "How to Naturally Detoxify & Lose Weight With Your Diet", max living,2018-5-16، Retrieved 2019-4-14. Edited.
  4. ^ أ ب Gavin Van De Walle, MS, RD (2019-3-11), "Full Body Detox: 9 Ways to Rejuvenate Your Body"، www.healthline.com, Retrieved 2019-9-5. Edited.
  5. ^ أ ب AMANDA MONTELL (2019-9-1), "6 Easy Ways to Detox Your Body in Just 24 Hours"، www.byrdie.com, Retrieved 2019-9-5. Edited.
  6. Christine Ruggeri, CHHC (24-1-2018), "Homemade Detox Drinks: 5 Major Health Benefits, Including Weight Loss"، draxe.com, Retrieved 7-4-2019. Edited.
  7. Britta Aragon, "7 Signs You Have Too Many Toxins In Your Life"، www.mindbodygreen.com, Retrieved 2109-4-29. Edited.